أبوظبي (الاتحاد) رفع الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة، رئيس اللجنة المنظمة العليا، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم، داعياً المولى عز وجل أن تعود ذكراها العطرة والإمارات ترفل بثوب العزة والخير والتقدم والازدهار. وقال الكعبي: «نادي ضباط القوات المسلحة أكمل جاهزيته لتنظيم مميز لبطولة النادي الرياضية المفتوحة بنسختها الحادية والعشرين، بعد أن أعدت اللجنة المنظمة كل التحضيرات التنظيمية والفنية واللوجستية، وأصبح النادي جاهزاً لاستقبال 3000 رياضي ورياضية من مختلف الأجيال من أبناء وبنات الإمارات والأبطال المحليين والعالميين وعموم فئات المجتمع، المشاركين في 8 مسابقات رياضية متنوعة في الألعاب الجماعية والفردية، الذين يتطلعون للتنافس الحضاري وإثراء الدورة والتسابق في حب الإمارات». وثمن الكعبي الدعم اللامحدود والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمسيرة التقدم والنهضة الرياضية، مشيداً بالدور الريادي لمجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، متقدماً بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، على رعايته المتواصلة ودعمه السخي لمشوار البطولة منذ انطلاقها للساحة الرياضية، خدمة لتطلعات الشباب والأجيال الواعدة. وأضاف الكعبي: «نعد الجميع بتقديم حفل افتتاح مميز يتناسب مع رعاية البطولة الكريمة من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، الذي يولي اهتماماً كبيراً لدعم مسيرة نجاح الأولمبياد على امتداد سنوات تنظيمه، وبما يتماشى مع مكانته في مجتمع الإمارات، ودوره الرائد في دعم الحركة الرياضية والمنتخبات الوطنية بمختلف الألعاب». وأشار الكعبي إلى أن تواصل واستمرار عطاءات البطولة لمدة 21 عاماً لم يأت من فراغ، بل جاء بالدعم المباشر والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الحكيمة، والذي أثمر عن نجاحات غير مسبوقة للبطولة وتفاعل كبير من جانب الرياضيين وأبناء مجتمع الإمارات والمشاركين من مختلف الجنسيات، معرباً عن فخره واعتزازه باستمرار الحدث لمدة 21 عاماً، وهو بحد ذاته منجز نحرص لديمومته وتميزه خلال الأعوام المقبلة، مبيناً أن البطولة استطاعت ترسيخ دورها الإيجابي ومكانتها المرموقة في طليعة فعاليات شهر رمضان المبارك، كواحدة من البطولات والتجمعات الرياضية الشبابية ذات البعد السامي، والذي نتطلع من خلالها إلى تعزيز تفاعل أبناء المجتمع مع برامجنا الرياضية، مشيداً بالرعاية المميزة من جميع المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص. وأكد الكعبي أهمية استمرارية الأولمبياد الرمضاني بصفة سنوية، حرصاً من نادي ضباط القوات المسلحة على مواصلة نهجه بدعم وتعزيز التطلعات الكبيرة والآمال العريضة للشباب والفتيات بالمشاركة، وإثراء الحدث بالتنافس في جميع المسابقات والألعاب الرياضية، مضيفاً: «إن اللجنة المنظمة العليا للبطولة تولي أهمية كبيرة وتحرص على تسخير كل متطلبات النجاح والتألق لمشوارها ولجميع المشاركين»، متمنياً لجميع الفرق المشاركة في منافسات البطولة النجاح والتقدم وتحقيق أفضل النتائج. ويتضمن برنامج المسابقات الرياضية التي ستشهدها النسخة 21 من البطولة، 8 مسابقات، بواقع 7 للرجال و4 للسيدات، وتقف في مقدمة الألعاب: بطولة حكومة أبوظبي لخماسيات كرة القدم، كرة القدم للصالات «رجال» وتقام خلال الفترة 6-14 يونيو، في حين تقام كرة القدم للصالات «سيدات» من 1 – وحتى 5 يونيو، جو جتسو «رجال، سيدات» خلال الفترة 9-10 يونيو، كرة القدم الإلكترونية» بلاي ستيشن «رجال» 29- مايو – 1 يونيو و4-7 يونيو، وصولاً للمرحلة النهائية 11-14 يونيو، جودو «رجال، سيدات» 2-3 يونيو، مصارعة «رجال» 8-9 يونيو، رماية «رجال، سيدات» 4-13 يونيو 2017. وكانت اللجنة العليا المنظمة للبطولة قد اعتمدت ضم بطولة حكومة أبوظبي الرمضانية لكرة القدم لأجندة الأولمبياد الرياضي. وجاء انضمام البطولة الحكومية الرمضانية لخماسيات كرة القدم بنسختها الرابعة، بإشراف مجلس أبوظبي الرياضي الذي ينظم البطولة على مدار السنوات الثلاث الماضية، في خطوة مهمة تعكس حرص القائمين عليها، لتنظيمها في ملتقى رياضي مميز بأهداف رفع المستوى الثقافي بأهمية الرياضة، وجعلها نمط الحياة لعموم فئات المجتمع، والعمل على تحقيق التواصل والتفاعل في المشاركات الرياضية، وتعزيز العلاقات والشراكات وتبادل الخبرات والأفكار بين الكوادر الوظيفية لمنتسبي الجهات الحكومية المشاركة. ويشارك في البطولة 24 فريقاً موزعين على 4 مجموعات، حيث ضمت المجموعة الأولى فرق: (أدنوك، دائرة المالية، ديوان ولي العهد، هيئة السياحة والثقافة، شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة»، مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر)، وتضم المجموعة الثانية: (شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة «أدكو»، دائرة الشؤون البلدية والنقل، هيئة الإمارات للهوية، اتحاد التعليم العالي، مركز خدمات المزارعين، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية)، فيما تضم المجموعة الثالثة (بلدية منطقة الظفرة، أبوظبي للإعلام، أكاديمية ربدان، شركة دولفين للطاقة، الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، شركة موانئ أبوظبي)، وتضم المجموعة الرابعة فرق: (صناعات، مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، مركز الأنظمة الإلكترونية والمعلومات، بلدية مدينة أبوظبي، الشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان»، جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية).