الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تنظم دورة إعداد مدربي التوعية بأضرار المخدرات

أكد اللواء عبدالجليل عبدالمهدي العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، ضرورة نشر وتعزيز الثقافة الأمنية بين صفوف أفراد المجتمع الإماراتي بخصوص الأضرار الناجمة عن تعاطي المخدرات، وكيفية الحد من انتشار الأقراص المخدرة بين عدد من الطلاب.
جاء ذلك خلال كلمة له في افتتاح دورة إعداد المدربين التي تقيمها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع إدارة خدمة التدريب الدولي في الإدارة العامة لخدمة المجتمع بشرطة دبي، بمشاركة 25 منتسباً من وزارة التربية والتعليم، والإدارات المختلفة من شرطة دبي، وعلى مدى يومين في قاعة الشهيد الملازم محمد مراد بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات.
وأوضح اللواء العسماوي أن مشكلة إقبال عدد من الطلاب على الأقراص المخدرة ما زالت محدودة، لكنه استدرك بقوله إن هذا الأمر يعد منبهاً للجهات المعنية للتحرك عبر الجهات الشرطية المختصة كإدارة التوعية والوقاية، وإدارة خدمة التدريب الدولي في الإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي للتعاون من أجل توفير الكوادر المناسبة من المدربين المؤهلين للتواصل مع أكبر شريحة ممكنة من الشباب وأولياء الأمور، وشرح مخاطر وأضرار التعاطي للمخدرات، وطرائق التخلص منها، والسبل المثلى لحماية الأبناء من السقوط فرائس في براثن مروجي المخدرات، والتوصل إلى الحلول الناجعة من خلال تلك الحوارات التي يجرونها وآراء الاختصاصيين التي من شأنها أن تحد من التعاطي وتقيد عملية صرف العقاقير الطبية المسكنة بتطبيق البطاقة الذكية لصرف هذه العقاقير لمن يستحقونها حصراً.
وبين أن اللواء المزينة أكد آنذاك ضرورة النزول إلى الميدان وإجراء دراسات اجتماعية عن الأسر التي تورط أولياء أمورها أو أبناؤها في تعاطي المخدرات، وكذلك تعزيز وتيرة الإدارة بإقامة دورات تأهيلية تستهدف أطيافاً متنوعة من أفراد المجتمع الآباء وأولياء الأمور من خلال التنسيق مع وزارة التربية والمناطق التعليمية في الدولة لدعوة مجالس أولياء الأمور لحضور دورات تثقيفية في المخدرات وأضرارها، وطرائق إخفائها بالنسبة للأبناء المتعاطين أو المدمنين وكيفية الكشف عنها وما يمكن اتخاذه من خطوات في حال مصادفة أحد المدربين حالة من حالات التعاطي علمياً وقانونياً وإنسانياً.
من جانبه، أوضح الرائد د. عبدالرحمن شرف مدير إدارة خدمة التدريب الدولي بالوكالة والمنسق العام أن الدورة إضافة عملية ثمينة بالنسبة للمشاركين فيها، من شأنها أن تعزز خبراتهم وكفاءاتهم في التصدي لحالات قد تظهر بين الطلاب أو يصادفونها في حياتهم تكون ذات صلة بالمخدرات، فيتدخلون على نحو علمي ودقيق في بحث ومعالجة الحالة إن أمكن.
وأشار الرائد د. جمعة الشامسي مدير إدارة التوعية والوقاية المنسق العلمي للدورة إلى أن الدورة ستشتمل في اليومين المحددين لها على محاضرات مكثفة عن أنواع المخدرات، وطرائق الكشف عنها بالنسبة للمتعاطين أو المدمنين، ومهارات تدريبية في مجال التوجيه والتوعية للوقاية منها، وعرض لعينات من المخدرات وأدوات تعاطيها للتعرف عليها عن قرب بالنسبة لبعض المشاركين الذين لم يسبق أن شاهدوها.

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»