الاتحاد

أخيرة

حفاوة في المغرب بـ نزوات جويا

أحد نماذج اللوحات الساخرة التي أبدعها جويا

أحد نماذج اللوحات الساخرة التي أبدعها جويا

توافد جمهور غفير من المغاربة ومن الجالية الأوروبية (الإسبانية خصوصاً) المقيمة في المغرب، للاستمتاع باللوحات الساخرة التي أبدعها الفنان الاسباني الشهير فرانسيسكو جويا (1746 - 8281)، والتي عرفت على نطاق واسع باسم ''النزوات''، التي عرضت مؤخرا في مسرح محمد الخامس بالرباط في إطار تعاون بين المركز الثقافي الاسباني بالرباط ووزارة الثقافة المغربية ونظيرتها الاسبانية وسفارة اسبانيا في الرباط· وقد رسم الرسام غويا هذه اللوحات التي يبلغ عددها 80 لوحة خلال سنتي 1797 و1799 وأطلق عليها اسم ''نزوات''· وينتقد الفنان في لوحاته عيوب المجتمع الاسباني وفساد البلاط الملكي خلال أواخر القرن السابع عشر، كما ينتقد فيها العيوب التي كانت تنخر المجتمع الإسباني في تلك الحقبة منها الخيانة الزوجية وتدهور الأوضاع التعليمية وتفشي الجهل وانتشار الأمية والسحر والخرافة والتقاليد البالية· وقد عبّر غويا عن سخطه من تلك الأوضاع وجسدها في لوحاته بطريقة ساخرة، كما عبر في هذه ''النزوات'' عن الرعب الذي عاشه الشعب الاسباني جراء خوفه من استبداد وظلم محاكم التفتيش الاسبانية والوحدات العسكرية التابعة لنابليون بونابرت· وأنجز غويا هذه الأعمال التي تتميز إلى أبعد حد بالواقعية والصدق الفني، بواسطة تقنية الحفر والحبر الصيني وهي تقنية برع فيها· وتوجت أعمال غويا بالجائزة الذهبية من المعرض الدولي الذي نظم في برشلونة سنة 1888 وبميدالية ذهبية من المعرض الدولي الذي نظم في باريس سنة ·1889 وقد صدرت هذه اللوحات في 300 نسخة باع غويا أغلبها وأهدى النسخ المتبقية من هذه الأعمال للملك الاسباني كارلوس الرابع خوفا عليها من التلف أو الحرق من طرف محاكم التفتيش الاسبانية· ومن المقرر أن يتم عرض هذه اللوحات في مدن مغربية أخرى منها طنجة والدار البيضاء وفاس خلال الأشهر المقبلة·

اقرأ أيضا