صحيفة الاتحاد

الرياضي

محمد بن راشد ومحمد بن زايد: المستويات المتميزة والروح القتالية وراء تحقيق الإنجازات

محمد بن راشد ومحمد بن زايد مع أعضاء الاتحادين الدولي والإماراتي للجو جيتسو بحضور حمدان بن محمد وطحنون بن محمد آل نهيان (تصوير: راين كارتر)

محمد بن راشد ومحمد بن زايد مع أعضاء الاتحادين الدولي والإماراتي للجو جيتسو بحضور حمدان بن محمد وطحنون بن محمد آل نهيان (تصوير: راين كارتر)

الاتحاد الدولي يساهم في تعزيز وتطوير اللعبة والتواصل بين الثقافات

أبوظبي (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، أمس، في مجلس قصر البحر، وفد أعضاء الاتحاد الدولي للجو جيتسو برئاسة بانايوتوس رئيس الاتحاد الذي يزور البلاد حالياً، إلى جانب وفد أعضاء اتحاد الإمارات للجو جيتسو وموظفي الاتحاد، يرافقهم عدد من اللاعبين الحائزين الإنجازات والألقاب والبطولات على المستويين القاري والعالمي خلال عام 2016.
وهنأ سموهما اللاعبين الفائزين على إنجازاتهم وبطولاتهم التي حققوها خلال العامين المنصرمين، وأثبتوا من خلالها عزيمتهم وإصرارهم على تطوير مستوياتهم، والعمل بجد واجتهاد لرفع علم وطنهم في المحافل القارية والدولية.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادتهما بهذه المستويات المتميزة، وبالروح القتالية التي يتمتع بها اللاعبون، وبحماسهم المتواصل في تحقيق الإنجازات، وطالبا سموهما الرياضيين، بمواصلة طريق التميز وتحقيق الإنجازات، وبذل المزيد من الجهود من أجل تحقيق الانتصارات والبطولات في المحافل الدولية كافة.
من جهة أخرى، استقبل سموهما السيد بانايوتوس رئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وأعضاء الاتحاد الذين يزورون البلاد حالياً، ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، برئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو وأعضاء الاتحاد، وتبادلا معهم الأحاديث حول التطور الكبير والنوعي لرياضة الجوجيتسو خلال الأعوام الأخيرة، وسرعة انتشار هذه الرياضة في أنحاء العالم، وأعرب سموهما عن شكرهما للدعم الذي تحظى به رياضة الجوجيتسو من قبل الاتحاد الدولي، والذي كان له الأثر في تطورها وتقدمها.
وتمنى سموهما كل التوفيق والنجاح للاتحاد الدولي للجوجيتسو في تعزيز وتطوير هذه الرياضة المهمة، وفي إقامة البطولات المختلفة التي تحقق التواصل والتعارف بين اللاعبين من مختلف الثقافات.
جدير بالذكر، أن أبناء الإمارات الذين حضروا الاستقبال هم أصحاب الإنجازات على المستويات القارية والعالمية في العام الماضي، حيث نجحت الإمارات في صدارة آسيا مرتين، إحداهما بدورة الألعاب الشاطئية في فيتنام خلال شهر أكتوبر الماضي التي حصد فيها منتخبنا الوطني 9 ميداليات ملونة، والثانية في بطولة آسيا الأولى بتركمانستان التي توج فيها أبطالنا بـ 8 ميداليات، في الوقت نفسه الذي انتزع فيه فيصل الكتبي ذهبية بطولة العالم ببولندا.
ومن أهم إنجازات الموسم الحالي، أيضاً، فوز بعثة الإمارات بـ 19 ميدالية ملونة في الجولة الأولى من جولات أبوظبي جراند سلام للجوجيتسو التي أقيمت بلوس أنجلوس مطلع شهر سبتمبر الماضي، وإحراز 13 ميدالية ملونة أخرى في الجولة الثانية من البطولة نفسها التي أقيمت في طوكيو شهر أكتوبر، و24 ميدالية ملونة، من بينها 16 ذهبية، في الجولة الثالثة بريو دي جانيرو شهر نوفمبر الماضي.
وكان مسك الختام بـ 105 ميداليات ملونة في الجولة الرابعة من البطولة التي أقيمت في أبوظبي على مدار يومي الجمعة والسبت الماضيين، والتي شهدت حضوراً دولياً كبيراً، تقدمه رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي الذين قرروا نقل مقر المنظمة الدولية إلى العاصمة أبوظبي في اجتماعهم مؤخراً.

