الاتحاد

الاقتصادي

ألمانيا تعاقب المسؤولين عن فضيحة «الديوكسين»

بيض معروض في أحد المتاجر بالعاصمة الألمانية برلين (أ ب)?

بيض معروض في أحد المتاجر بالعاصمة الألمانية برلين (أ ب)?

برلين (ا ف ب) - دعت وزيرة الزراعة الألمانية ايلسيه آينر لفرض عقوبات شديدة على المسؤولين عن فضيحة التلوث بالديوكسين في ألمانيا. وفي الوقت الذي اتخذت فيه تدابير في كوريا الجنوبية وروسيا وسلوفياكيا لمنع استيراد اللحوم الالمانية، أكدت آينر “أن القضاء يجب أن يتدخل بحزم شديد”.
وقالت في مقابلة مع صحيفة بيلد ام سونتاج الصادرة امس “لا يمكن استبعاد شبهة تضافر وجود نشاط اجرامي وانعدام ضمير مرعب” في هذه القضية.
وفتحت النيابة العامة تحقيقا ضد رئيس هارلز اوند ينتش -الشركة، الألمانية التي سلمت في نوفمبر وديسمبر مواد دهنية ملوثة مخصصة لصناعة الأعلفة الحيوانية، بتهمة انتهاك القانون الصحي. كما وجهت اليه تهم النصب والاحتيال والتهرب الضريبي.
وأعربت آينر عن قلقها على مربي المواشي الألمان الذين اضطروا لوقف شحن منتجاتهم بصورة احترازية بسبب تلوث الاعلفة الحيوانية بالديوكسين. وقالت “انها ضربة قاسية لفلاحينا. الذين وجدوا انفسهم في هذا الوضع بعد تلاعب بعض الاشخاص في حين انهم أبرياء وهم الآن مهددون بكساد منتجاتهم”. واشارت وزارة الزراعة امس الأول الى ان عدد مزارع الخنازير والدجاج والبقر في المانيا التي اضطرت لوقف شحناتها تراجع الى أربعة الاف مقابل 4700 الجمعة الماضي بعد أن تبين أن نتائج الفحوصات بشأن نسبة الديوكسين مرضية. وعبرت الوزارة عن أملها في ان تتمكن مزارع اخرى من اعادة فتح ابوابها في الأيام المقبلة. وقال المتحدث باسم الوزارة امس الاول “متى استلمنا نتائج تستبعد وجود اي مخاطر سنعطي الإذن” باستئناف النشاط. ومادة الديوكسين هي من مخلفات وقود صناعي او طبيعي ويمكن أن تتسبب في الاصابة بالسرطان اذا تم تناولها بكميات كبيرة. وفي الحالة الراهنة لا يوجد أي خطر على صحة المستهلكين، بحسب الحكومة الألمانية.

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى