الاتحاد

الإمارات

علي بن تميم: الشيخ زايد ملأ ثنايا العالم أملاً وعطاءً

علي بن تميم

علي بن تميم

قال سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام "شركة أبوظبي للإعلام"، إن القواعد التي أرساها الراحل الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، "طيب الله ثراه"، في العطاء، شكلت مدرسة لا تزال وستظل مستمرة وقائمة معتمدة على قيمه ومبادئه التي آمنت بالوحدة والاتحاد والقضايا العادلة والإنسان أينما كان، ومن خرّجته من رواد هم مصدر كل الفخر والاعتزاز.

وأوضح في كلمة له بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف في 19 رمضان من كل عام، أن الراحل الكبير كان وسيظل ملهماً لكل ما حققته وتحققه دولة الإمارات من إنجازات سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية وتنموية.

وقال سعادته، إن إحياء الإمارات لهذا اليوم يحمل عدداً من المضامين المهمة، وأبرزها أن الإمارات دولة تعتز برموزها وقادتها ومبادئها وأبنائها، كما تأتي هذه المناسبة لتؤكد ارتباط الأجيال الوثيق بالراحل الكبير والوفاء له والسير على هديه والاعتزاز به صانعاً للتاريخ، ورمزاً للعطاء الإنساني ملأ ثنايا الوطن والعالم أملاً وطموحاً وعطاءً وتسامحاً وسعادة، ولم توقفه حدود الجغرافيا على اتساعها، فتدفقت رؤاه ينابيع خير في سائر أنحاء العالم.

وأضاف أن العمل الخيري والإنساني في الإمارات أصبح مبدأ أصيلاً يستلهمه الجميع من شخصية المؤسس، وصار قيمة نبيلة وسلوكاً حضارياً تؤمن به قيادة الإمارات وشعبها، وتتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيل.

وشدد سعادته في ختام كلمته على أن الأمم الراقية هي التي تعتز برموزها وتسترجع ذكراهم وتتمسك بقيمهم وتربي الأجيال على مبادئهم، منوهاً بأن القواعد التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ستبقى مستمرة وقائمة معتمدة على قيمه ومبادئه.

اقرأ أيضاً: علي بن تميم: الإعلام الوطني يرسخ الوعي في مواجهة أجندات التطرف والفوضى والعنف

اقرأ أيضا

«الخارجية» تتسلم نسخة من اعتماد سفير العراق