الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي وجهة مضيافة لسياح "الترانزيت"

مسافرون عبر مطار أبوظبي الدولي (الاتحاد)

مسافرون عبر مطار أبوظبي الدولي (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

منذ قرار مجلس الوزراء العام الماضي بإعفاء مسافري الترانزيت من رسوم التأشيرات لأول 48 ساعة، تشهد أبوظبي طلباً مرتفعاً من مسافري الترانزيت، الذين يقيمون في الفنادق ويجولون المعالم والوجهات الرئيسة في العاصمة، ويسهمون في تحريك عجلة الاقتصاد.
فسياح الترانزيت، الذين يعبرون مطار أبوظبي وجهة ربط للوصول إلى وجهتهم النهائية، عادة ما يشكلون 60% من مسافري المطار الدولي، حيث يمكنهم النزول في الفنادق لمدة تصل إلى 48 ساعة، وتُنظم لهم جولات سياحية في عدة معالم سياحية في الإمارة مثل وجهات ياس الترفيهية ومتحف اللوفر، إلى جانب المعالم الرئيسية الأخرى.

برامج سياحية
وعادة ما يطلب سياح الترانزيت بعد معرفتهم بقرار إعفائهم من رسوم التأشيرات، حزماً وبرامج متكاملة لمراحل سفرهم، والتي من ضمنها إلى جانب تذاكر الطيران، الإقامة في أبوظبي والتجوال فيها، في وقت يعتبرهم الخبراء عاملاً مهماً في تحقيق الاستدامة في القطاع من خلال عودتهم مستقبلاً لأبوظبي كوجهة نهائية، وليست وجهة عبور. ولفت الخبراء إلى أن أكثر الفنادق المطلوبة من سياح الترانزيت هي فنادق ياس والسعديات، لقربها من المطار، إلى جانب توفر معالم ترفيهية فيها مثل مدن جزيرة ياس الترفيهية، وثقافية مثل متحف اللوفر. وكان مجلس الوزراء اعتمد العام الماضي إعفاء سياح الترانزيت من جميع الرسوم لأول 48 ساعة، حيث يمنح ركاب الترانزيت الفرصة للتعرف على معالم الإمارات، وترويج المنتج السياحي المميز للدولة.
قال نويل مسعود رئيس شركة أوغست للاستشارات الفندقية: «إن سياح الترانزيت لهم أهمية خاصة بالنسبة لرفد الاقتصاد الوطني في أبوظبي، فبعد قرار إعفاء رسوم إصدار التأشيرة السياحية لهم والتي تتيح لهم زيارة الإمارة لمدة 48 ساعة، فإن الطلب منهم يرتفع للسياحة بأبوظبي وللتعرف على مرافقها والوجهات فيها».
وأضاف: «بدلاً من مكوثهم في المطار يستطيعون الاستفادة من خلال رحلات عبورهم من زيارة وجهة إضافية وهم في طريقهم إلى الوجهة النهائية».
وأكد مسعود: «قرار إصدار التأشيرة المؤقتة لهم يؤكد لهم وللعالم أن الإمارات بلد سياحي مضياف».
وقال إن معظم هؤلاء السياح يمكثون في الفنادق القريبة من المطار مثل فنادق جزيرتي ياس والسعديات: فيزورون المرافق الترفيهية في ياس ومتحف اللوفر أبوظبي في السعديات، وغيرها من المرافق والوجهات في الإمارة بشكل عام.
وأشار مسعود إلى أن ذلك سيعود بعائد اقتصادي كبير على المدى القصير من خلال زيارتهم للعاصمة واستخدامهم وسائل النقل والفنادق والمطاعم والوجهات السياحية، وعلى المدى الطويل من خلال رغبتهم بالرجوع مرة أخرى إلى أبوظبي كوجهة نهائية مستقبلاً للتعرف أكثر عليها.
وبين أنه توجد برامج سياحية خاصة لهم تضم جولات سياحية لمدة يوم أو يومين في مختلف الوجهات والمعالم في الإمارة.

الهنود والصينيون بالمقدمة
وقال كريستيان بوداه، نائب الرئيس الإقليمي لمجموعة روتانا بأبوظبي: «تشهد فنادقنا في جزيرتي السعديات وياس، نظراً لقربها من مطار أبوظبي، طلباً متنامياً من سياح الترانزيت، لاسيما بعد إصدار قرار الإعفاء من رسوم التأشيرات لهم العام الماضي وذلك من أسواق مختلفة، مثل الأوروبيين والأستراليين والأميركيين والهنود والصينيين».
ولفت إلى أنه بالشراكة بين دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي وشركائها من الفنادق والاتحاد للطيران، يتم إطلاق حزم خاصة لهذه الفئة من السياح تتضمن الإقامة لمدة 48 ساعة وبرامج وجولات سياحية لهم.
وأكد بوداه أهمية هذه الفئة بالنسبة لتعزيز النمو السياحي بأبوظبي، متوقعاً أن ترتفع مدة إقامتهم على المدى البعيد مع الافتتاحات والتطورات التي تشهدها الإمارة في البنية التحتية والمرافق السياحية.
ومن جهته، قال سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي، مؤسس بريمير للسفر والسياحة: «منذ إصدار قرار إعفاء مسافري الترانزيت من رسوم التأشيرات السياحية بدأنا كشركات سياحية، بالتنسيق مع الجهات المعنية، في إصدار تأشيرة الترانزيت لكثير من مسافري هذه الفئة ومن مختلف الجنسيات، على رأسهم الهنود والصينيون الذين يسافرون إلى بريطانيا وأميركا، مروراً بأبوظبي».
وقال إن هؤلاء السياح يمكثون في أبوظبي ليوم أو يومين ليستكشفوا معالمها ووجهاتها السياحية، مشيراً إلى أن أغلبية سياح الترانزيت يمكثون في فنادق ياس ويزورون مواقعها الترفيهية، حيث توجد عروض وحزم لهم تضم الإقامة في الفنادق مع تذاكر للمرافق الترفيهية، ضمن حزمة متكاملة، بالتعاون مع الفنادق والاتحاد للطيران.

اقرأ أيضا

"فولكسفاجن" تتكبد ملياري دولار كرسوم قضائية بسبب فضيحة العوادم