الاتحاد

دنيا

محمود محيي: اللقب ليس مهماً .. وعليّ البحث عن مكاني بالساحة

الفائز محمود محيي يعبر عن فرحته لحظة إعلان النتيجة (من المصدر)

الفائز محمود محيي يعبر عن فرحته لحظة إعلان النتيجة (من المصدر)

رنا سرحان (بيروت) - وصف الفنان الشاب محمود محيي، حامل لقب «ستار أكاديمي 9» في دورته التي أعلنت نتائجها الخميس الماضي، شعوره بالفوز، بأنها لحظة مهمة في حياته، حيث كشفت له عن مدى حب الجمهور وإعجابهم به:، وقال: «لم أكن أتوقع الفوز لكني كنت مؤمناً بقدراتي، وكنت أشعر بالخير دائماً، وفي الواقع لا أبكي في لحظات الفرح بل في لحظات الحزن فقط، لكن مع اختلاط مشاعري لم أعد أتمالك دموعي، وبالأخص عندما بحثت عيناي عن علم بلدي مصر لأحتضنه فامتزج شعوري بالنصر والوطنية، فكانت لحظات مؤثرة بالنسبة لي.
وأهدى محيي لقبه إلى والدته وإلى بلده الحبيب مصر وإلى كل المصريين الذين صوّتوا له وإلى من أحبّه وصوّت له من مواطنين في الدول العربية، لافتاً إلى أن عزيمته على الإصرار في الأكاديمية، تواصلت بفضل المعجبين من كل أنحاء العالم على مواقع التواصل الاجتماعي وبفضل أساتذته في الأكاديمية الذي كانوا يشدون العزم على جميع الطلاب، متمنياً أن يكون عند حسن ظنهم وعلى قدر من المسؤولية.
احتفال
ورداً على سؤال في حال عدم فوزه يقول محيي «لو لم أفوز، كنت سأعمل على نفسي وأطورها أكثر، وبالطبع سأكثّف العمل اليوم أيضاً وأتابع ما كنت قد بدأت فيه في مصر سابقاً حيث كنت ألحن وأغني، واليوم أصبح لديّ هدف أسمى وآمل أن أجد المنتج الذي يأخذ بيدي، حيث إن اللقب وحده ليس مهماً بل الأهم هو العمل على إيجاد مكان لك في الساحة الفنية».
وعن عودته إلى مصر وأولى خطواته : «عندما تحطّ أقدامي مصر سأجمع أصحابي وأهلي وسأحتفل بفوزي في بلدي الذي اشتقت إليه بعد غياب 16 أسبوعاً.
أما عن أجمل لحظات قضاها محيي في الأكاديمية وأثّرت به ولحظات سيحنّ إليها يضيف:لقد أثرت بي مغادرة زميلي طاهر من الأكاديمية، وسأحنّ بالطبع إلى كل لحظات قضيناها سوياً مجتمعين في غرفة الجلوس وإلى حصص التمثيل.
وعن إتقانه اللهجة اللبنانية في الغناء يشرح صاحب اللقب: لقد تدربت على اللهجة منذ زمن في مصر، وكنت أغنيها لولعي وشغفي بها، واليوم بعد دخولي ستار أكاديمي بتّ أجيدها بفضل أستاذيّ في الأكاديمية هشام بولس وخليل عبيد اللذين درّباني على أصول وأداء اللهجة اللبنانية.
وقد توّج نجما الغناء العربي الفنان وائل كفوري والنجمة إليسا المتسابق المصري محمود محيي بالمركز الأول في برنامج المسابقات اللبناني «ستار أكاديمي 9»، بينما حصلت المتسابقة المغربية زينب أسامة على المركز الثاني بالمسابقة، أما في المركز الثالث فكان من نصيب جان شهيد من لبنان، وذلك خلال سهرة حماسيّة شهدها مسرح «ستار أكاديمي»، حبست الأنفاس حتى لحظة إعلان النتيجة، بعد منافسة شديدة بين الثلاثي على نيل أعلى نسبة من تصويت الجمهور، الذي حصده محمود بنسبة 35.74% مقابل 32.82% لزينب، و31.44% لجان، وتسلّم محمود التكريم من رئيسة الأكاديميّة كلوديا مرشيليان، وسط أجواء احتفاليّة متميّزة، وضمن لوحة الـ«Oscar»، وأجواء الحماس تكلّلت بحضور ضيفي السهرة الختاميّة النجمين إليسا ووائل كفوري بإطلالات رائعة مع الطلاّب، وفي لوحات فنيّة استعراضيّة.
لوحة استعراضية
كفوري غنّى مع جان «هلقد بحبّك»، ومع محمود أغنية «مش مسموح»، كما أطلّ منفرداً ضمن لوحة راقصة لأغنية «يا ضلّي يا روحي»، وتمنّى أن يعمّ السلام في الوطن العربي، كما شدّد على ضرورة تركيز الطلاّب على فنّهم بعد خروجهم من الأكاديميّة، وأن يكونوا سدّاً منيعاً في وجه الغرور. ثلاث إطلالات متألقة انتظرها الجمهور للنجمة إليسا، التي ظهرت في لوحة استعراضيّة منفردة، وغنّت «لو أقولّك»، كما غنّت مع رنا «أسعد وحدة»، ومع زينب أغنية «لولا الملامة»، ونصحت الطلاّب أن يحبّوا فنّهم، وأن يثابروا على تقديم أعمال فنيّة جيدة. ومن الميدان الروماني، غنّى جان ضمن لوحته الاستعراضيّة أغنية «لمعت أبواق الثورة» ثورة الفنّ والإبداع في «ستار أكاديمي»، الذي جسّد أيضاً على مسرحه إحدى روائع الفنّ السابع، ضمن لوحة فيلم «Great Gatsby» مع زينب وأغنية «إسمع قلبي»، لتطلّ سكينة ضمن لوحة «Mirrors Aguilera» وأغنية «Be Italian»، وقد تخلّلت اللوحة مفاجأة مشاركة مصمّمة الرقص أليسار كركلا مع راقصيها على المسرح.
طالبات «ستار أكاديمي» ماريا، ماريتا، ميساء، وليليا قدّمن أيضاً ميدلي أغاني طربيّة «أنا قلبي دليلي، مستنّياك، ووحشتني»، كما غنّى طلاّب ستار أكاديمي نور، مصعب، وزكي ميدلي أغاني «جنّني، من دون شمس، وشوجابك».


إضاءة
بإعلان النتيجة أسدل الستار على هذا الموسم الذي انطلق في سبتمبر 2013، وكانت المصرية نسمة محجوب قد فازت بالمركز الأول في برنامج المسابقات اللبناني ستار اكاديمي 8، بينما حصل زميلها المصري أحمد عزت على المركز الثاني بالمسابقة، وجاءت سارة فرح من سوريا في المركز الثالث.

اقرأ أيضا