الاتحاد

دنيا

دبي تكشف عن أكبر سجادة مرصعة بالمجوهرات في العالم

السجادة الأغلى في العالم

السجادة الأغلى في العالم

لا تزال “جزيرة النخلة” في دبي والتي تسمى أيضاً “نخلة دبي” تشكل أحد المشاريع المدهشة التي يدور حولها حديث العالم، كونها إحدى أكبر ثلاث جزر اصطناعية في العالم وهي جزر دبي الثلاث: نخلة الجميرا ونخلة جبل علي ونخلة الديرة، وفي هذا الإطار وفي حفل وحضور إعلامي كبير، قام الفنان الهندي الدكتور بي سي لونيا بإطلاق إنجازه المتمثل في تصميم وتنفيذ أكبر سجادة مرصعة بالمجوهرات في العالم، والتي استوحاها من نخلة الجميرا في دبي، حيث تم عرضها مؤخراً في دبي.
إلى ذلك، قال لونيا إنه “استخدم سبعة وخمسين ألف قيراط من الياقوت الأزرق والزمرد الثمين في صناعة سجادة النخلة الثمينة، ولهذا تعد هي الأغلى من نوعها في العالم”. وتم تأمين الأعداد الكبيرة من الأحجار الكريمة بأشكالها الخاصة وأحجامها وألوانها من جميع أنحاء العالم لخلق التمازج في شكل السجادة، كما تم تأمين جميع الشهادات الأصلية الموثقة للأحجار الكريمة المستخدمة في صناعة السجادة.
وأكد لونيا “جزيرة النخلة الأعجوبة الثامنة التي يمكنك مشاهدتها حتى من الفضاء، وقد استلهمت فكرتي في تصميم هذه السجادة من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي جعل من دبي المدينة الأكثر جمالية وديناميكية في العالم”.
وأشار إلى أنه عمد إلى استلهام فكرة سجادة النخلة المرصعة بالمجوهرات من نخلة جميرا التي تعتبر من المشاريع الاستثنائية ليس في دبي وحدها، وإنما في العالم قاطبة، فهي من تعبر جانب عن قدرة الإنسان على تغيير الواقع المحيط به، ومن جانب آخر تمثل واجهة جمالية رائعة، وأضاف لونيا أنه تمت محاكاة المشروع من خلال لوحة فنية صنعت على السجادة، وأن قطعة السجادة، هي عبارة عن غطاء من 250 قيراطاً من الياقوت، بجانب الألماس في مركز الجذع، ويبلغ طول السجادة عشرة أقدام وعرضها ثمانية أقدام، وهي شبه مركبة على إطار خشبي صلب محفور باليد، وهو جزء لا يتجزأ من السجادة، حيث تم ترصيعه المرصع بأربع وعشرين ورقة ذهبية وزنها أربعة وعشرون قيراطاً.
والجدير بالذكر أنه قام بالعمل على صنع هذه السجادة الفخمة مائة من الحرفيين المهرة في صناعة المجوهرات لمدة سنتين كاملتين، استخدموا فيها حوالي 56 ألف قيراطاً من المجوهرات عبر 78 ألف حجر كريم مثل الياقوت والزمرد والألماس تم إحضارها من دول مختلفة، مع شهادة خاصة لكل حجر معه تثبت جودته صحته، وتبلغ أبعاد السجادة عشرة أقدام طولاً وثمانية أقدام عرضاً، وهي تشكل لوحة فنية نادرة، كما أنها تمثل الكواكب التسعة في المجموعة الشمسية، وهي تحفة تضفي على مالكها الصحة والثروة والحظ السعيد وتبقى لتروي الحكايات للأجيال القادمة.

اقرأ أيضا