الاتحاد

ثقافة

«أبوظبي للسياحة والثقافة» تحتفي بالتاريخ التراثي والثقافي لمدينة العين

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إطلاق برنامج سنوي للأنشطة والبرامج الثقافية والفنية التي ستقام في مدينة العين خلال عام 2017. وتهدف الهيئة من خلال هذه الفعاليات إلى توفير تجربة ثقافية تثري ذائقة الجمهور، وشغفه حول التاريخ التراثي والثقافي الغني لمدينة العين وإمارة أبوظبي على نطاق أوسع.
يسلط هذا البرنامج الشامل الضوء على مدينة العين، إحدى أقدم المدن المأهولة في العالم، التي تمزج أصالة الماضي برؤية عصرية ومستقبلية نابضة بالحياة، وباعتبارها القلب الثقافي النابض لإمارة أبوظبي، حيث تحتضن المواقع الوحيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة المدرجة على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونيسكو.
وقد عملت الهيئة على تنسيق البرنامج لدعم حملة «حماية تراثنا وتشجيع الإبداع»، التي أطلقتها اليونيسكو، ويتضمن العديد من الأنشطة المختلفة التي تجسّد عراقة إمارة أبوظبي، وتتيح في الوقت ذاته الفرصة أمام الجمهور للتعرف إلى المشهد المعاصر لمدينة العين عبر مجموعة من التجارب الثقافية المتنوعة.
وقال محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: «تتيح الأنشطة والفعاليات التي يقدمها البرنامج السنوي فرصة مهمة للمقيمين والزوار لاستكشاف مختلف جوانب الحياة في مدينة العين، والتعرف إلى تاريخها العريق عن قرب حيث تتميز بمشهدها الثقافي الاستثنائي، الذي تمتزج فيه الأصالة مع الطابع العصري، الأمر الذي مكّنها من المحافظة على مكوناتها الثقافية المعنوية على مر العصور. كما أنها المدينة الوحيدة في الدولة التي تتضمن مواقع مدرجة على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونيسكو، وقدمت إسهامات كبيرة ومهمة في مسيرة تطور الدولة».
تنطلق فعاليات البرنامج السنوي في يوم الخميس 26 يناير، وستقام خلال أيام العطلات الأسبوعية على مدار العام، وتتضمن مجموعة من برامج المشاركة المجتمعية والمعارض والمهرجانات التي تضفي طابعاً حيوياً على المواقع التاريخية في المدينة.
وستقام في واحة العين مجموعة من البرامج المميزة منها: سوق المزارعين الموسمي، وورش العمل الحرفية والفنية، وبرنامج السرد القصصي، وعروض الأفلام في الهواء الطلق، وبرنامج التصوير الفوتوغرافي على مدار العام. تبدأ الفعاليات التي ستقام في الواحة في يناير، وتستمر حتى أبريل قبل أن تعود في أكتوبر ونوفمبر وديسمبر.
وتدعو فعالية بعنوان «رحلة عبر عاداتنا» الجمهور إلى الذهاب في رحلة عبر الزمن لاستكشاف الكنوز الدفينة في مدينة العين.
كما تضم قائمة الفعاليات جولات بالحافلة تحت اسم «بيتي القديم» لاستكشاف مجتمعات مدينة العين في الماضي، تحت إشراف آثاريين ومتخصصين بترميم الآثار من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.
وسيحتضن متحف قصر العين برنامجاً موسمياً بعنوان «تراثي، مسؤوليتي». ويعد ملتقى متحف زايد الوطني منصةً للحوارات السنوية حول مواضيع تشكل بمجملها النسيج الثقافي لدولة الإمارات، وذلك في كل من قلعة الجاهلي وقصر المويجعي.
ستقام مجموعة متنوعة من العروض الموسيقية في عدة مواقع في العين، منها عروض «ذاكرة الأغنية الإماراتية» في قلعة الجاهلي، التي ستستضيف أيضاً فعالية «بارتاباس: استعراض الفروسية» بمشاركة فرسان وخيول من «أكاديمية فرساي لفنون الفروسية». وتندرج العروض ضمن إطار «البرنامج الثقافي الإماراتي- الفرنسي» الذي تم إطلاقه احتفاءً بمتحف اللوفر أبوظبي. وفي مايو المقبل، سيقام حفل لأوركسترا كابيتول دو تولوز الوطنية في جامعة الإمارات العربية المتحدة.
وستستضيف العين هذا العام العديد من المعارض والمهرجانات التي تتناول تاريخ الدولة وتسلط الضوء على الفنون البصرية والثقافة الإماراتية المعاصرة. وسينظَّم معرضان جماعيان في قلعة الجاهلي، يتمحور المعرض الأول حول مقتنيات قوات ساحل الإمارات المتصالحة التي انطلقت من قلعة الجاهلي، وسيقام في وقت لاحق معرض حول تاريخ العملات والقطع النقدية في الدولة يستكشف أهمية المدينة كملتقى لطرق التجارة العالمية. وسيستضيف مركز القطارة للفنون معرضين للفنون المعاصرة يقدمان أعمالاً لفنانين إماراتيين ومقيمين من مختلف أنحاء الدولة.
وسيعود مهرجان أبوظبي للمأكولات الذي يحتفي بتميز فن الطهي في الإمارة في ديسمبر، وستقام فعالياته في العديد من المواقع المتنوعة في مدينة العين.
وفي نوفمبر، ستنطلق الدورة الرابعة لمهرجان الحرف والصناعات التقليدية الذي يقدم إلى الزوار فرصة للتعرف إلى التراث الإماراتي في سوق القطارة.
أما «فن أبوظبي» في دورته التاسعة، فيقدم برنامجاً عاماً عبارة عن سلسلة من الأعمال الفنية التركيبية المعاصرة التي تتفاعل مع العمارة التاريخية المحيطة لمدينة العين ومجتمعها العمراني.
وترافق هذه الأنشطة مجموعة من ورش العمل الفنية والتعليمية الموجهة إلى العائلات وطلاب المدارس والمهتمين بالفن من مختلف الأعمار، وأيضاً العديد من ورش العمل المخصصة في أماكن استضافة هذه الفعاليات. كما سيتم على مدار العام أيضاً تنظيم برنامج خاص للتصوير الفوتوغرافي مع سلسلة من الدورات الاحترافية، بالإضافة إلى ورش عمل لصناعة الأفلام القصيرة. وتختتم الورش بإقامة معرض جماعي للصور الفوتوغرافية في واحة العين.

اقرأ أيضا

اليوم.. آخر محطات المرحلة الثانية من «أمير الشعراء»