الاتحاد

عربي ودولي

18 قتيلاً في اشتباكات الصومال

قتل 18 مدنيا صوماليا خلال يومين من المعارك بين القوات الاثيوبية ومسلحي ''المحاكم الاسلامية'' في بلدة بلدوين بوسط الصومال· بحسب ما ذكر شهود عيان ومصادر في الاغاثة الانسانية· وتواصلت المعارك متقطعة أمس في البلدة التي تبعد 350 كلم شمال مقديشو، وأسفرت عن نزوح آلاف الاشخاص وفق شهود وأحد العاملين في المجال الانساني اتصلت بهم وكالة فرانس برس هاتفيا من مقديشو· وكان عدد من أعيان المدينة قد ذكروا امس الاول لوكالة ''فرانس برس'' أن جنودا اثيوبيين قتلوا تسعة مدنيين في بلدوين في رد على هجوم متمردين على قاعدتهم·
وأكدت المصادر أنه عثر على جثث ما لا يقل عن تسعة مدنيين داخل وخارج المدينة لترتفع حصيلة القتلى المدنيين في المواجهات الى 18 قتيلا·
وقال عثمان الشيخ وهو أحد أعيان المدينة ''أرسلنا لجنة لتقييم الخسائر البشرية فأكد لنا اعضاؤها مقتل ما لا يقل عن 18 مدنيا خلال يومين معظمهم من البدو الرحل الذين ينقلون المواشي الى المدينة''·
وأكد هادي عبدي يوسف العامل في المجال الانساني الحصيلة، مضيفا ان ''آلاف العائلات هجرت المدينة وعددا من القرى المحيطة بها''·
وأفاد شهود أن المعارك اندلعت أمس الأول عندما هاجم مسلحو ''المحاكم'' جنودا أثيوبيين وهم يدخلون معسكرهم خارج بلدوين، فرد الجنود بإطلاق النار على المدنيين· من جهة أخرى حذر برنامج الغذاء العالمى من نفاد إمدادات الغذاء لنحو مليون صومالى الشهر المقبل، وذلك فى حال عدم توجه سفينة شحن محملة بالحبوب من جنوب أفريقيا إلى الأراضي الصومالية خلال الأيام القليلة المقبلة·
ويأتى هذا التحذير، حسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية أمس فى الوقت الذى توقعت فيه وكالات الإغاثة الإنسانية تزايد عدد الصوماليين الذين يحتاجون للطعام خلال الأشهر القليلة المقبلة بسبب قلة إمدادات الغذاء التي يتم توفيرها للمعوزين هناك· وأرجع التقرير سبب قلة الإمدادات الغذائية الى عمليات القرصنة التي تتعرض لها سفن الإغاثة قبالة السواحل الصومالية، الأمر الذي دفع ببرنامج الغذاء العالمي للمطالبة بتوفير الحماية لهذه السفن ضد أعمال القرصنة·
وكان بيتر جوسينز مدير برنامج الغذاء العالمي في الصومال قد حذر الثلاثاء الماضي من خطورة الوضع الإنساني في الصومال بسبب ندرة المحاصيل لعدم هطول الأمطار بشكل كاف في جنوب ووسط البلاد، مشيرا إلى أن عدم معالجة هذا الأمر سيتسبب في كارثة مماثلة لتلك التي تعرضت لها أثيوبيا في سبعينيات القرن الماضي·
وأوضح أن احتياجات الصومال للعام المقبل من المواد الغذائية الأساسية تقدر بنحو 360 مليون دولار أميركى للعام المقبل

اقرأ أيضا

وزير بريطاني يعد بالاستقالة إذا أصبح جونسون رئيساً للوزراء