الاتحاد

الإمارات

«خليفة الطبية»: زيادة ساعات العمل في بعض المراكز لاستقبال المرضى طوال اليوم

حالة من التذمر لا تزال مستمرة بين مراجعي قسم الطوارئ في مدينة الشيخ خليفة الطبية الذين يعانون من طول ساعات الانتظار في قسم الطوارئ والعيادات الخارجية، في الوقت الذي تؤكد فيه المدينة أنها تضع احتياجات المرضى على قمة أولوياتها.
وأكدت المدينة أنه لتغطية الاحتياجات المتزايدة وارتفاع أعداد المرضى المتوجهين إلى قسم الطوارئ فهي تعمل على تطوير عدد من المراكز الأخرى في المدينة، التي تستقبل الحالات الأقل خطورة، كما أنها بصدد تطوير بعض أجزاء قسم الطوارئ لتسهيل عملية دخول المرضى لغرف العلاج.
وبحسب تأكيد عاطف علي فإن المريض يضطر في بعض الأحيان إلى الانتظار 3 ساعات لإجراء المعاينة الطبية الأولية، أو لإجراء فحص قياس مستوى السكر فقط، وهذا أمر مقبول نظرا لأن الحالة المرضية ليست بالطارئة، ولكن من غير المقبول أن يكون هذا التأخير لحالات قد تكون تعاني من أعراض أزمة قلبية.
فيما تؤكد سميرة خالد أنها مكثت في قسم الطوارئ بالمدينة لساعات طوال نتيجة شعورها بآلام شديدة أسفل الظهر لم تستطع احتمالها، ما دفعها أن تترك الطوارئ بعد أربع ساعات من الانتظار لتتوجه إلى طوارئ مستشفى خاص لتواجهها المشكلة نفسها وهي كثرة عدد المراجعين والاكتظاظ.
من جانبه، يعتقد فادي القاضي أن الاكتظاظ الذي تعانيه أقسام الطوارئ في مستشفيات الإمارة بشكل عام سببه توجه المراجعين إلى قسم الطوارئ دون وجود سبب طبي طارئ، مؤكدا أن معظم المراجعين يعانون من أمراض مزمنة تعالج في العيادات الخارجية أو عيادات طب الأسرة وليس في الطوارئ.
وحول الاكتظاظ وطول ساعات الانتظار في طوارئ مدينة الشيخ خليفة الطبية، أوضح المستشفى أن عدد المرضى المترددين على قسم الطوارئ في المدينة ارتفع في السنوات الأخيرة حيث يستقبل كل سرير في قسم الطوارئ 2100 مريض سنويا، وهو ما يشكل زيادة بنسبة 30%من المعدل العام المقدر بــ1300 إلى 1700 مريض سنويا لكل سرير.
كما أن مكانة قسم الطوارئ في المدينة على المستوى المحلي تلزم بعدم رد أي من الحالات الطارئة التي تنقلها سيارات الاسعاف، حتى وإن كان هناك اكتظاظ في الطوارئ.
وأكدت المدينة أنها تولي موضوع طول ساعات الانتـظار جل اهتمامها، لذلك فإنها تنوي زيادة أوقات العمل في بعض المراكز لتتمكن من استقبال المرضى على مدار اليوم.
كما لفتت إلى أن طول فترات الانتظار والازدحام الذي يشهده قسم الطوارئ لا يؤثران على جودة الرعاية التي تقدمها الكوادر الطبية.
وكان الدكتور تيج مايني الرئيس التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية أقر في مؤتمر صحفي سابقا بوجود اكتظاظ في قسم الطوارئ، لافتا إلى أنها من أبرز التحديات التي تواجه المدينة.
وأكد مايني أن الإدارة الجديدة تضع نصب عينيها في خطتها الاستراتيجية للعام المقبل مشكلة الاكتظاظ وطول ساعات الانتظار في قسم الطوارئ، مؤكداً جديتها في تنفيذ خطط ستساهم في حل هذه المشكلة.
وكان مايني قد أعلن آنذاك أن المدينة تتوجه لإنشاء مركز رعاية طارئة بالمدينة الطبية، وافتتاح قسم طوارئ الأطفال خلال الربع الأول من العام الحالي، فضلا عن تحويل عيادتي الاتحاد والمدينة الخارجيتين لاستقبال الحالات الطارئة إلى جانب عيادة الخالدية، وبما يتناسب مع الزيادة في عدد المراجعين والتي تقدر بـ15% عن السنة الماضية.

اقرأ أيضا

الإمارات تطلق القمر الاصطناعي "عين الصقر" يوليو المقبل