أكد عندما يأتي التكريم من القمة فهو شهادة نجاح
الهاشمي: الاستقبال يمثل «الجائزة الكبرى» لمسؤولي الدولي
أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد عبد المنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، أن اللحظات التي قضتها أسرة الجو جيتسو على المستوى الدولي مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لن تنسى، سواء لأبناء الإمارات أصحاب الإنجازات على المستوى القاري والعالمي، أو رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، ومجلس إدارة الاتحاد المحلى.
وقال: «التكريم حينما يأتي من القمة فهو شهادة نجاح»، مشيراً إلى أن كل مسؤولي المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي للجو جيتسو كانوا يترقبون الفرصة كي يتقدموا للإمارات بالشكر والتقدير والعرفان على دعمها اللامحدود لرياضة الجو جيتسو، ليس على مستوى المحلي والآسيوي فحسب، ولكن على مستوى قارات العالم».
وأضاف الهاشمي: «نحن محظوظون بدعم القيادة الرشيدة وبرعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأي إنجاز حققته اللعبة قارياً أو عالمياً، وأي مكانة وصلت إليها، تعود في الأساس لهذا الدعم وتلك الرعاية، ويكفينا فخراً القول بأننا نتعلم وننهل من أفكاره ومبادراته سموه، لأنه الجامعة التي تربينا فيها، ومن سموه نحصل على حوافز الإبداع والتميز».
وتابع: «هذا الاستقبال بحد ذاته الجائزة الكبرى لكل أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، وهو التتويج الحقيقي لأي نجاح حققته المنظمة الدولية، وبمثابة الوسام على صدر كل بطل من أبناء الإمارات، ونحن نفخر في الاتحاد دائماً بأن سموه هو الراعي الأول لنا، وهو القدوة التي نستلهم منها النجاح، والإرادة في الانتصار للوصول بلعبتنا إلى المركز الأول على المستوى العالمي».
وقال الهاشمي: «لا أجد كلمات يمكن أن تصف حجم السعادة التي شعر بها الضيوف، خلال لقاء القائد والقدوة، رموز الإبداع والابتكار والنهضة، لأنهم كانوا يتابعون عن بعد تطور تجربتنا وتوهجها على المستوى القاري والعالمي، ويسمعون عن برنامج الجو جيتسو المدرسي، واستراتيجية الاتحاد التي جعلت أبوظبي عاصمة الجو جيتسو العالمية، وكانوا دائماً يبحثون عن السر وراء كل هذه الإنجازات، وعندما قضوا لحظات الأمس خرجوا جميعاً ليؤكدوا لنا بأنهم عرفوا السر، وأنهم محظوظون بتلك اللحظة، لأنها لن تنسى بالنسبة لهم، وسوف تكون بمثابة الدافع والحافز لقيادة المنظمة الدولية إلى أعلى مكانة».
وأضاف الهاشمي: «كل أعضاء الاتحاد الدولي خرجوا من الاستقبال متفائلين بمستقبل أفضل لتلك الرياضة، وحصلوا على الطاقة الإيجابية التي توفر لهم قوة الدفع لمواصلة المشوار بنجاح، وفي الوقت نفسه أدركوا حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وعزموا على تحمل المسؤولية بأمانة، وتحقيق المكتسبات حتى يكون المستقبل أفضل من الحاضر».
وختم الهاشمي: «نحن حريصون على أن نكون شركاء فاعلين في رؤى الوطن واستراتيجية التطوير والتنمية، والشراكة تأتي بالمساهمة في تخريج جيل من الأبطال المتوازنين نفسياً وذهنياً وبدنياً وصحياً، وهذه المثل توفرها الجو جيتسو؛ لذا باتت مشروعاً للوطن».