فرانكفورت (د ب أ)

قال الاقتصادي الأميركي الحائز جائزة نوبل في الاقتصاد بول كروجمان إن هجوم الرئيس الأميركي التجاري الدولي كان من المحتمل أن يحقق نجاحاً أكبر لو كان قد استهدف الاقتصاد الأكبر في أوروبا، وليس الصين.
وقال كروجمان في مقابلة مع صحيفة هاندلسبلات الألمانية: «ربما كان ينبغي على الرئيس (الأميركي) أن يبدأ حرباً مع ألمانيا، كان من الممكن أن تكون الفرص أفضل... لأن الضغط على برلين لتغيير شيء ما هو بالتأكيد أقل قدراً».
وذكرت وكالة «بلومبرج» للأنباء أمس، أنه بعد عامين تقريباً من فرض الرسوم الجمركية المتبادلة بين البلدين، ربما تكون الولايات المتحدة والصين تقتربان الآن من المرحلة الأولى من إبرام اتفاق تجاري هذا الشهر. وقال ترامب إنه سوف يوقع اتفاقاً في 15 يناير الحالي، ومع ذلك لم تؤكد الصين بعد الموعد.
وفي حين أن المصانع الألمانية تضررت من تداعيات هذه التوترات، وتثير ألمانيا غضب ترامب بشكل متكرر نظراً لأنها تبيع للولايات المتحدة أكثر مما تشتري منها، إلا أنها نجت حتى الآن من معاملة مماثلة لما تتعرض له الصين. ونقلت هاندلسبلات عن كروجمان القول إن فرض رسوم جمركية على واردات السيارات على سبيل المثال يمكن أن يتسبب في ركود اقتصادي، نظراً لدور قطاع السيارات في أوروبا واعتماده على الولايات المتحدة. وقال إنه مع ذلك، فإنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الولايات المتحدة سوف تتخذ هذه الخطوة مثلما هدد ترامب.