الإمارات

الاتحاد

حمدان بن زايد يشهد تخرج الدفعة الخامسة في جامعة أبوظبي اليوم

جامعة أبوظبي التي ستشهد اليوم تخريج الدفعة الخامسة (الاتحاد)

جامعة أبوظبي التي ستشهد اليوم تخريج الدفعة الخامسة (الاتحاد)

يشهد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي في الساعة السابعة مساء اليوم احتفالات جامعة أبوظبي بتخريج الدفعة الخامسة.
وتضم 436 طالباً وطالبة بينهم 45 طالباً وطالبة من الحاصلين على تقدير امتياز، ويتوزع هؤلاء الخريجون والخريجات على عدد من التخصصات في الهندسة وتقنية المعلومات والعلوم الإدارية الآداب والتربية.
ويقام حفل التخرج في قاعة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، ويحضر الحفل عدد من كبار المسؤولين والقيادات الأكاديمية في الدولة.
وأكد علي بن سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي أن التخرج يمثل مناسبة حيوية للجامعة حيث نقدم من خلالها هذه الكوادر المتخصصة التي تضطلع بدورها في خدمة المجتمع والمشاركة بكفاءة وجدارة في دعم برامج وخطط المؤسسات التنموية المختلفة في سوق العمل، ونقل ما تعلمه الخريجون والخريجات من معارف وعلوم وقيم أصيلة في أروقة الجامعة إلى تلك المؤسسات والارتقاء بمعدلات العمل والأداء بها .
وأوضح بن حرمل أن جامعة أبوظبي تحتفل بتخريج الدفعة الخامسة فإن ذلك يواكب عدداً من المبادرات الأكاديمية المتميزة التي تطرحها الجامعة خلال العام الأكاديمي الحالي وفي مقدمتها تدشين مراكز التميّز العلمي والتطبيقي والتي تشمل مركز الابتكار والريادة.
ويهدف المركز إلى تطوير القدرات ونشر الوعي لدى رواد الأعمال، وكذلك معهد تطوير التنفيذين الذي يوفر للمدراء والمنظمات بالمنطقة أرقى البرامج والأبحاث والأدوات اللازمة لتحسين أدائهم الوظيفي، ومعهد التعليم المستمر الذي صمم لتلبية متطلبات الخريجين والخريجات واحتياجاتهم من المهارات الوظيفية، ومعهد التطوير المهني الذي يهدف إلى تنمية وعرض برامج تدريبية بالتعارف مع مؤسسات عالمية متخصصة.
كما دشنت الجامعة مركز التميّز في إدارة الخدمات اللوجستية ويهدف المركز لأن يكون منصة لدراسة وبحث وتطوير القطاع اللوجستي محلياً ودولياً.
وأكد بن حرمل على أن جامعة أبوظبي وهي ترفد الوطن بهذه النخبة من المتخصصين في الإدارة والهندسة وتقنية المعلومات والعلوم والآداب إنما تستشرف احتياجات التمنية الوطنية في إمارة أبوظبي والدولة حيث ربطت الجامعة بين متطلبات أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.
وأشاد في هذا الصدد برعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لاستراتيجية النهوض بقطاع التعليم في إمارة أبوظبي وتوفير البيئة المناسبة التي تجعل من هذا القطاع واحداً من أفضل النظم التعليمية في العالم .
كما أشاد بن حرمل بالدعم اللامحدود الذي يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي لمسيرة الجامعة وحرص سموه على أن تكون جامعة أبوظبي إضافة نوعية لقطاع التعليم في الإمارة والدولة والمنطقة من خلال ما تطرحه من برامج أكاديمية وما تدشنه من مبادرات علمية وتطبيقية تستهدف النهوض بالمجتمع وتعزيز نهضته الحضارية .
وأكد د. نبيل إبراهيم أن جامعة أبوظبي تشهد تطورات هائلة في مسيرتها الأكاديمية حيث طرحت الجامعة بداية العام الأكاديمي الحالي درجة الدكتوراه في إدارة الأعمال وهو أول برنامج يتم طرحه في أبوظبي ويستقطب عدداً من الباحثين والمديرين التنفيذيين الراغبين في تطوير أدائهم المهني والأكاديمي من خلال الالتحاق بهذا البرنامج الحيوي والحصول على درجة الدكتوراه.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: الإعداد للمستقبل نهج إماراتي