الاتحاد

الرياضي

إيفرتون “بوابة” مانشستر سيتي للبقاء في المربع الذهبي

أديبايور (يمين) يقود هجوم مانشستر سيتي في مباراة اليوم

أديبايور (يمين) يقود هجوم مانشستر سيتي في مباراة اليوم

تغيب مواجهات القمة عن المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الانجليزي إلا أن ذلك لا يقلل من حجم الإثارة والترقب حيث يسعى تشيلسي المتصدر في أول مباراة له في العام الجديد إلى أن يحافظ أقله على فارق النقطة الذي يفصله عن ملاحقه مانشستر يونايتد حامل اللقب وذلك عندما يستقبل سندرلاند اليوم، فيما يلتقي ايفرتون مع مانشستر سيتي، وكان الأخير قد حقق نتائج طيبة في الفترة الأخيرة تحت إشراف مدربه الجديد الإيطالي مانشيني الذي قاد الفريق إلى المربع الذهبي بعد حصوله على الترتيب الرابع.
ويلعب فريق “الشياطين الحمر” مع ضيفه بيرنلي. وسيكون أرسنال متربصا لأي خطأ من هذا الثنائي لكي ينقض على الصدارة أو المركز الثاني على أقله وهو سيحل ضيفا على بولتون.
على ملعب “ستانفورد بريدج”، يأمل تشيلسي الذي لم يخض سوى مباراة واحدة في 2010 وكانت في مسابقة الكأس (فاز على واتفورد 5 - صفر) بعدما تأجلت مباراته في الدوري مع هال سيتي، أن يقدم مستوى أفضل من ذلك الذي ظهر به في نهاية العام الماضي عندما حقق فوزين فقط في مبارياته الست الأخيرة. لكن الحظ كان إلى جانب فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي لأن ملاحقيه مانشستر يونايتد وأرسنال لم يستغلا هذه النتائج لكي يزيحاه عن الصدارة حتى عندما تأجلت مباراته مع هال سيتي الأسبوع الماضي بسبب الثلوج، إذ تعثر الأول أمام برمنجهام (1-1) والثاني أمام ايفرتون (2-2).
واعترف قائد تشيلسي جون تيري أن فريقه لم يظهر بأفضل صورة له خلال مبارياته الأخيرة، مضيفا: “لا يمكننا أن نتحمل أي تعثر آخر، لحسن الحظ أن الفرق التي تلاحقنا تعثرت أيضا، لكن أرسنال عاد إلى ساحة المنافسة مجددا، عندما تغلبنا عليهم 3-صفر أعتقدت بصراحة أنهم أصبحوا خارج دائرة الصراع”.
وواصل: “علينا أن نركز، لأنه بعيداً عن مباراتنا مع واتفورد (في الكأس) حين كنا رائعين، لكننا كنا نلعب أمام فريق أقل حجم منا، لم نقدم أداء جيداص، آمل أن تمنحنا هذه المباراة (مع واتفورد) الدفع لكي ننطلق مجددا، وان نبتعد عندما تتعثر الفرق الأخرى”.
ويأمل الفريق اللندني أن يواصل تألقه على ملعبه هذا الموسم حيث حصد 28 نقطة من أصل 30 ممنكة، في حين ان ضيفه سندرلاند لم يذق طعم الفوز سوى في مناسبة واحدة خلال 20 مباراة لعبها خارج قواعده هذا الموسم، لكن فريق المدرب ستيف بروس يتمتع بسجل مميز أمام الأربع الكبار فهو لم يخسر سوى أمام تشيلسي (1-3)، فيما تغلب على ارسنال وليفربول وتعادل مع مانشستر يونايتد.
أما بالنسبة لمانشستر يونايتد، فهو يأمل أن يرد على الانتقادات التي وجهت له في الآونة الأخيرة خصوصا بعد خروجه من مسابقة الكأس على يد ليدز يونايتد. وعانى فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرجوسون من الإصابات في خط دفاعه في ظل غياب ريو فرديناند والايرلندي جون اوشي منذ حوالي شهرين وإصابة كل من جاري نيفيل والبرازيلي رافايل وجون ايفانز، فيما عاد الصربي نيمانيا فيديتش مؤخراً بعد شفائه من الاصابة.
ومن المتوقع أن لا يواجه مانشستر الذي خاض مباراة أكثر من تشيلسي وأرسنال، أي صعوبة تذكر في حسم مواجهته مع ضيفه الذي لم يذق طعم الفوز في الدوري منذ أكتوبر الماضي.
وبعيداً عن صراع الصدارة، ستكون الانظار موجهة اليوم إلى مباراة ليفربول ومضيفه ستوك سيتي، لأن الخطأ سيكون ممنوعا على مدرب “الحمر” الاسباني رافايل بينيتيز الذي يواجه بشكل جدي خطر الإقالة من منصبه وهو الأمر الذي يطالب به بعض نجوم الفريق السابقين، وقد ذكرت بعض التقارير أن “اسطورة” النادي كيني دالجليش المرشح الأوفر حظاً استلام مهام الاشراف عليه مجدداً.
وتعرض ليفربول لضربة اخرى يضيفها إلى الكابوس الذي يمر به في الآونة الأخيرة، إذ اصيب هدافه الاسباني فرناندو توريس وسيبتعد عن الملاعب لمدة ستة أسابيع. كما سيفتقد فريق “الحمر” خدمات قائده ستيفن جيرارد لاسبوعين.
وودع ليفربول الكأس الأربعاء الماضي أمام ريدينج من الدرجة الاولى بعد خسارته المباراة المعادة بين الفريقين 1-2 بعد التمديد.
وقال متحدث باسم ليفربول أن توريس وجيرارد خضعا للفحوصات، مشيرا إلى أن الاول يعاني من اصابة في الحالبين وسيغيب لاسبوعين، فيما أصيب الثاني في ركبته وهو يحتاج إلى عملية جراحية ستبعده عن الملاعب ستة اسابيع.
ولم يكن ليفربول بحاجة إلى هذه الاصابات على الاطلاق لأنه يعاني الأمرين في الدوري المحلي حيث يحتل المركز السابع وقد ودع مسابقة دوري أبطال أوروبا وكأس رابطة الأندية المحلية، ثم اضاف الأربعاء خيبة أخرى بخروجه من الكأس.
وفي المباريات الاخرى، يلعب اليوم بورتسموث مع برمنجهام المتألق هذا الموسم، وتوتنهام الخامس مع هال سيتي، وولفرهامبتون مع ويجان، فيما يلتقي غداً استون فيلا السادس مع وست هام، وبلاكبيرن مع فولهام.

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»