الاتحاد

الرياضي

مانشيني: ضغوط روني على الحكم عجلت بطرد كومباني

كومباني (يمين) يغادر الملعب بعد إشهار الحكم البطاقة الحمراء (رويترز)

كومباني (يمين) يغادر الملعب بعد إشهار الحكم البطاقة الحمراء (رويترز)

(دبي)، لندن (أ ف ب) - حمل روبرتو مانشيني المدير الفني لسيتي وين روني مهاجم مان يونايتد مسؤولية طرد فينسينت كومباني من مباراة فريقه أمام مان يونايتد أمس الأول في بطولة كأس إنجلترا، مؤكداً أن الضغوط التي مارسها على الحكم كريس فوي هي التي عجلت بقرار طرده.
وقال مانشيني: “كومباني لا يستحق الحصول على البطاقة الحمراء، أعتقد ان روني هو الذي أبلغ الحكم بما يجب أن يفعله، فمثل هذه النوعية من التدخلات التي يقوم بها المدافعون تحدث في جميع المباريات، فمثلاً فرديناند مدافع يونايتد فعلها، وهناك عدد آخر من المدافعين يفعلونها عدة مرات، ولكنهم لا يتعرضون للطرد مثلما حدث مع كومباني، كما أن الحكم تغاضى عن ركلة جزاء لمصلحتنا، ولا أريد الحديث أكثر من ذلك عن التحكيم، لأنني حريص على الجلوس في المباراة القادمة على مقاعد البدلاء من أجل إدارة فريقي، ولا أريد التعرض للإيقاف”.
أما أليكس فيرجسون المدير الفني لمان يونايتد، فيرى أن قرار الحكم كان صائباًَ تماماً، وأضاف في تصريحاته التي نقلتها صحيفة “الصن” عقب المباراة: “الحكم كان على صواب في قرار طرد كومباني، فقد شاهدت اللاعب يفعلها من قبل ويفلت من العقاب، أعتقد أن هذا التدخل في حال كان اكتمل على قدم ناني لكانت هناك خطورة كبيرة عليه، والممكن أن يتعرض لإصابة خطيرة، وناني محظوظ لأن التدخل لم يكتمل حتى نهايته، ومن يشاهد إعادة تدخل كومباني سوف يدرك أن نوايا الإيذاء كانت حاضرة، خاصة إنه تدخل بكلتا قدميه، والبطاقة الحمراء مستحقة في مثل هذه الحالات”.
ولم يكد مانشستر يونايتد يتخلص من عقبة جاره اللدود مانشستر سيتي حتى وضعته قرعة الدور الرابع من مسابقة كأس إنجلترا لكرة القدم في مواجهة غريمه الأزلي ليفربول. وكان يونايتد قد جرد سيتي من اللقب بالفوز عليه في “ستاد الاتحاد” 3-2، محققاً ثأره من فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني الذي كان أذله في الدوري بالفوز عليه في عقر داره “أولدترافورد” 6-1، ملحقاً به أقسى هزيمة له منذ انطلاق الدوري الممتاز، إضافة إلى أن سيتي كان أطاح الموسم الماضي بفريق “الشياطين الحمر” من دور الأربعة للمسابقة التي يحملون الرقم القياسي في عدد الألقاب بها (11 آخرها عام 2004) بالفوز عليهم 1-صفر في طريقه إلى التتويج باللقب ووضع حد لصيام عن الألقاب في مختلف المسابقات منذ عام 1976 بالفوز على ستوك سيتي 1-صفر في المباراة النهائية.
وستكون مواجهة الدور الرابع التي ستقام على ملعب “أنفيلد” الخاص بليفربول مناسبة للأخير لتحقيق ثأره من فريق “الشياطين الحمر” الذي كان أطاحه من الدور الثالث الموسم الماضي بالفوز عليه 1-صفر بهدف سجله الويلزي راين جيجز منذ الدقيقة الأولى من ركلة جزاء، علماً بأن الفريقين تواجها في هذه المسابقة خلال 16 مناسبة وفاز يونايتد بتسع مقابل أربعة تعادلات وثلاث هزائم، وأبرز انتصاراته كانت في نهائي موسم 1976-1977 (2-1) ونهائي 1995-1996 (1-صفر).
وشبه أليكس فيرجسون المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد حامل لقب الدوري اهتمام وسائل الإعلام بمهاجمه الدولي واين روني، بالاهتمام الذي كان يحدث للاعب الوسط السابق بول جاسكوين، مؤكداً أن روني عليه أن يعتاد على ذلك.
وكشف روني أمس الأول عن اعتزامه البقاء مع مانشستر يونايتد، في أعقاب فوز الفريق على ملعب مانشستر سيتي، مشيراً إلى أن التقارير التي تحدثت عن إمكانية رحيله عن النادي “مجرد هراء”. وساند فيرجسون مهاجمه اللامع، الذي سجل هدفين في مباراة أمس الأول، وقال فيرجسون: “بكل تأكيد لا توجد أي مشكلة مع واين”. وأضاف: “ما ينبغي أن يدركه واين هو أن الصحافة حصلت على جاسكوين آخر، وسيعاني من هذا الأمر”.
ومن جانبه، أكد روني أن التقارير التي تحدثت في إمكانية موافقة مانشستر يونايتد على رحيله، لم تؤثر عليه. وأوضح لمحطة “أي تي في”: “لا لم يحدث مطلقا، كل شيء تناولته الصحافة مؤخراً هو مجرد هراء في حقيقة الأمر”. وأضاف: “لا توجد مشكلة لي في هذا النادي، أريد أن أبقى في هذا النادي لفترة طويلة”.
من جهة أخرى، يخوض تشيلسي الذي تغلب أمس الأول على بورتسموث 4-صفر، اختباراً لا يخلو من صعوبة خارج قواعده وذلك في حال فوز كوينز بارك رينجرز على ميلتون كينز دونز وإلا سيواجه الأخير، وتقام مباريات الدور الرابع في 28 و29 الشهر الحالي.
مباريات الدور الرابع: برايتون آند هوب ألبيون أو وريكسهانم - نيوكاسل يونايتد، سندرلاند - ميدلزبره داجنهام أند ريدبريدج أو ميلوول - ساوثمبتون، هال سيتي - كراولي، ميلتون كيز دونز أو كوينز بارك رينجرز - تشيلسي، وست بروميتش ألبيون - نوريتش سيتي، بلاكبول - شيفيلد ونسداني، أرسنال أو ليدز يونايتد - استون فيلا، ستيفينادج - نوتس كاونتي، واتفورد - توتنهام، ليفربول - مانشستر يونايتد، دربي كاونتي - ستوك سيتي، ايفرتون - فولهام، ماكليسفيلد تاون أو بولتون واندررز - سوانسي سيتي، شيفيلد يونايتد - برمنجهام سيتي أو ولفرهامبتون، واندررز نوتنجهام فورست أو ليستر سيتي - سويندون تاون.

اقرأ أيضا