الاتحاد

الإمارات

ازدحام كبير في محطات غسيل السيارات

محطات غسيل السيارات تلقى رواجاً

محطات غسيل السيارات تلقى رواجاً

ما إن توقف المطر حتى اكتظت محطات غسيل السيارات في الشارقة بطوابير من المركبات ليزيل أصحابها الآثار العالقة بسيارتهم جراء المطر والتي طالت الأجزاء الداخلية للسيارة وأدت إلى تلف بعضها، وتعتبر هذه الفترة ذهبية لأصحاب محطات الغسيل·
وقال أحمد علي أحد الواقفين بسيارته التي تراكم عليها الطين أمام مغسلة سيارات بالشارقة: ''أقف منذ أكثر من ساعة أنتظر دوري ولا مجال للفرار إلى محطة أخرى، فالحال سيان في كل المحطات، إنها حقا الفترة الذهبية لمحطات غسيل السيارات''·
ومن جهته، قال سالم عوض والذي أبدى كثيرا من الحنق على الزحام الذي انتقل -حسب رأيه- من الشوارع إلى مغاسل السيارات: ''لو كان الغسيل في البيت يجدي لما انتظرت في هذه الساعات، إلا أن الطين والأوساخ التي تسللت إلى الأجزاء الداخلية من السيارة والمحرك لا مجال لتنظيفها إلا في المحطة''·
وحمل سالم البلديات في الدولة أمر تلف سياراتهم وتكبدهم كل هذه الخسائر المادية والمعنوية التي يتحملها الناس بسبب سوء شبكات الصرف الصحي في الإمارة، والذي أدى إلى تكون بحيرات من المياه في أماكن عديدة· وأبدى تخوفه من أن تستغل المغاسل الوضع وترفع أسعارها·
واعتبر سامح راجي عاملٌ في إحدى محطات الغسيل أن سقوط المطر موسم حقيقي لمحطات الغسيل، حيث زاد الازدحام مع تنظيف السيارات التي تحولت إلى كتل من الطين والأوساخ المتراكمة، مشيرا إلى أن كل هذا الضغط الذي يتحمله العمال لا يقابله أي زيادة مادية توازيه·

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"