الاتحاد

النجاح·· وسنّة الحياة

إن جمال حياتك بكثرة إنجازاتك، فما أجمل أن تسعى دائما للنجاح، وتتجنب الضعف والفشل لكي تحقق ذاتك·· لا بد من تجنب الفشل، فالفشل هو الاختبار الذي يعترض سبيل الناجحين، ولكنه في الوقت نفسه عقبة يمكن تجنبها، فأنت سيد مصيرك، ولن يصنع مستقبلك إلا أنت، فماذا تحب؟·· أنت السبب الوحيد في نجاحك، بعد توفيق الله، وإذا فشلت فأنت وحدك من يتحمل مسؤولية فشلك، فلا تجعل المصادفات سببا في نجاحك أو فشلك، فالنجاح أو الفشل إرادة، فمن أراد الوصول إلى النجاح نجح·· ومن أراد الفشل مشى في طريق الفاشلين·· الفشل مثل المياه الراكدة، والنجاح مثل السحب الماطرة، وإذا كان التحرك والسعي جزءاً لا يتجزأ من الحياة، فالفشل يتحرك مثلما يتحرك النجاح·· ولكن في اتجاه مغاير، وربما يعمل أعمالاً كثيرة ويمتنع عن العمل الذي يهديه إلى هدفه· ومهما بلغت من مرتبة ورفعة، فلا تنس أنت وغيرك أن الله هو الذي أوصلك إلى ما أنت عليه، فلا تتكلف ولا تتعال على الناس بالنجاح، فهم مثلك وأنت كغيرك من الناس، فلا تنس نفسك، واعلم أنه لا بد أن يأتي عليك يوم تجد نفسك فيه مأموراً بعد أن كنت آمراً·· فهذه سنة الحياة·

اقرأ أيضا