الخميس 6 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

إلغاء نظام الساعات والعودة إلى «نظام الحصص» في الشارقة

إلغاء نظام الساعات والعودة إلى «نظام الحصص» في الشارقة
1 أكتوبر 2009 00:45
أثار تعميم أرسلته منطقة الشارقة التعليمية أمس إلى جميع المدارس الثانوية في إمارة الشارقة ردود أفعال متباينة بشأن إلغاء نظام الساعات المعتمدة والعودة إلى نظام الحصص التقليدي جاءت معظمها «رافضة للفكرة». ووصفت إدارات مدرسية القرار بانه خطوة «العودة إلى الوراء» عقب تغييرات جذرية بدأت ترسم ملامح عملية تربوية متطورة، بحسبهم. وطالب التعميم الذي اشتمل على ثلاثة أسطر فقط بضرورة إلغاء نظام الساعات تمشيا مع القرار الجديد بشأن تنظيم اليوم المدرسي وبناء على القرار الوزاري رقم 10395لسنة 2009 ومذيلا بتوقيع مديرة منطقة الشارقة التعليمية فوزية غريب. في غضون ذلك، أكدت إدارات مدرسية التزامها بالقرار بحذافيره معتبرين العودة إليه أفضل من إتباع نظام الخمس ساعات المتتالية خصوصا في ظل زيادة الخمس دقائق وتبعات التأخير في الدوام لحين الثالثة ظهرا. وقالت حصة عبد الرحمن مديرة رقية الثانوية إن الخمس ساعات دراسية ملائمة أكثر لطالبات الثانوي وكنا نأمل زيادة ساعة إضافية لخدمة التقويم المستمر بدلا من فكرة الحصص التقليدية وإجبار الطالبات على البقاء لـ7 حصص متتابعة. وطالبت أولياء الأمور بالالتزام بمسألة أخذ أبنائهم من المدرسة في تمام الثالثة نظرا لأن التأخير من طرفهم يجبر المدرسات على البقاء في معظم الأحيان حتى الرابعة عصرا. وأشارت إلى أن فكرة تمديد الخمس دقائق لن تكون مجدية وكان من الأفضل استخدام فصل الشتاء في التمديد لخصوصية فصل الصيف الحار في المنطقة. ووصفت الدوام الجديد بأنه متعب جدا ومجحف في حق الإناث في حين أن مدارس الذكور تغادر الساعة 2 ظهرا أما البنات الساعة الـ3 ظهرا. وأكدت مديرة مدرسة رقية الثانوية تنفيذها للقرار الجديد الذي وصلها ظهر أمس العودة لنظام الحصص وإلغاء نظام الساعات. بدوره أكد خلفان الرويمة مدير مدرسة الخليج العربي أن ايجابيات الساعات المعتمدة تفوق سلبياتها التي تكاد لا تذكر بحسبه. وأشار إلى أن هذا النظام يلاءم المواد العلمية ويمنحها حقها من المذاكرة والتدريس المعمق كما أنه يخفف الأعباء عن الطلبة والمعلمين على حد سواء بالإضافة إلى انه يساهم في زرع روح انضباطية لدى التلاميذ بعكس القديم الذي يكثر فيه الانفلات. واستدرك قائلا «سنطبق النظام القديم فنحن لا نملك سوى التنفيذ في وقت كنا نأمل فيه استطلاع آرائنا بدلا من ابتاع سياسة الأمر الواقع». ويشاطره في الرأي عبد الله محمد مدير مدرسة أحمد بن حنبل بعدم العودة إلى النظام القديم مفضلا نظام الساعات المعتمدة. وقال إن «الساعات «تعمل على ضبط الطلبة وإنهاء المنهاج بصفة واضحة فضلا عن سير النظام بالمدرسة. من جانبه، قال عبدلله ميرزا مدير مدرسة نزوى للتعليم الثانوي وفريد عبد الله مدير مدرسة العروبة «نحن مع العودة إلى النظام القديم»، مشيرين إلى أن الساعات المعتمدة أدت إلى إرباك الطلبة والأهالي والمدرسين. ولفتوا إلى أن البعد الزمني للدرس لا يحتاج أكثر من 45 دقيقة كما انه لا داعي لزيادة الوقت أو الحصص حيث بالإمكان التعويض بكل يسر دون اللجوء إلى قلب الأنظمة.
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©