الاتحاد

الاقتصادي

مسؤول بصندوق النقد يحث الولايات المتحدة على خفض العجز

دنفر (رويترز) - حث جون ليبسكي النائب الأول لمدير صندوق النقد الدولي الولايات المتحدة التحرك على خفض عجز الموازنة قريبا وإلا فستواجه تكلفة باهظة لخدمة ديونها مع ارتفاع أسعار الفائدة.
وأضاف أمس الأول في كلمة بالمؤتمر السنوي لرابطة الاقتصادات الأميركية “الوقت ينفد .. من المهم وضع أساس لتعديل مالي جدير بالثقة في الأجل المتوسط”.
وأشاد ليبسكي بالخطوات التي أخذها مسؤولو البنك المركزي والساسة الأميركيون في الآونة الأخيرة لدعم تعاف اقتصادي هش بسياسة نقدية وسياسات مالية تحفيزية. لكنه قال إن تلك الخطوات تقلل من فرص الولايات المتحدة في تحقيق أهداف خفض العجز إلى النصف بحلول 2013. وأثارت الإجراءات التحفيزية النقدية والمالية جدلا. وأعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في نوفمبر خطة شراء سندات بقيمة 600 مليار دولار ما أثار احتجاجات منتقدين في الداخل والخارج قالوا إنها ستضعف الدولار وتؤدي لزيادة كبيرة في التضخم.
ووافق الرئيس الأميركي باراك أوباما والكونجرس في ديسمبر على حزمة ضريبية بقيمة 858 مليار دولار تهدف لدعم النمو الاقتصادي لكن أسواق السندات عبرت عن قلقها من أن تؤدي الحزمة لاتساع عجز الميزانية البالغ 1,3 تريليون دولار.
وقال ليبسكي إنه بالرغم من أن اتخاذ اجراءات دعم مالي في المدى القريب قد يعوق النمو الاقتصادي وسيثير جدلا سياسيا فإنه سوف يؤدي على المدى البعيد إلى نمو أقوى. وأضاف أن الخطر هو أن يدفع الوضع المالي الأميركي أسعار الفائدة طويلة الأجل للارتفاع ما لم تتمكن من خفض العجز قريبا.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة