الاتحاد

الرئيسية

الجزيرة بطل الشتاء بهدفي سبيت خاطر

«بالمحلي».. الجزيرة «يحلي بالوصل»

«بالمحلي».. الجزيرة «يحلي بالوصل»

حقق الجزيرة فوزاً صعباً ومهماً أمس على الوصل في الجولة الحادية عشرة من دوري المحترفين بهدفين مقابل هدف واحد، خلال اللقاء الذي جرى بينهما باستاد محمد بن زايد ليحصل «العنكبوت» على لقب الشتاء بتربعه على الصدارة بانتهاء الدور الأول للمسابقة. انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي رغم السيطرة والتفوق من جانب الجزيرة، ومع بداية الشوط الثاني تقدم الوصل بهدف لأوليفييرا، ويعادل سبيت خاطر في نفس الدقيقة من ضربة حرة مباشرة، ويواصل الجزيرة الأفضل هجومه حتى يدرك الهدف الثاني في الدقيقة 85 عن طريق سبيت خاطر أيضاً.

ورغم أن الجزيرة لعب المباراة من دون لاعبيه الأجانب وعبدالسلام جمعة الموقوف للإنذار الثالث، إلا أنه تفوق في الشوط الثاني، وانتزع الفوز عن جدارة واستحقاق ليرفع رصيده إلى 29 نقطة وينهي الدور الأول متصدراً، فيما يتوقف رصيد الوصل عند 17 نقطة.

بدأ الجزيرة المباراة بدون الأجانب، كما كان متوقعا برغم المحاولات الكبيرة التي بذلها الجهاز الطبي لإلحاق روزاريو على الأقل باللقاء، وذلك بعد أن آثر براجا عدم المغامرة بالدفع بكل من توني أو أوليفييرا قبل اكتمال شفائهما، وبذلك ضمت التشكيلة علي خصيف في حراسة المرمى، وفي الدفاع سالم مسعود على اليمين، وبجواره راشد عبدالرحمن، وجمعه عبدالله لاعبي ارتكاز، وعلى اليسار عبدالله موسى، وفي الوسط من اليمين لليسار، سبيت خاطر، وهلال سعيد، وياسر مطر، وسلطان برغش، ودياكيه الذي تم تكليفه بمهام هجومية لمساندة المهاجم الوحيد علي مبخوت.

أما فريق الوصل فقد لعب بتشكيلته الأساسية التي تضم ماجد ناصر في حراسة المرمى، ووحيد إسماعيل ومحمد الشيبة، وسامي ربيع، وماهر جاسم في الدفاع، وفي الوسط الرباعي عصام درويش، ودوجلاس، وعلي محمود، وفاضل أحمد، وفي الهجوم أوليفييرا وسعيد الكاس.

بدأت المباراة هادئة من الطرفين وانحصر اللعب في وسط الملعب وظهر جليا أن دياكيه أخذ مهام هجومية من البداية كما كان محمد الشيبة ملاصقا له في كل مكان، وكانت أول خطورة للجزيرة عندما انطلق علي مبخوت من الجبهة اليسرى، ولكن الدفاع حولها إلى ركنية، وبعدها يواصل الجزيرة محاولاته ويسدد دياكيه، ويتصدى ماجد ناصر للعبة، ويسدد هلال مرة أخرى، ويرد ماهر جاسم بهجمة سريعة يحصل منها على ركنية، يلعبها دوجلاس متقنة فتمر من بين كل اللاعبين، وبعدها يحصل علي محمود على بطاقة صفراء لعرقلة دياكيه في وسط الملعب، وترتد الكرة لتصل إلى أوليفييرا المندفع من الجبهة اليسرى، ويعكسها فتخرج خارج الملعب.

ويحصل الوصل على ضربة حرة مباشرة يعكسها دوجلاس فيحولها علي خصيف إلى ركنية، وترتد الكرة للجزيرة فتصل إلى دياكيه الذي يعكسها لسلطان برغش الذي يعدل ثم يسدد فوق العارضة في الدقيقة 15 من اللقاء .

وتشهد الدقيقة 20 فرصة الهدف الأول الجزراوي عندما يعكس ياسر مطر كرة عرضية متقنة على رأس دياكيه الذي يسددها برأسه فيتصدى لها ماجد ناصر ثم ترتد إلى علي مبخوت الذي يسددها قوية لتصطدم بقدم ماجد وتتحول إلى ركنية لتضيع فرصة الهدف الأول للجزيرة.

ويبقى الجزيرة الأخطر والأكثر استحواذا ولكن بلا أهداف، ويبقى الوصل معتمدا على الهجمات المرتدة، ولكنها خطيرة، ويسقط محمد الشيبة على الأرض مصابا من أحد الالتحامات داخل منطقة الجزاء، ويخرج لتلقي العلاج، وتضيع فرصة الهدف الثاني من الجزيرة عندما يعكس سلطان برغش كرة عرضية متقنة على رأس دياكيه الذي يسددها فتمر بجوار المرمى الوصلاوي، ولكنها تحتسب تسللا.

ويتواصل الهجوم الجزراوي وترتفع حرارة المباراة، وينطلق سلطان برغش، ويسدد فترتد من يد ماجد ناصر، وتعود لدياكيه الذي يسدد في المرمى الخالي فتجد وحيد اسماعيل الذي انشقت عنه الأرض لينقذ الهدف من على خط المرمى في الدقيقة 36، وبعدها يسقط دياكيه كرة طولية أمام ياسر مطر في منطقة جزاء الوصل ولكنها تسبق ياسر ويكون ماجد الأقرب لها.

ويحصل دياكيه على إنذار في الدقيقة 42 عندما التحم مع ماجد ناصر في منطقة الجزاء، وتبقى السيطرة للجزيرة، ولكن اللمسة الأخيرة غائبة، والتوفيق ملازم لماجد ووحيد اسماعيل، ويحتسب الحكم 3 دقائق وقتا بدلا من الضائع، ثم يحصل سامي ربيع على بطاقة صفراء، ويشارك عيسى علي بدلا من المصاب محمد الشيبة، ويسدد سبيت خاطر قذيفة من الضربة الحرة المباشرة فيحولها ماجد ناصر إلى ركنية ويلعبها سبيت فتصطدم بالدفاع ويطلق علي حمد صافرة نهاية الشوط الأول.

مع بداية الشوط الثاني يجري براجا تبديلاً هجومياً حيث يدفع بأحمد دادا بدلاً من سالم مسعود، ويبدأ الوصل مهاجماً وينطلق فاضل أحمد بالكرة ولكنها تبتعد عنه لتخرج خارج الملعب، ثم يتواصل الهجوم ويستغل أوليفييرا خطأ دفاعياً من عبدالله موسى، ويحصل على الكرة ثم ينفرد بعلي خصيف ويسجل في الدقيقة 48 للوصل.

ويحصل الجزيرة على ضربة حرة مباشرة في نفس الدقيقة فيتقدم لها سبيت خاطر ويسدد فيسجل هدف التعادل، ويستمر اللعب فيلتحم سلطان برغش مع أوليفييرا ويحصل اللاعبان على بطاقة صفراء لكل منهما، ويحصل الوصل على ضربة حرة مباشرة يلعبها دوجلاس بالتخصص فيحولها راشد عبدالرحمن إلى ركنية لاتستغل من جانب الوصل، وتشتعل المباراة.

ويسقط سعيد الكاس على الأرض ويخرج سلطان برغش الكرة خارج الملعب ليتلقي الكاس العلاج، ويخرج خارج الملعب، يلتحم سعيد الكاس مع علي خصيف فيحصل على بطاقة صفراء أخرى، ويسقط اللاعبان على أرض الملعب، ويتوقف اللعب مرة أخرى، ثم يستأنف ويحصل الوصل على ضربة حرة غير مباشرة نظراً لارتفاع قدم راشد عبدالرحمن بالقرب من رأس دوجلاس في وسط الملعب.

ويرتفع مستوى الوصل في الشوط الثاني، ويسدد عصام درويش كرة قوية فوق عارضة علي خصيف، ويرتبك الجزيرة لفترة، وتصبح التمريرات طائشة، ويرتد للخلف علي مبخوت، فتقل خطورة الجزيرة، ويحصل ياسر مطر على بطاقة صفراء، ويخرج ليحل محله عبدالله قاسم، وينطلق سبيت ويمر ويحصل على ضربة حرة مباشرة من الجبهة اليمنى على حدود منطقة الجزاء، ويسددها قوية فوق العارضة في الدقيقة 67 من اللقاء.
وينطلق سلطان برغش من الجبهة اليسرى ويحاول المرور فيحصل على ضربة حرة مباشرة، يلعبها سبيت فيخرجها وحيد إسماعيل إلى ركنية، ويتقدم سلطان ويراوغ، ويعكسها فيخرجها الدفاع وتصل لدياكيه فيراوغ ويمرر لعلي مبخوت ويدخل من جديد عصام درويش ويحولها لركنية، ويعكس سبيت خاطر كرة عرضية يلعبها عبدالله موسى عرضية أخرى فتصل لعبدالله قاسم الذي يسدد عالية بلا هدف.

ويكثف الجزيرة هجماته، ويسقط ماجد ناصر دون التحام مع أحد، ويتوقف اللعب ليتلقى العلاج، وتشهد الدقيقة 74 أفضل هجمة للوصل عندما تصل الكرة عرضية لسعيد الكاس على حدود منطقة جزاء الجزيرة فيسدد الكاس أرضية قوية ترتطم بالقائم وتعود للملعب فلا تستغل، ويحصل عبدالله موسى على بطاقة صفراء.

ويدفع براجا بأحمد جمعة بدلاً من علي مبخوت، ونصل للدقيقة 80 ويدفع جيماريش بياسر سالم بدلاً من سعيد الكاس، ويسقط أوليفييرا على أرض الملعب داخل منطقة جزاء الجزيرة ويعتبرها الحكم تحايلاً من اللاعب، فيخرج له البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء في الدقيقة 84.


هدف جزراوي ثان

في نفس الدقيقة التي طرد فيها أوليفييرا تصل الكرة إلى سبيت خاطر من على بعد 35 ياردة فيعدلها ويسدد بقوة لتسكن شباك ماجد ناصر في الدقيقة 85 لتعلن عن تقدم الجزيرة، وتنهمر دموع أوليفييرا خارج الملعب، ويتوقف اللعب ليخرج عبدالله قاسم، ثم يعود ويلتحم معه علي محمود فيحصل على البطاقة الصفراء الثانية ويتعرض للطرد، ويحتسب علي حمد 5 دقائق وقتاً بدلاً من الضائع، وتمر بسرعة لينتهي اللقاء بفوز الجزيرة.

اقرأ أيضا

واشنطن تشيد بخطوات المجلس الانتقالي السوداني