أبوظبي (وام)

بلغ عدد مرتادي جامع الشيخ زايد الكبير خلال العشر الأول من الشهر الفضيل نحو 659 429 بينهم 618 78 مصلياً و289360 صائماً و61681 زائراً تم استقبالهم في ظل التنوع الثقافي والثراء الروحي ضمن منظومة من القيم الإنسانية النبيلة كالتعايش والتسامح واحترام الآخر بينما بلغ عدد المصلين في جامع الشيخ زايد بإمارة الفجيرة خلال الفترة نفسها 28565 مصلياً.
ومع تزايد إقبال المصلين والصائمين على الجامع تضافرت الجهود في مركز جامع الشيخ زايد الكبير لخدمة ضيوف الجامع طوال أيام وليالي الشهر الفضيل وفق رؤية واضحة واستراتيجية ترمي لتحقيق أعلى مستويات الرضا لدى رواد الجامع على اختلاف فئاتهم، إذ بلغت نسبة رضا المصلين خلال الأيام العشر الأولى من الشهر الفضيل أكثر من 94% وذلك من خلال قيام المركز بقياس مستوى رضا رواد الجامع بشكل يومي سعياً للارتقاء بمستوى الخدمات بصورة مستمرة.
وتسارعت وتيرة العمل قبيل وخلال أيام الشهر الفضيل بتقسيم فرق العمل لخدمة ضيوف الرحمن ضمن مشروعي «ضيوفنا الصائمون» و«مصابيح رمضانية» بحيث تتناوب الفرق على أداء المهام الموكلة إليها على فترات صباحية ومسائية لتلبية احتياجات رواد الجامع من مصلين وصائمين وزوار على مدار اليوم حيث لا يقف المركز في عمله خلال ليالي الشهر الفضيل وحسب بل وفي الفترة الصباحية تستقبل فرق العمل من الموظفين زوار الجامع وضيوفه الذين تفتح لهم أبواب الزيارة من يوم السبت إلى الخميس من الساعة 09:00 صباحاً حتى الساعة 03:00 ظهراً لاسيما بعد تمديد أوقات الزيارة خلال شهر رمضان عن الأعوام السابقة ذلك إلى جانب المتابعة اللوجستية وإعداد التجهيزات اللازمة لاستقبال المصلين والمفطرين الذين يتوافدون بأعداد كبيرة على الجامع بعد صلاة العصر ليستمر العمل حتى صباح اليوم التالي وبذلك فإن المركز يعمل بما يقارب 24 ساعة يومياً خلال الشهر الفضيل.
وما يقدم المركز من خدمات لهذا الحضور الكبير من مرتاديه على اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم إنما يعكس جوهر العقيدة الإسلامية السمحة وما يحث عليه دين الإسلام من تسامح، وما عهدت عليه إمارات الخير من احتواء للجميع في إطار من القيم الإنسانية النبيلة.