قطر.. تنتحر

الاتحاد

برلماني مصري: قطر تدعم الإرهابيين بليبيا

القاهرة (وكالات)

في الوقت الذي تسعى فيه إمارة قطر لبث سمومها في المنطقة وعبثها بالأمن القومي العربي بالجماعات الإرهابية التي تؤويها، كشف الكاتب الصحفي عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب، عن دلائل جديدة تثبت تورط قطر في دعم المتطرفين والإرهابيين. وطبقا لتقرير واف نشرته صحيفة «اليوم السابع» المصرية في موقعها الإلكتروني ، فإن الدلائل التي قدمها النائب المصري الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية، تكشف دعم قطر المالي بلا حدود لقائد الجماعة الليبية المقاتلة، عبدالحكيم بلحاج، هذا الإرهابي الذي أثبت أيضا تورط الدوحة في اغتيال الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.
في مقطع فيديو ظهر الإرهابي الليبي «بلحاج»، وهو يتحدث عن الوفد القطري داخل قاعدة عسكرية في البلاد، مخاطباً القطريين «خلونا إيد واحدة». وقال علي: «إن عبدالحكيم بلحاج زعيم القاعدة حصل على الجزء الأكبر من الأموال الوافدة، وتحول من شحاذ إلى ملياردير»، مؤكداً أنه يملك شركة طيران بها أكثر من 70 طائرة بالإضافة إلى محطة تليفزيون، وحزب كبير، رغم أنه ليست لديه أي شعبية ومكروه من الشعب. كما أكد علي، أن الجزيرة استخدمت المعارض الليبي «محمود شمام»، لنقل معلومات مغلوطة عن النظام الليبي، والدليل مكافأة الدوحة لـ«شمام»، بتعيينه وزيراً للإعلام، في الحكومة الانتقالية، إبان الأحداث. وأكد أن قطر، متورطة في مساندة الجماعات الإخوانية، للقضاء على القذافي، مؤكداً أن «العلم القطري»، ظهر على «قصر القذافي» بالعزيزية، وهو دليل على أنها خططت لغزوها وتدميرها، كما جندت قطر المفتي الإخواني في ليبيا، الذي صرح بأن «من لا يشكر قطر على غزوها لبلاده هو أقل من الكلب». وكشف أن قطر، وبعض التنظيمات الليبية، رسموا خطة دقيقة منظمة للإطاحة بالقذافي، مؤكداً أن قطر وعبدالحكيم بلحاج، أمير الجماعة الليبية المقاتلة، قاما بالاستيلاء على أموال البنك المركزي، بعد مقتل معمر القذافي، والتي تقدر بـ160 مليار دولار، و400 مليار دينار. وأضاف علي، أن بلحاج وأفراداً تابعين للنظام القطري، اقتحموا البنك المركزي، واستولوا على هذه الأموال، رغم خروجه من السجن في 2010، بعفو من القذافي. وأكد أن قطر شكلت تنظيم «داعش» لكي ينفذ عملياته القذرة التي لم يستطع تنظيم الإخوان وعبدالحكيم بلحاج القيام بها.

اقرأ أيضا