الاتحاد

الإمارات

مخيم الإغاثة الإماراتي في رأس جدير يستقبل 7 آلاف نازح

فريق الاغاثة خلال الاشراف على النازحين في مخيم راس جدير

فريق الاغاثة خلال الاشراف على النازحين في مخيم راس جدير

تونس (وام) - استقبل مخيم الإغاثة الإماراتي في منطقة رأس جدير على الحدود الليبية - التونسية، خلال الأسبوعين الماضيين 7000 آلاف نازح أغلبهم من العائلات من جميع الجنسيات، وتم ترحيل 5000 آلاف نازح، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
ووزع فريق الإغاثة 250 طن مساعدات متنوعة من الأدوية والأغذية والأغطية خلال الأيام الماضية إضافة إلى إيواء النازحين وتقديم العون لهم حتى إجراء عملية تسفيرهم إلى دولهم بواسطة الجهات المعنية، وأجرت المؤسسات الوطنية المشاركة في الفريق، مسحاً لمراكز ذوي الاحتياجات الخاصة ومدارس المنطقة، وقدمت كل الدعم لهم لمواصلة مسيرتهم.
وقال عبدالرحمن إبراهيم بن عبدالعزيز قائد فريق الإغاثة الإماراتي: إن الفريق يواصل استقبال وتوزيع المساعدات الغذائية والطبية وإيواء النازحين، وإن ذلك يجسد المبادرة الإمارات الإنسانية لمساعدة الأشقاء في ليبيا، للحد من وطأة معاناتهم وصون كرامتهم الإنسانية.
وقال قائد فريق الإغاثة الإماراتي إن المخيم يضم حالياً 200 خيمة تتسع كل واحدة منها 16 فرداً، وهو مجهز لاستيعاب 700 خيمة تأوي 7 آلاف شخص، ويضم مركزاً طبياً ومسجداً، ومطبخاً من ثلاث وحدات لإعداد الطعام والوجبات الساخنة.
ومن جهته، قال خلفان سعيد خميس القريني نائب قائد فريق الإغاثة الإمارتي: إن الفريق يعمل في منطقتين حالياً الأول بمنطقة السلوم على الحدود المصرية - الليبية، حيث تتولى مؤسسة محمد راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية مسؤولية توزيع المساعدات هناك.
وكان قد أرسل فريق الإغاثة سفينة مساعدات محملة بالمواد الطبية والأغذية إلى بنغازي عن طريق البحر من تركيا، بينما يوجد القسم الرئيس والأكبر من الفريق في المخيم الذي أقامه الفريق بمنطقة رأس جدير.
وأشار نائب قائد فريق الإغاثة الإماراتي إلى أن المخيم يقع في منطقة استراتيجية مهمة بجانب قربه من الحدود الليبية الذي لا يتعدى كيلومترين، فإن المسافة التي تفصله عن العاصمة الليبية طرابلس نحو مئتي كيلومتر.
وأكد أن نظام العمل المتبع في المخيم والتجهيزات المتوافرة فيه نالا استحسان وإشادة الجانب التونسي والمنظمات الدولية التي تمنت على القائمين عليه تخصيصه لإيواء العائلات.
وكان والي ولاية مدنين نبيل الفرجاني زار مخيم الإغاثة الإماراتي، وتقدم بالشكر إلى الإمارات على الدور الكبير الذي تقوم به في المنطقة من مساعدة النازحين، موضحاً أن مخيم الإغاثة الإماراتي في المنطقة يتميز بحسن التنظيم.
وقال روجر باكية مدير الصليب والهلال الأحمر الدولي إن القائمين علي مخيم الإمارات لديهم الاحترافية العالية في إنشاء المخيمات، وأكد مسؤولو مفوضية اللاجئين والمنظمات الدولية العاملة على الحدود الليبية - التونسية أن التجهيزات الموجودة بمخيم الإغاثة الإماراتي أعلى من المعاير الموجودة لدى المخيمات الأخرى الموجودة بالمنطقة.
وأعرب عدد من اللاجئين العالقين على الحدود التونسية - الليبية عن شكرهم وتقديرهم للإمارات على المساعدات التي تقدمها لهم وعلى الخدمات المتميزة التي يقدمها مخيم الإمارات للنازحين في المجالات الصحية والمعيشية والإيوائية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تحية تقدير واعتزاز إلى أمهات شهدائنا