الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: الروبوتات تحضر غذاء الأطفال الخدج الأسبوع المقبل

مبنى وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدبي (الاتحاد)

مبنى وزارة الصحة ووقاية المجتمع بدبي (الاتحاد)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن استخدام أول روبوت لتحضير وتركيب المحاليل الغذائية الوريدية للأطفال الخدج، الأسبوع المقبل في مستشفى القاسمي في الشارقة، وذلك ضمن خطة الوزارة لاستخدام التكنولوجيا الروبوتية في الخدمات الصيدلانية.
وقال الدكتور يوسف السركال، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات، في تصريح لـ «الاتحاد»: «تعتزم الوزارة تفعيل خدمات الصيدليات بالمستشفيات على مدار الساعة، وتبني الخدمات الذكية لتعزيز التزام المرضى بالاستخدام السليم للأدوية داخل وخارج المنشآت الصحية للوزارة».
وأضاف: «نقوم حالياً بتطوير البنية التحتية للصيدليات مع تزويدها بتقنيات حديثة ومتطورة، علاوة على نشر وتعزيز تطبيق خدمات الصيدلة الإكلينيكية، سعياً لإسعاد المراجعين».
وأكد السركال، أن قطاع المستشفيات حريص على تطوير مهنة الصيدلة وتعزيز تخصص الصيدلة السريرية «الإكلينيكية»، حيث بلغ عدد الصيادلة الإكلينيكيين المواطنين بالوزارة 18 مواطناً، من إجمالي 26 صيدلي إكلينيكي، وبنسبة توطين قاربت ال 70%.
من جهتها، قالت الدكتورة أمل العوضي، مديرة إدارة الصيدلة بالوزارة، في تصريح خاص لـ«الاتحاد»: «تشمل خطة الوزارة لاستخدام الروبوتات في تحضير الأدوية، والتوسع من حيث الكم والكيف، لتشمل عمليات تحضير الأدوية، في البداية تحضير وتركيب محاليل الأطفال الخدج في العناية المركزة، ثم تحضير أدوية الحقن لجميع المرضى، وبعدها المضادات الحيوية وأدوية العمليات الجراحية، توفير ذلك في كل مستشفيات الوزارة البالغ عددها 16 مستشفى».
وأضافت: «تدرس الوزارة في الوقت الحالي، إنشاء مركز لتحضير وتركيب الأدوية تابع للوزارة، وفق معايير عالمية في الجودة والتعقيم، ويتولى مهمة تركيب الأدوية بدقة عالية وفي ظروف تعقيم مثالية لتحضير المحاليل الغذائية والعديد من الأدوية ليتم تقديمها للمرضى جاهزة للاستخدام».
وأكدت العوضي، أنه في حالة إنشاء هذا المركز «سيكون بمثابة صيدلية مركزية، هي الأكبر والأكثر تطوراً لتحضير كافة التركيبات الصيدلانية الفموية والمعقمة»، وتوظيف تكنولوجيا الروبوتات المتطورة لتقديم الخدمات الصيدلانية بمعايير عالمية.
ونوهت بأنه سيتم استخدام ذلك الروبوت في مستشفى القاسمي بشكل تجريبي، لتحضير المحاليل الغذائية المقدمة للأطفال الخدج في غرف العناية المركزة، كمرحلة أولى.
وكشفت عن أن 6 مستشفيات تابعة للوزارة، بدأت تفعيل خدمات الصيدلة الإكلينيكية، بحيث يشارك الصيدلاني الإكلينيكي الفريق الطبي في إعداد وتقييم وسلامة الخطة العلاجية للمرضى، لافتة إلى أن الشهرين المقبلين، سيشهدان تفعيل هذه الخدمات في 4 مستشفيات أخرى.
وقالت: «هناك خطة وجدول زمني لتفعيل خدمات الصيدلة الإكلينيكية في كل مستشفيات الوزارة، استناداً إلى الدراسات الجدوى الصحية والاقتصادية، التي تشير إلى أهمية الخدمات الاكلينيكية في التأكد من أن الدواء المصروف للمريض هو الأنسب وفقاً للحالة الصحية للمريض».
ولفت إلى أن الوزارة تعتزم توسيع مبادرة الصيدلية الروبوتية لتشمل مستشفى القاسمي بالشارقة ومستشفى عبد الله عمران بإمارة رأس الخيمة، خلال النصف الثاني من العام الجاري، بعد أن نجحت في تطبيقها بمستشفى الفجيرة، التي كانت أول مستشفى تم تطبيق المبادرة فيها، حيث تم صرف 3,881 مليون جرعة دوائية في مستشفى الفجيرة.
وتابعت: «رفعنا خطة ليتم تطبيق خدمات الصيدليات الروبوتية في جميع مستشفيات الوزارة، البالغ عددها 16 مستشفى، حيث تخضع الخدمات الصيدلانية المقدمة بالوزارة لعملية تطوير شامل».
وأكدت أمل العوضي أن الوزارة تبنت مبادرة «الصيدلية الروبوتية» لتقديم خدمات صيدلانية فورية وآمنة من خلال توظيف تكنولوجيا الروبوتات لتحضير الوصفات الطبية في وقت قياسي.
وتشير الإحصاءات إلى أن معدل زمن تقديم الخدمة يتراوح بين ثلاث وخمس دقائق، وأن نسبة تشغيل النظام هي 99.69%، ونسبة أتمته هي الأعلى بين مثيلاتها.
وأوضحت، أن من أبرز مهام الروبوت هو التحضير الآلي لأدوية مرضى العيادات الخارجية بسرعات عالية تتراوح بين 8 و12 ثانية لصرف الدواء الواحد وصرف حتى 2000 علبة دوائية بالساعة الواحدة.وعن تقديم الخدمات الصيدلانية للمتعاملين، ذكرت أنه تم صرف 500 ألف وصفة طبية من مستشفيات الوزارة، وصرف (887,203) وصفة من صيدليات مراكز الرعاية الصحية الأولية .

اقرأ أيضا

"ورشتان" للتوعية بقانون "عمال الخدمة المساعدة"