الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد ورئيس الوزراء السلوفاكي يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون والتكامل الاستراتيجي

سيف بن زايد خلال جلسة المباحثات مع بيتر بيليغريني بحضور محمد البلوشي وخليفة الخييلي وأحمد الريسي ومحمد بن طحنون وكبار الضباط (الصور من المصدر)

سيف بن زايد خلال جلسة المباحثات مع بيتر بيليغريني بحضور محمد البلوشي وخليفة الخييلي وأحمد الريسي ومحمد بن طحنون وكبار الضباط (الصور من المصدر)

براتسلافا (الاتحاد)

وقع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ظهر أمس في العاصمة السلوفاكية براتسلافا، مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة جمهورية سلوفاكيا الصديقة، يتم بموجبها استقبال المصابين من جنود الإمارات البواسل أثناء تأديتهم الواجب الوطني في اليمن الشقيق، في مراكز الاستشفاء في سلوفاكيا، وتقديم خدمات برامج إعادة التأهيل والرعاية الصحية اللاحقة لهم في مؤسساتها الصحية المتخصصة، وذلك برغبة ومبادرة سلوفاكية، وتجسيداً لدورها ومواقفها الراسخة في الإسهام بمحاربة الإرهاب وتحقيق السلم الدولي ودعم الشرعية من جهة، وحرص قيادة الإمارات على توفير أفضل سبل الرعاية الصحية والتأهيلية لجنودها البواسل من الجهة الأخرى.
وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائم بين البلدين الصديقين في المجالات كافة، وتجسد قناعة كل منهما بأهمية التعاون الثنائي الناجح والتكامل الاستراتيجي بينهما لما فيه مصلحة البلدين، وإدراكاً منهما خطورة الإرهاب الدولي والتهديدات التي تمس الأمن والسلم الدوليين.
وقع مذكرة التفاهم عن الجانب السلوفاكي رئيس الوزراء وزير الداخلية بيتر بيليغريني، الذي كان على رأس مستقبلي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان والوفد الإماراتي رفيع المستوى الذي ضم اللواء الركن محمد مراد البلوشي، رئيس هيئة الإمداد في القوات المسلحة، واللواء الركن خليفة حارب الخييلي - وزارة الداخلية، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، واللواء الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ بشرطة أبوظبي، والعميد الدكتور إبراهيم الزعابي، والعميد محمد حميد دلموج الظاهري، الأمين العام بالإنابة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إلى جانب عدد من الضباط.
كما ضم الوفد حمد علي الكعبي سفير الدولة غير المقيم لدى سلوفاكيا، وحميد الشمري نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة «مبادلة»، وحمد عبيدالله ممثلاً عن «طيران فلاي دبي»، وأحمد القبيسي ممثلاً عن «طيران الاتحاد»، وعدداً من المسؤولين.
وحضر من الجانب السلوفاكي إلى جانب بيتر بيليغريني رئيس الوزراء وزير الداخلية كل من بيتر كازيمير وزير المالية، وربرت كاليناك عضو البرلمان، ودينيزا ساكوفا وزيرة دولة، وزارة الداخلية، ولوكاس ياريسك وزير دولة، وزارة الشؤون الخارجية، ودينيزا يوريسوفا مديرة البروتوكول الخاص برئيس الوزراء والعميد دانييل زيمكو من القوات المسلحة السلوفاكية.
ونقل سموه، في بداية اللقاء، تحيات وتمنيات قيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة لجمهورية سلوفاكيا، بأن يديم عليهم المولى نعمة التقدم والاستقرار والازدهار.
