الاتحاد

الرياضي

مسؤولو النادي سبب كل الشائعات حولي

ليون أحرز لقب الدوري في المواسم السبعة الأخيرة

ليون أحرز لقب الدوري في المواسم السبعة الأخيرة

كعادته كل موسم وتحديداً كل صيف، تحوم الشكوك حول مصير اللاعب الفرنسي ''سيدني جوفو'' نجم فريق ليون، ويتحدث عن علاقته المعقدة مع ناديه، رغم أنه يلعب له على امتداد عشر سنوات كاملة، لدرجة أن زملاءه والصحافة الفرنسية يطلقون عليه لقب ''العميد'' عميد ليون حيث أسهم في حصوله على بطولة الدوري الفرنسي سبعة مواسم متتالية·
وإذا كان عقد جوفو لاعب الوسط المهاجم يمتد حتى عام ،2010 فإن التساؤل يطرح كل عام: هل سيبقى أم سيرحل؟ وعلى أية حال فإن اسمه يتردد أحياناً في انجلترا· صحيفة ''ليكيب'' التقت به وأجرت معه حواراً لكي يضع النقاط فوق الحروف فيما يتعلق بمستقبله، فقال: لقد تناقشت مؤخراً مع رئيس النادي في أمور عدة وتحدثنا في كل شيء·
وأضاف جوفو قائلاً: أحياناً أسمع منهم كلاماً على السماح لي بالرحيل، وأحياناً أخرى يتحدثون عن بقائي وعن عقدي·· ولهذا فإنني أفضل عدم شغل نفسي بهذه المناقشة، وأتركهم يتحدثون وسوف نرى في نهاية المطاف ما سيحدث·
أنا والرئيس
استوقفته الصحيفة بسؤال عما إذا كان هو شخصياً يرغب في البقاء في ليون أم لا؟ فأجاب قائلاً: سوف نرى، ولكنني أؤكد أن أي مناقشة أو مفاوضات في هذا الشأن لابد أن تكون بيننا (أنا ورئيس النادي) وليس عندي ما أقوله أكثر من ذلك·
وعندما سألته الصحيفة عن أسباب الحديث عن رحيله كل صيف، قال جوفو: لأنني أعرف جيداً أن النادي أراد أكثر من مرة الاستغناء عن خدماتي، ولكن ذلك لم يحدث لسبب أو لآخر· وأضاف قائلاً: مرة أو مرتين طلبت أنا الرحيل ولم تتم الاستجابة لطلبي، ولكنني على أي حال عندما أردت الرحيل قلت ذلك وطلبته، وعندما لم أرحل قلت إنني لم أجد الفرصة المناسبة، بينما النادي لا يفعل ذلك، فحتى عندما لا يريدني في صفوف الفريق فإنه لا يقول ذلك صراحة·
ولأن سيدني جوفو يلعب في ليون منذ عشر سنوات، فإن الصحيفة قالت له إنه من المتوقع أن تكون علاقتك بالنادي أكثر قوة·· فما تعليقك؟ قال جوفو: سبب ذلك بعض المسؤولين في النادي، فهم الذين يعكرون صفو هذه العلاقة، فعلى سبيل المثال أنا لم أعلن مطلقاً هذا العام أنني أريد الرحيل، وعليكم بسؤال الشخص الذي قال ذلك·
وعما إذا كان يحب ذات يوم أن يقال له: سيدني لن نتركك ترحل، قال جوفو: لقد فات أوان ذلك، فأنا عندي 29 سنة، ولهذا فإنني لا أنتظر شيئاً، ولم أعد أحب أن تقال لي هذه الجملة، ربما لو كنت أكثر شباباً لكنت وددت أن يقال لي ذلك، ولكن في مثل سني لم تعد المسألة تفرق معي·
ولأن جوفو حصل مع ليون على بطولة الدوري الفرنسي 7 مرات، وبطولة كأس فرنسا مرة، وكأس الرابطة مرة، فقد سألته الصحيفة عن الشيء الذي يمكن أن يحفزه ويدفعه الى مزيد من الطموح في ليون، قال: أنا متحفز دائماً بطبعي، لأنني أحب الكرة، وأحب اللعب، وأحب الفوز وتحقيق الانتصارات والتدريب بجدية، ودائماً يكون عندي دافع لتحقيق المزيد، ولا تنس أن هناك مدرباً جديداً لليون هذا الموسم، وهذا أمر يثير الاهتمام (يقصد المدرب الجديد كلود بويل)·
