الاتحاد

دنيا

المعرض الزراعي في بنسلفينيا يعكس الحنين لما قبل الثورة الصناعية

 صداقة

صداقة

شهدت مدينة هاريسبورج الزراعية في ولاية بنسلفينيا في الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري تنظيم الدورة 93 لمعرضها الزراعي السنوي، الذي استقطب 400 ألف زائر، و8000 عارض، وأكثر من 6000 من رؤوس الماشية المتنوعة عدا عن الطيور والحيوانات الأليفة، كما شهد عروضاً لأحدث الآلات والعربات والجرارات الزراعية، فيما حظيت الجرارات الزراعية الكلاسيكية باستعراض خاص على مرأى من الزوّار لأول مرة·
وتدل هذه الأرقام ''القياسية'' في تاريخ المعرض، على صحّة الطرح الذي يتداوله الخبراء من أن عودة الحياة إلى القطاع الزراعي أصبحت وشيكة بعد أن شهدت أسعار المواد الغذائية الأساسية ارتفاعها الاستثنائي في الأشهر الأولى من عام ·2008 وربما يكون من المناسب إطلاق شعار ''عودة إلى الماضي'' على هذه الدورة الحالية·
وكان من اللافت في الدورة الحالية ما قدمته شركات بناء الآلات الزراعية الثقيلة كالجرارات والحصادات وأدوات تربية النحل ومعالجة الحليب وصناعة الجبن وكل ما يحتاج إليه المزارعون وأرباب الصناعات الغذائية·
وكان وزير الزراعة الأميركي دنيس وولف قال في كلمة افتتاح الدورة الجديدة:''تعد بنسلفينيا من الولايات المتفوقة في النشاط الزراعي؛ ويعرف عنها التوجّه نحو الإبداع والابتكار والعمل الدؤوب على ترقية وتطوير التقنيات الإنتاجية الزراعية، وعرفت هذه الولاية أيضاً كيف تحرص على تنويع إنتاجها الزراعي بما يتفق مع الحاجات الحقيقية للسوق· ولقد وفّر المعرض لمئات الألوف من الزائرين فرصة الاطلاع عن كثب على أحدث التقنيات المستخدمة في إنتاج غذائهم اليومي، كما أتاح الفرصة لكل من يفكر في الاستثمار الزراعي أن يعقد الصفقات المناسبة لشراء العدد والآلات والعثور على الخبراء والمستشارين''·
واشتمل المعرض الذي انتشر على مساحة شاسعة، على أقسام منفصلة، بعضها لإنتاج المحاصيل الزراعية وأخرى لتربية الدواجن والحيوانات، وتم عرض الآلات الزراعية في أجنحة مجاورة·
وكان من اللافت أن منظمي هذه الدورة لم يغفلوا عن إضفاء طابع الحيوية عليها من خلال تنظيم عروض الآلات والأدوات التي كانت تستخدم قديماً في الزراعة، وتكفلت أقسام أخرى بتقديم المآكل المجانية للزوّار مثل البطاطا المقلية وبعض أنواع السندويش·
وكان الحضور الإعلامي في هذه الدورة كثيفاً حيث حرص بعض المصورين المحترفين على التركيز على الصور المثيرة والطريفة·

عن موقع dailyitem.com
والوكالات الأجنبية

اقرأ أيضا