وتقدم سموه بدعوة رسمية لمعالي رئيس الوزراء السلوفاكي لزيارة الإمارات بغية الدفع بالعلاقات بين البلدين الصديقين قدماً إلى مستويات أعلى وتطوير الشراكة الاستراتيجية بينهما، كما دعا سموه الحكومة السلوفاكية إلى الانضمام للتحالف الأمني الدولي الذي تأسس بدولة الإمارات العربية المتحدة مطلع العام الماضي، ويضم الآن 8 دول عالمية هي الإمارات وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والسنغال ومملكة البحرين والمملكة المغربية، وانضمت له جمهورية سنغافورة مؤخراً، والتي اجتمعت إرادتها في هذا التحالف بهدف العمل كمجموعة دولية لمواجهة الجريمة المنظمة والعابرة للقارات والعمل المنسق لمواجهة جميع أشكال التهديدات و التحديات.
وقدمت الرائد دانة المرزوقي من وزارة الداخلية في اللقاء عرضاً موجزاً عن التحالف الأمني الدولي والأسس والأهداف الرئيسة للتحالف الذي يسعى لتعزيز التعاون بين دول العالم الصديقة والمحبة للسلام في مجالات تبادل المعلومات والاستفادة من التجارب وتبادل الخبرات والتعرف منها على أفضل الممارسات في المجالات الشرطية الخاصة بتعزيز جهود مكافحة الجريمة والإرهاب عبر الحدود واستدامة الأمن والاستقرار لتلك الدول والإسهام بفاعلية في السلام العالمي وأمن واستقرار وسلامة الأفراد والشعوب.
وفي تصريح له، أكد اللواء ركن محمد مراد حسن البلوشي رئيس هيئة الإمداد في القوات المسلحة أن توقيع مذكرة تفاهم في الخدمات الطبية العسكرية خاصة الطب الميداني وابتعاث المصابين لإعادة تأهيلهم والعلاج في المستشفيات والمصحات الطبية في جمهورية سلوفاكيا، خطوة تعزز التعاون في المجال العسكري.
وأهدى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بيتر بيليغريني رئيس الوزراء، وزير الداخلية السلوفاكي خنجراً تراثياً أصيلاً يحمل طابع الهوية الإماراتية، وذلك ضمن مراسم تبادل الهدايا بين الجانبين، ويعتبر «الخنجر» رمزا للثقة والصداقة في التقاليد والعرف الإماراتي وتعبيراً عن طيب النوايا وعمق العلاقة التي تربط بين البلدين الصديقين.
يذكر أن الجانبين قد بدأ بترسيخ خطى التعاون والتفاهم بينهما مبكراً، حيث أسفرت تلك الجهود عن توقيع مذكرتي تفاهم بينهما في أبريل 2015 نصت إحداهما على تبادل المعلومات والخبرات والتعاون الأمني لمكافحة الإرهاب ومحاربة الجريمة بكافة أشكالها، ونصت المذكرة الثانية على الاعتراف المتبادل برخص القيادة الصادرة من كلتا الدولتين، الأمر الذي دفع بالعلاقات السياحية والتجارية والاستثمارية إلى المزيد من القوة والمرونة معاً.
ويعيش في الإمارات أكثر من 1300 من الجالية السلوفاكية كمقيمين، فيما بلغ عدد السياح والزائرين لدولة الإمارات من سلوفاكيا في آخر ثلاثة أعوام من (2015 لغاية 2017) 83 ألفاً و592 شخصاً إلى جانب المئات من السياح السلوفاكيين الذين يزورون الإمارات كمحطة توقف وعبور ترانزيت في طريقهم لاستكمال رحلاتهم العالمية.
كما بحث اللواء الركن محمد مراد البلوشي، رئيس هيئة الإمداد في القوات المسلحة على هامش زيارة الوفد الرسمي الإماراتي، مع وزير الدفاع السلوفاكي بيتر غاجدوس وعدد من المسؤولين من وزارة الدفاع السلوفاكية سُبل تعزيز العلاقات وتوطيدها في المجالات ذات الاهتمام المشترك. ودار في الاجتماع الذي عقد أمس في مقر وزارة الدفاع السلوفاكية في العاصمة براتسلافا، بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات العسكرية وسبل تدعيمها والارتقاء بها إلى آفاق أرحب.

اقرأ أيضا

نائب رئيس الدولة للعلماء: أهلاً بكم في أرض زايد