الاتحاد

الرئيسية

الطائرات تقصف مطار غزة و20 منزلاً ومسجداً

جثامين أطفال القيادي في  حماس  نزار ريان الذي اغتالته الطائرات الإسرائيلية أمس الأول

جثامين أطفال القيادي في حماس نزار ريان الذي اغتالته الطائرات الإسرائيلية أمس الأول

دخل قطاع غزة امس ، يومه السابع وسط تصعيد غير مسبوق، وهو تحت قصف الطائرات الحربية والبوارج البحرية الإسرائيلية، ولم تفارق طائرات الاستطلاع سماءه وكثفت قصفها للمنشآت المدنية والمساجد والمنازل السكنية، غير آبهة بأرواح المدنيين، مما أدى الى ارتفاع عدد الشهداء الى 430 والجرحى الى 2250 حتي مساء أمس·
وأعلنت مصادر فلسطينية عصر امس، أن الطيران الاسرائيلي قصف مطار غزة الدولي الواقع شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة بعدد من الصواريخ مما أدى الى تدمير منشآته·
واستشهد ظهر امس سبعة اشخاص بينهم خمسة اطفال في سلسلة غارات شنتها الطائرات الاسرائيلية على قطاع غزة· واعلنت مصادر طبية عن استشهاد ثلاثة اطفال من عائلة واحدة في بلدة القرارة جنوب قطاع غزة· وقال شهود عيان ان الاطفال الثلاثة كانوا يلعبون قرب منزل عائلة الاسطل عند سقوط صاورخ اسرائيلي، مما أدى الى استشهادهم على الفور·
كما افادت المصادر استشهاد فادي شبات (20 عاما) في غارة اسرائيلية استهدفت بيت حانون شمال القطاع·
وذكرت مصادر طبية في الهلال الاحمر بغزة ان الفتى حماد مصبح (15 عاما) استشهد بشظايا صاروخ اطلقته طائرات استطلاع اسرائيلية على حي الشجاعية شرق غزة·
واستشهدت الطفلة كريستين وديع الترك (6 سنوات) متأثرة بجروح اصيبت بها صباح امس في مدينة غزة·
واستهدفت غارة اسرائيلية منزل نبيل مطوق، مما ادى الى استشهاد فؤاد المطوق واصابة اربعة آخرين في مخيم جباليا شمال قطاع غزة·
وشنت الطائرات الاسرائيلية سلسلة من الغارات الجوية فجر امس، استهدفت 20 منزلا في مناطق مختلفة في قطاع غزة· ففي مخيم النصيرات قصفت الطائرات منزل القيادي البارز في ''كتائب القسام'' عماد عقل مما ادى الى تدميره، ولم يبلغ عن اصابات، ويعد عقل من ابزر قادة القسام ومن مساعدي القائد العام احمد الجعبري·
وفي مخيم البريج استهدفت غارة منزلين لنشطاء من ''حماس'' مما ادى الى تدميرهما بالكامل، وتدمير منزل يعود لجمال الدرة والد الشهيد محمد الدرة، دون وقوع اصابات· واطلقت الطائرات الاسرائيلية صاروخا بالقرب من منزل النائب عاطف عدوان، وقصفت مسجد عمر بن عبد العزيز في بيت حانون·
وفي مدينة غزة قصفت الطائرات الاسرائيلية منزلا في حي تل الهوي غرب مدينة غزة، وطال القصف منزلين في رفح مما ادى الى وقوع ستة جرحى· كما طال القصف الاسرائيلي مسجد الخلفاء في مخيم جباليا واصيب خلاله اربعة فلسطينيين بجروح، وفقت مئات الطيور في قصف مزرعة في غزة·
وقد شيع عشرات الالاف من الفلسطينيين في مخيم جباليا الدكتور نزار عبد القادر محمد ريان (49 عاماً) القيادي البارز في حركة ''حماس'' الذي اغتالته اسرائيل يوم الخميس في غارة نفذها الطيران الحربي على منزله ما أدى إلى تدمير منطقة سكنية بالكامل واستشهاده و15 من أفراد عائلته، وإصابة العشرات بجروح·
وتوعد المشيعون بالانتقام من اسرائيل، وقالوا ان كل الخيارات مفتوحة الان وتشمل شن هجمات انتحارية لضرب ''المصالح الصهيونية'' في كل مكان· وقال فتحي حماد: ''نحن لن نهدأ حتى ندمر الكيان الصهيوني·'' وقال المتحدث اسماعيل رضوان انه في اعقاب هذه الجريمة كل الخيارات مفتوحة بما فيها ''عمليات الاستشهاد'' لردع العدوان ''وضرب المصالح الصهيونية'' في كل مكان· وقال رضوان المتحدث باسم ''حماس'' ان الارهاب والمذبحة والمحرقة لن تكسر الفلسطينيين ولن تجبرهم على رفع العلم الابيض، وان القتل يجلب القتل والدمار يجلب الدمار·
وقالت وكالة ''رويترز'' ان نزار ريان، وهو خطيب مسجد كان ''من أكثر الزعماء السياسيين لحماس تشددا'' وقد دعا الى استئناف التفجيرات الانتحارية داخل مدن اسرائيل· وأطلق المقاومون صواريخ على ميناء عسقلان ردا على الغارات الاسرائيلية، تسبب صاروخ منها في جرح مستوطنين، واصابة منزلين وتحطيم زجاج نوافذ مبنى سكني· وقالت الاذاعة الاسرائيلية ان مستوطنة ''سديروت'' ومناطق اخرى في النقب تعرضت لقصف صاروخي

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يطلق مشاريع كبرى ستوفر 70 ألف وظيفة