الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس الأميركي: كيم جونج أون «منفتح جداً وكريم للغاية»

عواصم (وكالات)

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بأنه «كريم للغاية» و«منفتح جداً»، ما دفعه لإبداء رغبته في الاجتماع معه بأسرع ما يمكن، مرجحاً عقد القمة بينهما نهاية مايو أو مطلع يونيو المقبلين. وأشاد ترامب في تصريحات صحفية خلال اجتماع مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في البيت الأبيض، أمس، بالمواقف الأخيرة للزعيم الكوري الشمالي ونوه بتصرفه «المشرّف جداً»، مضيفاً أن بيونج يانج ترغب بأن تُعقد قمتهما «في أقرب فرصة ممكنة»، وجدد اقتناعه بأن إبرام اتفاق مع كوريا الشمالية سيكون أمراً جيداً للولايات المتحدة وأيضاً لـ«العالم أجمع». من جهتها، أعربت تايلاند على لسان وزير خارجيتها دون برامودويناي عن استعدادها لتسهيل واستضافة القمة الأميركية- الكورية الشمالية المرتقبة، مشيرة إلى أنه لم يتم التواصل معها بعد بهذا الخصوص.
من جانب آخر، أعلن مسؤول في مكتب الرئاسة بكوريا الجنوبية، أن القمة التاريخية بين الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن ونظيره الشمالي بعد غدٍ الجمعة، ستشمل عشاء رسمياً، وستبث على الهواء مباشرة. وتضمن الاتفاق التحضيري للقمة التي ستنعقد في الجانب الجنوبي لقرية الهدنة بانمونجوم بالمنطقة منزوعة السلاح بين الشطرين، تفاصيل دقيقة بينها توقيت المصافحة بين الزعيمين، والخط الدقيق لعبور زعيم كوريا الشمالية للحدود مع الجارة الجنوبية، ليكون بذلك أول رئيس شمالي يطأ التراب الكوري الجنوبي منذ نهاية الحرب الكورية 1950- 1953. ومن المنتظر أن يعقد وفدا البلدين اليوم بروفة نهائية في المنطقة الأمنية المشتركة في بانمونجوم، مع تأكيد سيؤول على أن الطرفين اتفقا على أن تبدأ القمة قبل ظهر الجمعة. ولقاء القمة بين زعيمي الشطرين، هو الثالث من نوعه فقط بعد لقاءين في بيونج يانج كان آخرهما قبل 11 عاماً، يهدف إلى تمهيد الطريق أمام قمة كيم جونج أون وترامب.

اقرأ أيضا

نيران "الاحتلال" تصيب عشرات الفلسطينيين في جمعة "الأسير"