الاتحاد

ثقافة

«ثقافية أبوظبي» تصدر الديوان الأول لمحمد بن يزيد المسلمي

أبوظبي (الاتحاد) - صدر عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتابا جديدا بعنوان “ديوان الحصني” محمد بن يزيد المسلمي الشاعر الذي عاصر الخليفة المأمون منذ أكثر من 1200 عام.
وتعد طبعة هذا الديوان هي أول ما ينشر من شعر الحصني، وقد عني بجمعه وتحقيقه الباحث السوري إبراهيم صالح، الذي بذل جهداً كبيراً في جمع شعره المتناثر في كتب التراث، وذكر ما وقف عليه من أخباره على ندرتها، ليكون هذا المجموع مادة للدراسة الأدبية، واستدراكا لما يمكن إضافته إليه.
وحسب بيان صحفي صادر عن الهيئة امس، بلغ مجموع أبيات الديوان 334 بيتاً، في موضوعات متعددة أهمها الوصف، إذ كان الشاعر وصافاً للأنواء ونجوم السماء، بل هو أوصف المحدثين بشهادة أهل العلم والأدب، حتى قال المأمون في إحدى قصائده، “هذا شعر رجل كأنه صعد الفلك وعلم ما فيه”، كما أنه كان من أفصح المحدثين وأوصفهم للأزمنة والنجوم.
وجاء في مقدمة الكتاب أن المصادر القديمة لم تذكر شيئاً عن مكان وسنة ولادة الحصني، ولم يكن له من ذكر أو شهرة قبل اصطدامه في مناقضة شعرية مع عبدالله بن طاهر انتصر فيها المسلمي للعرب عامة وللقرشيين خاصة، وهي التي شهرته ورفعت من ذكره، من خلال ما جاء فيها من هجاء لاذع، وقصيدة أخرى في الغزل الكيدي، تعد من روائع الشعر وطرائفه، وقد وصفه المرزباني بأنه “شاعر محسن مكثر”.
ويشر البيان إلى أن محمد بن يزيد بن مَسْلَمة بن عبد الملك بن مروان بن الحكم القُرشيُّ الأمويُّ أبو الأصبع أو الأصبغ المَسْلَميُّ الحصْنِيُّ، أديب شاعر، شعره حسن، وصل إلينا قليل منه، وهي المرة الأولى التي يتم العمل فيها على جمع شعره في ديوان.
ويورد الكتاب أن الحصني كان ينزل بديار مضر بجزيرة الشام بالقرية المعروفة بحصن مسلمة، من كورة الرقة، فنسب إليه. وشعره في المدح والهجاء والنقائض، عرف بعروبيته وأظهر هذه النزعة في شعره، وساءه ما كان في عصره من أقوال الشعوبيين الذين لم يحفظوا فضل العرب عليهم.

اقرأ أيضا

«كلمة» للترجمة يصدر «الموضوعية» لستيفِن غاوكروغِر