الاتحاد

الرياضي

80 فعالية لـ «مجلس دبي» في العام الجديد

دبي (الاتحاد)

ينظم مجلس دبي الرياضي عدداً من الفعاليات الرياضية المجتمعية في مختلف أرجاء دبي، خلال الفترة المقبلة لكافة فئات المجتمع، وذلك ضمن «مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية»، التي أطلقها المجلس بالتعاون مع الهيئات والدوائر الحكومية في دبي، بهدف تحفيز مختلف فئات المجتمع على ممارسة الرياضة والنشاط البدني، باعتبارها أداة مهمة للسعادة والطاقة الإيجابية.
وتضم الفعاليات برامج للياقة البدنية والجري والسباحة والدراجات الهوائية في مختلف مناطق دبي، كما تشمل المبادرة ضمن عناصرها الستة: برامج الأندية الرياضية الخاصة، وكذلك توفير مراكز تدريب متحركة بالتعاون مع شركاء المبادرة من الشركات المختصة، كما تم إطلاق «نادي مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية» في حي دبي للتصميم، بالتعاون مع شركة أديداس، وتشمل المبادرة كذلك إطلاق مؤشر دبي للياقة البدنية الذي سيتم إطلاقه في عام 2018.
وتتضمن المبادرة 6 عناصر رئيسة هي: الشراكات الاستراتيجية بين الهيئات والدوائر، والفعاليات الرياضية المجتمعية في دبي التي تزيد على 80 فعالية في العام، وفي إطار هذه العناصر نظم مجلس دبي الرياضي خلال الفترة السابقة مسيرة دبي للمشي 24 ساعة، التي شهدت مشاركة أكثر من 1000 شخص من مختلف الجنسيات والأعمار والفئات، ساروا خلالها لمدة 24 ساعة بما يقارب مسافة 90 كيلومتراً ومروا بأهم المعالم السياحية في مدينة دبي، كما تم تنظيم سباق لكبار السن فوق 70 عاماً، وتم تنظيم مسيرة للمشي لدعم الحملة العالمية لمحاربة مرض السكري التي شارك فيها الآلاف، وتم تنظيم أيضاً فعالية المشي للأطفال.
وتهدف المبادرة إلى تحفيز أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة باستمرار، وتبني الرياضة المجتمعية كأسلوب حياة لتحقيق الحياة الصحية، والعناية باللياقة البدنية، والتمتع بالسعادة والطاقة الإيجابية، كما تسعى المبادرة لزيادة أعداد ممارسي الرياضة والنشاط البدني، وتصنيف دبي كإحدى المدن العصرية ذات النسبة العالية في ممارسة سكانها الرياضة، علاوة على ابتكار فعاليات جديدة تتناسب مع تطلعات الأجيال المستقبلية، والمساهمة في محاربة الظواهر غير الصحية مثل التدخين والأمراض المزمنة مثل: السمنة، والسكري، وأمراض القلب.
ويمثل المبادرة فرسان في مختلف قطاعات المجتمع، إذ يمثل كل من د. عبد الله الكرم، رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، والمهندس مهدي علي، مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم فئة الموظفين والعمال، بينما يمثل البطل الأولمبي محمد خميس فئة ذوي الإعاقة، ويمثل لاعبنا الدولي السابق محمد الكوس فئة المتقاعدين، وسيكون قائد منتخبنا لكرة القدم وأفضل لاعب في آسيا أحمد خليل ممثلاً لفئة الشباب، وتمثل آمنة حداد لاعبة الأثقال الإماراتية فئة الأطفال والأسرة.
وتلعب المبادرة دوراً بارزاً في إثراء الوعي المجتمعي بأهمية الرياضة وتشجيع فئات المجتمع كافة على ممارسة الرياضة والنشاط البدني، في أجواء ترفيهية وأسرية تساهم بإحداث تقارب بين مختلف الفئات، من خلال خلق أجواء إيجابية فيما بينهم، حيث تعمل على ترسيخ الترابط بين أفراد المجتمع، وتعزيز مفاهيم الصحة والسعادة لأفراد المجتمع، كما تؤثر على بلورة السلوك المجتمعي بما يقلل من الاحتكاكات السلبية التي تؤثر على دورة حياتهم اليومية، لتجعلهم أفراد سعداء وإيجابيين.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي