الاتحاد

الإمارات

3 مواطنين من عائلة واحدة من 3 أجيال تقدموا لـ «رواد الفضاء»

جانب من اجتماع اللجنة الاستشارية (تصوير:حميد شاهول)

جانب من اجتماع اللجنة الاستشارية (تصوير:حميد شاهول)

ناصر الجابري (أبوظبي)

أكد معالي الدكتور أحمد عبد الله بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، أنه يتم حالياً تصفية الفئة الأولى من المتقدمين لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، تمهيداً لمرحلة إجراء المقابلات، فيما سيتم نهاية العام الجاري الإعلان عن 4 رواد فضاء سيشكلون أول فريق فضائي للإمارات في المهمات المختلفة.
وكشف معالي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»، عن تقدم 3 مواطنين من عائلة واحدة ينتمون لـ3 أجيال مختلفة، حيث تقدم الجد والأب والابن لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، مما يؤكد أن قطاع الفضاء يعد ملهماً لفئات المجتمع كافة ولمختلف الفئات العمرية، لما يحتويه هذا القطاع من أهمية.
وأشار معاليه إلى أن وجود ما يزيد على 4 آلاف متقدم للبرنامج، تمثل الإناث منهم نسبة الثلث، إضافة إلى وجود عدد كبير من المتقدمين من العلماء، وممن لهم خلفية في القطاع الجوي والطيارين، إضافة إلى عدد من التخصصات الحيوية الأخرى، يدلل على توافر المواصفات المطلوبة لدى الكوادر الوطنية وإمكاناتهم وقدرتهم على الإنجاز بقطاع الفضاء.
وحول مشاركة وكالة الإمارات للفضاء في فعاليات «ملتقى الفضاء الدولي» الذي أقيم بولاية كولورادو في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي، أوضح معاليه بأن هذا الملتقى يعد أحد الملتقيات المهمة دولياً لما فيه من مستوى تمثيل مرتفع لمختلف الجهات من القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى الخبراء الدوليين في قطاع الفضاء، ويشكل منصة لتلاقي الخبرات التي من شأنها تعزيز مكانة الدولة في القطاع.
وأضاف معاليه: «إن هناك تغيراً نوعاً ما في التوجهات العامة لقطاع الفضاء، واستراتيجيات استيطان المريخ، حيث تم تحديد القمر كمحطة أولى قبل الوصول للمريخ، فاليوم المجتمع الفضائي يبحث عن ماهيّة الآلية لاستخدام القمر باعتباره أقرب جرم سماوي لكوكب الأرض، وإمكانية إجراء التجارب قبل الوصول للمريخ».
وتابع معاليه: «تم خلال الملتقى الإعلان عن مشروع «بوابة الفضاء العميقة»، وهي عبارة عن نظير للمحطات الفضائية التي تدور على الأرض ولكن حول القمر، بالتالي وجودنا في هذا الملتقى لنعرف التوجهات العامة للفضاء وموقع دولة الإمارات منها».
ولفت معاليه إلى أن رؤية دولة الإمارات واضحة تجاه استيطان المريخ، حيث تم تأسيس مشاريع، منها «مسبار الأمل»، بهدف استكشاف الغلاف الجوي للمريخ قبل الوصول إليه، ومدينة المريخ، وهي أمور أساسية بغض النظر عن محطات الوصول للمريخ، فيما نبحث خلال اجتماعاتنا الدولية ومشاركاتنا المختلفة عن الطريقة المثلى للوصول للمريخ، وصولاً للمشاركة النوعية التي قد تساهم فيها الإمارات دولياً.
اختتام اجتماع اللجنة الاستشارية
إلى ذلك، اختتمت اللجنة الاستشارية لوكالة الإمارات للفضاء أمس اجتماعها، والذي استمر ليومين بفندق دوست ثاني بأبوظبي، بحضور معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة وأعضاء اللجنة، لبحث آخر مستجدات القطاع الفضائي الوطني، ومختلف مشاريعه الحالية والمستقبلية، وسبل تعزيزها ورفدها بالمقدرات العلمية والتكنولوجية والبشرية الأساسية.
وعملت اللجنة خلال اليومين على تقييم عدد من المشاريع المستقبلية للقطاع من حيث الجدوى وآليات التمويل وتماشيها مع التوجهات الدولية، إضافة إلى قدرات الأبحاث والجامعات الوطنية على رفد هذه المشاريع بالمؤهلات والتكنولوجيا الأساسية التي يمكن بفضلها النجاح، وتحقيق أهدافها المرجوة، كما بحثت اللجنة مستقبل وكالات الفضاء في ظل العوامل الجديدة التي تؤثر على دورها بشكل مباشر مثل استحواذ الشركات التجارية على بعض هذه الأدوار، وبروز وتطور الذكاء الاصطناعي ودوره في الاستكشاف الفضائي.
وتجتمع اللجنة بشكل دوري بغرض تقديم المشورة العملية والفنية للوكالة فيما يتعلق بتطوير وإطلاق المشاريع والمبادرات والاستراتيجيات والسياسات والقوانين، إضافة إلى ضمان جودة أداء البرامج المختلفة ومواكبة أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في قطاع الفضاء العالمي.
وضم الاجتماع أعضاء اللجنة الاستشارية لوكالة الإمارات للفضاء، وهم جون جاك دوردان المدير العام السابق لوكالة الفضاء الأوروبية، والدكتور تشارلز العشي مدير مختبر الدفع النفاث ونائب رئيس معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، والدكتور فاروق الباز رئيس مركز الاستشعار عن بعد في جامعة بوسطن الأميركية، وجي وو كبير العلماء ومدير برنامج الأولوية الاستراتيجية في علوم الفضاء بالأكاديمية الصينية للعلوم، وتشارلز بولدن الرئيس السابق لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، وكوبيلي راداكريشان الرئيس السابق لمنظمة البحوث الفضائية الهندية ومستشارها الحالي، وجو جين لي الرئيس السابق للمعهد الكوري لأبحاث الفضاء، وكويشي واكاتا نائب رئيس وكالة استكشاف الفضاء اليابانية ورائد فضاء، وسيرغي كونستانينوفيتش كيركاليف نائب رئيس مؤسسة إنيرجيا الفضائية الروسية المسؤول عن الرحلات المأهولة ورئيس مركز تدريب يوري غاغارين.

الاستثمار في الفضاء
وأكد الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، أن اللجنة الاستشارية لوكالة الإمارات للفضاء ناقشت في يومها الأخير مفهوم الاستثمار في قطاع الفضاء ومدى إمكانية مساهمة الوكالة في الناتج المحلي للدولة عبر الخطط المقترحة التي بإمكانها تعزيز زيادة الاستثمار في القطاع.
وأضاف: «قامت الوكالة باستعراض خططها واستراتيجيتها في مجالات الاستثمار، فيما تلقينا عدداً من الآراء والتوجيهات الإرشادية من قبل الخبراء ورواد القطاع الفضائي، وسنقوم خلال المرحلة المقبلة بمناقشتها وبحث آليات التطبيق، بهدف تحقيق المردود الاقتصادي الإيجابي».
وتابع: «ناقشنا في المحور الثاني موضوع السلامة الفضائية وكيفية إدارة الأنظمة الفضائية وإطلاق الصواريخ والأقمار الاصطناعية، بحيث لا تؤثر على حركة الطيران، إضافة إلى استخدام الأساليب العلمية في الأنشطة الفضائية من دون أن تضر بالمجتمع والبنية التحتية».

اقرأ أيضا

19.8 مليار درهم قيمة المنح التي قدمتها الإمارات خلال 2018