وعما قدمه المدرب الجديد لليون منذ وصوله قال جوفو: أصبحت الأمور أكثر وضوحاً على مستوى تسيير العمل، وأكثر انضباطاً وشدة، وكل اللاعبين يتم التعامل معهم على قدم المساواة، وأعتقد أن ذلك شيء جيد· وأضاف جوفو: أما على المستوى التكتيكي فأشعر بأن هذا المدرب لديه ما يقوله على مستوى طرق اللعب المختلفة ومختلف التكتيكات التي يمكن تطبيقها في المباراة الواحدة أو من مباراة إلى أخرى·
اللقب لثامن مرة
ولأن فريق ليون يحلق في السماء السابعة (7 بطولات دوري متتالية) وحده، فقد سألته الصحيفة عن المنافس القادم لليون في الدوري الفرنسي في الموسم الجديد، قال جوفو: أعتقد أن ليون سيحصل على اللقب للمرة الثامنة على التوالي حتى وإن كنت أعتقد أن ذلك سيتوقف ذات يوم رغم تفوق ليون على منافسيه من الأندية الأخرى·
وأضاف جوفو قائلاً: أعتقد أن باريس سان جرمان دعّم صفوفه جيداً باللاعب الكبير ماكيليلي، ولو أضاف إليه لاعبين أو ثلاثة آخرين، سيكون فريقاً متكاملاً، لاسيما أنه يضم مجموعة من الشباب· واستطرد جوفو يقول: ومارسيليا أيضاً أصبح قوياً، وبوردو يمكنه الاستمرار في المنافسة على اللقب· أما فريق سانت ايتيان فقد أصبح أكثر انسجاماً ويملك لاعبوه عقلية جيدة ويمكنهم صنع شيء·
وعن وضع فريق ليون في دوري الأبطال الأوروبي وما إذا كان يمكنه أن يصنع شيئاً هذا الموسم، قال جوفو: لقد فقد الفريق خلال العامين الأخيرين عدداً لابأس به من اللاعبين أصحاب الخبرة، ولكن شباب لاعبينا من الممكن أيضاً أن يواجهوا المنافسين ويتغلبوا عليهم، ولكن من الصعب القول إن دوري الأبطال الأوروبي هدف في حد ذاته، وإنما يمكننا القول إن الحصول على مركز متقدم فيه هو الشيء المطلوب وسط الأندية الكبرى، فتجاوز دور الثمانية مثلاً إنجاز مهم·
الذكرى الأليمة
تطرقت الصحيفة إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) التي خرج منها منتخب فرنسا من الدور الأول، وسألته عما إذا كان قد نسي هذه الذكرى الأليمة، قال جوفو: نسيان لا، لأن الخروج من الدور الأول كان خيبة أمل شديدة·· ولكن يمكن أن نقول إننا تجاوزنا هذه الغمة، لأننا انتقلنا الى أمور أخرى انشغلنا بها، ولكن الأيام الثلاثة الأولى بعد الهزيمة من إيطاليا كانت فترة سوداء عشناها بصعوبة·
وعما إذا كان صراع الأجيال هو السبب في الخروج المهين لفرنسا من الدور الأول لـ(يورو 2008) قال جوفو: كان هناك بالفعل شرخ بين الأجيال، ولكنه لم يصل الى حد الصراع، فاللاعبون القدامى لم يكن لديهم نفس طريقة تفكير الشباب، ولكن هذا ليس سبباً كافياً، لأن نفس الأمر حدث في مونديال ألمانيا ··2006 وربما تكون الاتصالات بين القدامى والجدد ليست بالقدر الكافي لتحقيق التفاهم بينهم·
وعودة مرة أخرى إلى ناديه ليون قال جوفو: رغم أن الحديث يكثر كل بداية موسم عن احتمالات رحيلي أو عدم لعبي كأساسي في الفريق، فإني أؤكد أنني ألعب دائماً أساسياً وأكثر ممن هم في نفس مركزي مثل سيلفان ويلتورد، وكل موسم أكتشف ويكتشف الآخرون أنني ألعب كل المباريات تقريباً·
وفي ختام الحوار سألته الصحيفة قائلة: إذن·· لو بقيت فإنني أريد أن ألعب وإذا ما رحلت سأكون مسروراً وسعيداً·· وعلى أي حال دعونا ننتظر لنرى ما إذا كنت سأبقى أم سأرحل·

اقرأ أيضا

زيدان: بيل هو من طلب عدم اللعب أمام بايرن ميونخ