الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات العالمية تحت ضغط بيانات سلبية

تراجعت مؤشرات البورصات العالمية أمس تحت ضغط نتائج سلبية للشركات وبيانات اقتصادية سلبية، وهبوط الأسهم الأميركية أمس الأول·
وانخفض مؤشر نيكي القياسي في بورصة طوكيو للاوراق المالية أمس بنسبة 3,8 في المئة ليسجل أدنى مستوى إغلاق منذ شهرين بعد أن تسبب التحذير من خسائر كبيرة الذي أطلقته شركة سوني كورب في تزايد المخاوف بشأن قطاع الإلكترونيات وسط تشاؤم متزايد في الداخل والخارج·
وهوت أسهم شركات الصلب بعد أن أعلنت شركة نيبون ستيل خفض الانتاج كما انخفضت أسهم الشركات التي يرتبط نشاطها بالنفط مع تراجع أسعار النفط صوب 43 دولارا للبرميل· وفي الوقت نفسه خفض بنك اليابان المركزي تنبؤه للنمو إذ توقع أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم سينكمش سنتين كاملتين حتى مارس ·2010 وقال البنك إن الاقتصاد سينكمش على الارجح 1,8 في المئة في السنة المالية الحالية حتى مارس المقبل واثنين في المئة في السنة التالية·
وهبط المؤشر نيكي 306,49 نقطة إلى 7745,25 نقطة ليسجل أقل مستوى إغلاق منذ 20 نوفمبر الماضي، وهذا هو الأسبوع الثالث على التوالي الذي يتراجع فيه المؤشر وهو ما لم يحدث منذ نحو أربعة أشهر، وكان المؤشر أغلق مرتفعا 1,9 في المئة اليوم السابق، وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 2,8 في المئة إلى 773,55 نقطة·
كما انخفضت بورصة هونج كونج 79,39 نقطة، بنسبة 0,63 فى المئة، لتصل الى 12578,60 نقطة عند الاقفال أمس، وانخفضت قيمة التداول لتصل الى 35,72 مليار دولار هونج كونج (4,35 مليار دولار أميركى) مقارنة بـ35,38 مليار دولار هونج كونج (4,57 مليار دولار أميركى) أمس الأول·
وانخفضت الاسهم الصينية بنسبة 0,71 فى المئة عند الاقفال بعد الخسائر التى حققها وول ستريت ليلة أمس الأول، فقد انخفض مؤشر شنغهاى المجمع بنسبة 0,71 فى المائة ليصل الى 1990 نقطة، وانخفض مؤشر شنتشن المركب بنسبة 0,51 فى المئة ليصل إلى 7015 نقطة·
وانخفضت قيمة التعاملات المجمعة لتصل إلى 95,27 مليار يوان (13,61 مليار دولار أميركى) مقارنة بـ103,65 مليار يوان فى يوم التداول الأسبق· وأغلقت الاسهم الاميركية منخفضة أمس الأول متأثرة سلبياً بإعلان شركة مايكروسوفت كورب عملاق برامج الكمبيوتر أرباحا مخيبة للآمال وخططا لخفض الوظائف في حين أظهرت بيانات اقتصادية مزيداً من الضعف في سوقي العمالة والمساكن· وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى منخفضاً 105,30 نقطة أي بنسبة 1,28 في المئة إلي 8122,80 نقطة بينما تراجع مؤشر ستاندرد اند بورز الأوسع نطاقاً 12,74 نقطة أو 1,52 في المئة ليغلق على 827,50 نقطة·
وأغلق مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا منخفضاً 41,58 نقطة أو 2,76 في المئة الي 1465,49 نقطة·
وهبطت الأسهم الأسترالية أمس بفعل الأنباء الواردة من بكين من أن نمو الاقتصاد الصيني قد تراجع بنحو النصف ليصل إلى 6,8% خلال العام الماضي·
وخسر مؤشر البورصة ''أيه إس إكس'' المؤلف من 200 سهم 144 نقطة أو ما يوازي 4,1% ليغلق على 3342 نقطة، وأصدر مكتب الإحصاء الحكومي الصيني البيانات التي أظهرت احتمال تغير عكسي للمرة الأولى في النمو الاقتصادي خلال 16 عاماً· وقال وزير المالية ليندساي تانر إنها (البيانات) ''كانت أسوأ من توقعات السوق وتؤكد أن الازدهار الصيني الذي كان المحفز الكبير للاقتصاد الأسترالي خلال السنوات الخمس إلى السبع الماضية يتراجع بشكل سريع''·
ومن المتوقع أن تتراجع صادرات أستراليا لكل من خام الحديد والفحم من حيث الحجم والقيمة بعد أن بدأ الاقتصاد الصيني المتباطئ في الحصول على مواد أساسية أقل ومطالبة المستوردين الصينيين الموردين الأستراليين بخفض أسعار منتجاتهم· وانخفضت الأسهم الاوروبية في أوائل التعاملات أمس مع تراجع أسهم قطاع الطاقة لاستمرار المخاوف بين المستثمرين من تباطؤ الطلب على النفط الخام على المستوى العالمي·
وفي الساعة 08,14 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 0,6 في المئة إلى 757,88 نقطة، وانخفض المؤشر أمس الأول 0,8 في المئة ليسجل الهبوط الحادي عشر على مدى 12 يوماً·
وتراجعت أسهم قطاع الطاقة لهبوط النفط الخام نحو ثلاثة في المئة إلى 42,45 دولار للبرميل فانخفضت أسهم إيني وبي·بي ورويال داتش شل وريبسول بما بين 0,8 و1,3 في المئة

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال