ماجدة محيي الدين (القاهرة) تضم المائدة الجزائرية العديد من الأطباق الخاصة إلى جانب بعض الأكلات الشائعة في بلاد المغرب العربي بشكل عام، و«الحريرة»، هي أحد أنواع الحساء المفضلة، وقد تختلف المكونات من منطقة لأخرى بحسب أنواع الخضروات، لكنها تبقى عبارة عن حساء يعتمد على المرق ومعها قطع صغيرة من اللحم أو الدجاج وأنواع من الخضروات المتاحة بحسب الموسم. وتأتي «البربوشة» كإحدى الأكلات الجزائرية المفضلة وهي نوعية خاصة من الكسكسي بدون المرق، أما «الشخشوخة»، فهي طبق رئيس تضم الأرز والخبز والمرق وقطع اللحم، وكأنها نوع من «الثريد»، والخبز المفضل لدى الغالبية يعرف باسم «الرشته»، ويوجد في معظم البيوت، ويميل سكان العاصمة إلى نوع آخر من الخبز هو «البريوش» طري مشبع بالسمن أو الزبد ويطلق عليه البعض «اسكوبيدر» ويمكن تناوله في السحور مع الحليب. ومن الأطباق التقليدية المميزة بالمطبخ الجزائري «الطاچين» الذي يأتي على رأس قائمة الأصناف عند إعداد وليمة أو احتفالية وغالباً يحتل مكانه على أغلب الموائد في أوائل أيام شهر رمضان، و«الطاچين» يتم تحضيره من اللحم أو الدجاج مع البصل، ويضاف إليه بعض البهارات والتوابل، ثم «البرقوق» المخفف و«الزبيب» مع بعض أنواع المكسرات بحسب الرغبة، ويترك على النار حتى ينضج ويكون مرقه كثيفا، مثل العسل فضلا عن طعمه المميز الذي يجمع بين الحلو والحادق معا. ويأتي «المثوم» كأحد الأطباق التقليدية الرئيسية المميزة على المائدة الرمضانية في الجزائر، ويتم تحضيرها من مكعبات اللحم وشرائح البصل والحمص المنقوع وكمية كبيرة من الثوم المفروم وكمية من اللحم المفروم والبهارات والتوابل منها القرفة والفلفل الأسود والأحمر والكمون والطماطم المهروسة وبسبب كمية الثوم الكبيرة في إعداد هذا الطبق أطلق الجزائريون عليه «المثوم». وبعيداً عن الوجبات المكلفة والتي تعتمد على اللحوم تشتهر بعض الأكلات الشعبية المتوارثة.. ومنها «العصبان» الجزائري ويعتمد على طهو كل أحشاد الكبش ومنها المعدة والأمعاء والرئة حيث يتم غسلها جيداً وتنظيفها بالماء والخل والملح والدقيق ويتم تجهيز حشوة من البصل المفروم والكزبرة والبقدونس الحمص والنعناع والقرفة وتحشى بها المعدة أو «الكرشة» ويتم إغلاقها جيداً إما بالعيدان الخشبية الصغيرة أو بالحياكة بالخيط والإبرة ويصبح شكلها مستطيلاً وترفع على النار في إناء متسع به كمية مناسبة من الماء والبهارات والتوابل، ويترك حتى تنضح وبعدها يتم رفع الأحشاء وتحميرها لتأخذ اللون الذهبي.. وتعتبر وجبة دسمة وغير مكلفة ويقبل عليها الصائمون. ويشتهر الجزائريون بأصناف من الحلوى تخصهم وحدهم منها «قلب اللوز»، وهي نوع من الفطائر على شكل مثلث يتم إعدادها من الدقيق المخلوط باللوز المطحون أو الفول السوداني ومسحوق الكاكاو ويعجن بزيت الزيتون، ويقطع على هيئة مثلثات ويزين سطحه بحبات اللوز أو الفول السوداني ويوضع في الفرن لينضج ثم يتم غمره بالعسل ويقدم بارداً. أما «المقروظ»، فهو من أشهر أنواع الحلوى التقليدية في معظم أنحاء البلاد. وقد اعتاد أهل الجزائر على تناول «المسقوف» كوجبة أساسية في السحور لسهولة إعداده وقيمته الغذائية الغنية بالفيتامينات والمعادن والكالسيوم، وهو نوع من الكسكسي المجفف الذي يمكن حفظه لفترات طويلة دون أن يعطب ويضاف إليه الزبيب واللبن ليصبح أحد الأطباق المفضلة للسحور.