الاتحاد

دنيا

«تناغم»..أزياء مستوحاة من كينونة المرأة

الريش من الخامات الجريئة التي ظهرت في العرض (الصور من المصدر)

الريش من الخامات الجريئة التي ظهرت في العرض (الصور من المصدر)

رنا سرحان (بيروت) - جرأة راقية قدّمها مصمّم الأزياء الكويتي يوسف الجسمي في عرض مجموعته لموسمي خريف وشتاء 2013 / 2014 ضمن أسبوع الموضة في بيروت. وفاجأ الجسمي الحضور بذوقه الرفيع بالتصميم وبفساتينه التي أثنى عليها الحضور. وهو أكد أنها مجموعة مستوحاة من كينونة المرأة وخصوصيتها المتمثلة بالسحر والجمال.
اختار الجسمي العرض في بيروت بعد خمسة عروض في الكويت ليكون العرض الأول له خارجها، وأرجع السبب أن بيروت عاصمة الموضة في العالم العربي كله وهو يرغب في تحقيق الانتشار خارج بلده الكويت، على أمل الوصول للعرض في باريس وروما، لأنه إقامة عروض خاصة فيهما هو استفادة من الإمكانات التي وصلت إليها هاتان المدينتان في عالم الموضة والأناقة.
يعترف الجسمي أنه تأثر بأسلوب المصمم الفرنسي ستيفان رونالد، واللبناني زهير مراد صاحب الأسلوب الكلاسيكي الذي يهواه الجسمي مع التركيز على أناقة تبرز أنوثة امرأة بطريقة ناعمة وراقية في الوقت عينه، إلى ذلك، يقول «أسلوبي ليس خليجياً بحتا، بل يجمع بين الأسلوبين اللبناني والأوروبي. أنا أجمع بين الشكّ اللبناني والقَصة الأوروبية، والذي ينتج عنهما من مزيج جميل جداً».
وحول الأقمشة التي استخدمها، يقول «لا شك أن الدانتيل هو رمز الأناقة وأنا أحب استخدامه كثيراً في كافة المواسم، والموسلين والتول، وأحب الريش والمخمل في الشتاء والحرير والتفتا في الصيف، ولمسة الشك الناعم واللؤلؤ الذي يضفي جمالية دائمة على القطع».
30 قطعة من الأزياء الراقية ضمتها مجموعة الجسمي لموسمي خريف وشتاء المقبلين، حملت عنوان «التناغم»، لافتاً إلى أنها مستوحاة من كيان المرأة بحيث تجمع بين السحر والجمال والأنوثة.
وعن مجموعته الجديدة تناغم، يذكر الجسمي «هي مجموعة أردتها مميزة لان خطوطها تبرز جمال جسم المرأة بامتياز وهناك قطعة واحدة للعروس وتتميز بطابعها الملوكي. فستان الزفاف مؤلف من 30 قطعة جمعتها في فستان واحد، لكنه بسيط وبعيد عن الزخرفة كوني أميل إلى البساطة في تصاميمي، وأحبّ أن تظهر عروس الموسم أنيقة ومرتاحة لأن يوم زفافها هو يوم شاق وعليها أن تجمع الجمال بجميع أطرافه».
وتنوّعت المجموعة بين الفساتين القصيرة والطويلة مع حضور بارز للجاكيت والبنطلون، وجاءت التصاميم ساحرة بكلاسيكيتها وبرزت فيها تقنية التفريغ وكذلك التطريز بشتى أنواع الأحجار الكريمة. واختلفت الأقمشة بين التول والموسلين والأورجانزا والريش، وتميّزت الفساتين بنقشات فريدة من الشكّ والرسومات المذهلة.
وجاء فستان الزفاف غاية في الروعة والرومانسية، حيث ابتكر المصمّم الكويتي الشاب قصّة فريدة جاءت واسعة من ناحية الخصر لتكمل رفيعة إلى أسفل القدمين، وأضفت كتلة الموسلين الكبيرة في أسفل الفستان طابعاً خيالياً ساحراً نقلنا إلى سحر الروايات الخيالية.
في حفل حضره نخبة من سيدات المجتمع الراقي، إضافة إلى عدد من المشاهير والوجوه الإعلامية وأهل الصحافة والإعلام، في منتجع السان جورج في بيروت تميّزت فساتين المصمم الكويتي بالجرأة حيث يؤكد أن الجرأة أصبحت ضرورية في أي عرض يقدمه المصمم، ولكنها يجب أن تقتصر على العرض فقط، أما عندما تختار المرأة قطعة معيّنة من المجموعة فيجب تصميمها بطريقة أكثر احتشاماً.
وضمن عرض أثرى أسبوع الموضة في بيروت، حاولت موهبة الشاب الكويتي الجسمي أن تفرض حضورها وقد فاجأت نساء المجتمع اللبنانيّ الراقيّ، بشّرت بمستقبل باهر في عالم الموضة، ومن المؤكّد أنّها خطوة إيجابية وواعدة جداً على صعيد تصميم الأزياء في دولة الكويت.

اقرأ أيضا