الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عربي ودولي
ترامب يندد بـ«أكاذيب» الإعلام حول اتصالات مع روسيا
الإثنين 29 مايو 2017 03:58

واشنطن (وكالات) ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجدداً أمس بـ«أكاذيب» وسائل الإعلام، وذلك في خضم أزمة ناجمة عن الكشف عن معلومات جديدة تتعلق باتصالات مع روسيا. وعاد ترامب ليلة أمس الأول، من رحلة استغرقت تسعة أيام في الشرق الأوسط وأوروبا، تزامنا مع كشف صحف أميركية عن اتصالات بين صهره جاريد كوشنر وروسيا في ديسمبر. ووفقاً لهذه التقارير، سعى كوشنر إلى إقامة قناة سرية للاتصال مع الكرملين، في محاولة لتجاوز قنوات الاتصال التقليدية بين البلدين. وأفاد تقرير لصحيفة «واشنطن بوست» ليل الجمعة السبت أن كوشنر، زوج ابنته الكبرى ايفانكا، الذي يعتبر أبرز مستشاري ترامب في البيت الأبيض، اقترح على السفير الروسي في واشنطن قبل تنصيب الرئيس إقامة قناة اتصال سرية مع الكرملين. وكتب ترامب صباح أمس «برأيي أن العديد من التسريبات هي أكاذيب ملفقة من قبل وسائل الإعلام.. أخبار وهمية». وأضاف «من الممكن جداً ألا تكون هذه المصادر موجودة، بل هي من اختراع الصحفيين. أنها أخبار وهمية»، في إشارة إلى عدم ذكر وسائل الإعلام مصادر محددة لمعلوماتها. وتابع أن وسائل الإعلام غطت بشكل «سيئ للغاية» انتخابات محلية في ولاية مونتانا، حيث فاز المرشح الجمهوري جريج جيانفورتي بفارق ضئيل. وقال: «وقتما تجدون كلمات مثل «تقول مصادر» في وسائل الإعلام المروجة لأخبار كاذبة ولا تذكر أسماء... فمن المحتمل بقوة أن تلك المصادر لا وجود لها بل اختلقها من يكتبون الأخبار الكاذبة. الأخبار الكاذبة هي العدو!». وتأتي تغريدات ترامب فيما قالت وسائل إعلام، إن البيت الأبيض يستعد لإنشاء «غرفة حرب» لمواجهة الأسئلة المتزايدة عن العلاقات مع روسيا وعن حملة الرئيس الانتخابية. من جهة أخرى، أعلن وزير الأمن الداخلي الأميركي جون كيلي أمس، أن السلطات تدرس حظر نقل الكومبيوترات في قمرات الركاب على كل الرحلات الجوية المتوجهة إلى الولايات المتحدة، بسبب وجود «خطر فعلي». وقال كيلي لشبكة «فوكس نيوز»: «هناك خطر فعلي.. إن هذا ما يهجس به الإرهابيون: تفجير طائرة في الجو خصوصاً إذا كانت أميركية، وتنقل على متنها الكثير من الأميركيين». وكانت السلطات الأميركية منعت في 21 مارس الماضي الركاب القادمين من عشرة مطارات في سبعة بلدان عربية وتركيا، من نقل الكومبيوترات والأجهزة اللوحية إلى قمرة الركاب في الطائرة. وأعلنت بعد ذلك أن هذا القرار قد يتسع ليشمل أيضاً مناطق أخرى بينها أوروبا. إذ تملك الولايات المتحدة معلومات من أجهزة الاستخبارات تفيد أن الكومبيوتر المحمول يمكن أن يستخدم لتفجير قنبلة على متن طائرة. ويجري خبراء أميركيون محادثات مع خبراء لدى المفوضية الأوروبية في إمكانية فرض هذا الحظر. ويمكن أن يؤدي اتخاذ هذا القرار الأميركي إلى فوضى في المطارات الأوروبية التي تنطلق منها نحو 3250 رحلة أسبوعياً إلى الولايات المتحدة. والبلدان الثمانية المشمولة مطاراتها بحظر الركاب من نقل الكومبيوترات إلى قمرة الركاب في الرحلات المتوجهة إلى الولايات المتحدة، هي تركيا والأردن ومصر والسعودية والكويت وقطر والإمارات والمغرب. وفي مارس اتخذت السلطات البريطانية قراراً مماثلاً شمل مطارات ستة بلدان هي تركيا ولبنان والأردن ومصر وتونس والعربية السعودية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©