الاتحاد

الرياضي

«الأبيض الصغير» يعود إلى «دار الزين» للمشاركة في البطولة الدولية

منتخب الناشئين نجح في الفوز على أوزبكستان في ودية أمس الأول

منتخب الناشئين نجح في الفوز على أوزبكستان في ودية أمس الأول

صلاح سليمان (العين) ــ اختتم منتخب الناشئين لكرة القدم أمس الأول، معسكره الإعدادي الذي بمدينة العين لمدة أسبوع، وأجرى خلاله مباراتين وديتين أمام منتخب أوزبكستان على ستاد خليفة بن زايد بنادي العين، وانتهت التجربة الأولى بفوز الضيوف بثلاثة أهداف مقابل هدف، ولكن “الأبيض الصغير” رد الدين للمنتخب الأوزبكي في المباراة الثانية والأخيرة أمس الأول بهدفين حملا توقيع إبراهيم أحمد وخالد خلفان.
وبعد الأداء المتواضع الذي قدمه في المباراة الأولى، استطاع الجهاز الفني أن يعيد ترتيب أوراق المنتخب، وتصحيح الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون، واستغلها المنتخب الأوزبكي في تسجيل الثلاثية. عقب المباراة الثانية عاد اللاعبون إلى أسرهم على أن يعودا إلى التجمع مرة أخرى بدار الزين، استعداداً للمشاركة في دورة العين الودية التي تبدأ عجلتها في الدوران بداية من 17 أبريل الجاري.
ويأتي إعداد منتخب الناشئين في إطار التحضير للمنافسة في التصفيات الآسيوية التي تنطلق في سبتمبر المقبل، والمؤهلة للنهائيات القارية 2012، والتي لم تتحدد بعد الدولة التي تستضيفها أو موعد انطلاقتها، وأوقعت القرعة التي جرت في كوالالمبور يوم الثلاثاء الماضي منتخبنا في المجموعة التي تضم منتخبات الكويت واليمن وأفغانستان والمالديف وباكستان.
ومن جهة أخرى أكد علي إبراهيم مدرب منتخب الناشئين أن تدارك الأخطاء التي شهدها اللقاء الودي الأول كانت سبباً رئيسياً في الخسارة الأولى أمام المنتخب الأوزبكي، وكان من المهم أن نعكف على تصحيح هذه الأخطاء، بجانب ترتيب خطوط المنتخب، مما قاد إلى التجانس المطلوب بين اللاعبين في المواجهة الودية الثانية أمس الأول على ملعب خليفة بن زايد بالعين .
وأكد مدرب “الأبيض الصغير” أن المنتخب ما زال في حاجة إلى عمل كبير وجهد مضاعف في الفترة المقبلة، قبل الدخول رسمياً في “معمعة” التصفيات، مشيراً إلى أنه لابد من الوصول إلى كامل الجاهزية المطلوبة للاعبين، وبلوغ درجة عالية من التحضير التي تقودهم إلى الأداء القوي في التصفيات الآسيوية، ولابد كذلك من التعاون البناء مع الأندية لدعم إعداد اللاعبين في الجانبين البدني والتكتيكي.
وأعرب علي إبراهيم عن ثقته الكاملة في لاعبي المنتخب، وقدرتهم على الدفاع عن طموحات الكرة الإماراتية في التصفيات القارية القادمة، سعياً لمتابعة التطور المشرف الذي وصلت إليه المنتخبات الوطنية المختلفة، وما حققته من نتائج إيجابية خلال مشاركاتها في الفترة الماضية.
ومن جانبه أكد نوراليف مدرب المنتخب الأوزبكي أن التغييرات التي شهدتها تشكيلته الأساسية للمباراة التجريبية الثانية ودخول عناصر جديدة أمام منتخب الإمارات أدت إلى حالة من عدم الانضباط والتوازن في الملعب على مدى ساعة كاملة، الشيء الذي منح المنتخب المضيف الفرصة لفرض سيطرته الميدانية قادته في نهاية المطاف إلى الفوز بهدفين نظيفين.
وقال نوراليف إن لاعبيه لم ينفذوا الواجبات المقررة لهم والمهام الموكلة إليهم في المباراة، وفشلوا في استثمار الفرص التي تهيأت لهم على مدار الشوطين، خصوصاً في الشوط الثاني، موضحاً أن المنتخب يتابع إعداده في الفترة المقبلة بمعسكرين، الأول في العاصمة طشقند والثاني في أذربيجان وذلك في إطار الإعداد للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى النهائيات.
ومن جهته أعرب جمال بوهندي مدير منتخبنا للناشئين عن سعادته بالمستوى الفني المتميز الذي قدمه اللاعبون في المباراة الثانية أمام المنتخب الأوزبكي، لافتاً إلى إنهم نجحوا في تصحيح الأخطاء التي كانت سبباً مباشراً في الخسارة في التجربة الأولى.
كما أكد بوهندي أن “الأبيض الصغير” يعود مرة أخرى للدخول في معسكر في مدينة العين قبل المشاركة في البطولة الدولية الودية التي ينظمها العين في النصف الثاني من أبريل الجاري، مشيراً في الوقت نفسه إلى وجود توجه آخر للمشاركة في بطولة دولية بعد المعسكر الصيفي المقرر تنظيمه خارج حدود الوطن خلال شهر يوليو القادم، بالإضافة إلى مباريات ودية تجري مع منتخبات عربية وخليجية خلال رمضان المقبل
وأوضح بوهندي أن المنتخبات التي يواجهها “الأبيض” في التصفيات الآسيوية ضمن المجموعة الثانية تحظى بمتابعة عن قرب من قبل الجهاز الفني، سعياً لكشف جميع نقاط القوة والضعف في صفوفها والوقوف على الجوانب الفنية التي يسعى الجهاز الفني للتعرف عليها بجانب محاولات أخرى للحصول على أشرطة فيديو تتضمن بعض مباريات ودية مسجلة لهذه المنتخبات.

اقرأ أيضا

العصيمي: اهتمام القيادة يترجم أحلامنا إلى حقيقة