الاتحاد

الرياضي

رالي أبوظبي الصحراوي يفتتح رسمياً بـ «المرحلة الاستعراضية»

إثارة رالي أبوظبي الصحراوي بدأت أمس من المارينا

إثارة رالي أبوظبي الصحراوي بدأت أمس من المارينا

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ افتتح محمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات رئيس نادي السيارات والسياحة، رسميا رالي أبوظبي الصحراوي 2011 في نسخته الواحدة والعشرين الذي ينظمه نادي السيارات بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة الراعي الرسمي للحدث، بساحة المارينا مول بكورنيش أبوظبي أمس وسط حضور جماهيري كبير.
وخاض المتسابقون عقب تدشين الرالي ظهر أمس جولة استعراضية لمسافة كيلو مترين امتدّت ما بين مركز “مارينا مول” ونادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، تم على ضوئها تحديد المنطلقين أولاً في الجولة الأولى صباح اليوم في صحراء المنطقة الغربية من إمارة أبوظبي.
ويشارك في السباق أكثر من 100 مركبة تشمل السيارات، الدراجات النارية، دراجات الدفع الرباعي (الكوادس) والشاحنات، في صراع محتدم على اللقب حتى الخميس المقبل، وعلى مسار يبلغ 1570 كم.
وتبدأ أولى المراحل الصحراوية للرالي من منطقة الظفرة على حافة إمارة أبوظبي في الساعة التاسعة صباح اليوم، منتهيةً بوصول المتسابقين إلى مركز الرالي المجاور لفندق ومنتجع أنانتارا قصر السراب الصحراوي، وتم تغير مسار الرالي هذا العام لتمكين المتسابقين من متابعته من على أرض الحدث وتشجيع فرقهم المفضّلة.
ويشارك في دورة هذا العام من الرالي متسابقون من 30 جنسية مختلفة في منافسة على اللقب، ويسعى كل من الروسي ليونيد نوفيتسكي والإسباني مارك كوما، للدفاع عن لقبيهما في السباق لفئة السيارات وفئة الدراجات النارية على الترتيب، كما يشهد سباق هذا العام عودة فريق (كماز-ماستر) الروسي للشاحنات الذي يعدّ الأنجح في عالم الراليات ضمن فئة الشاحنات بعد غياب عدة سنوات عن صحراء الإمارة، كما يطمح 19 مواطناً إلى إظهار براعتهم في ترويض الصحراء بالمنطقة الغربية وتحقيق الفوز ورفع اسم الدولة عالياً بين الدول الفائزة بلقب هذا الرالي.
وأوضح محمد بن سليم: “يختلف رالي كلّ عام عن سابقه، وفي دورة 2011 نشهد تغيراً شاملاً للمسار، إلا أننا نرى الحماس ذاته على وجوه المتسابقين الذين تنتظرهم مراحل ليست سهلة في الأيام القادمة، حيث إن هذا النوع من الراليات لا يخلو من التحديات، إلا أننا نتمنى أن تشبع صحراء أبوظبي تعطّش المتسابقين للكثبان والرمال، ليكون رالي أبوظبي الصحراوي مرحلة حاسمة من مراحل بطولة العالم للدراجات النارية وبطولة كأس العالم للراليات الصحراوية”.
وأشاد بن سليم بجهود كافة الجهات المشرفة على تنظيم المرحلة الاستعراضية، وخصّ بالشكر حكومة أبوظبي قائلاً: “تتضاعف المسؤولية علينا جميعاً عاماً بعد آخر كمسئولين ومنظمين وداعمين ومشاركين في رالي أبوظبي الصحراوي، وإننا نشهد انطلاقة مميزة حقاً لهذا الرالي لم تكن لتتحقق لولا تضافر جهود المعنيين في حكومة أبوظبي”.
ويحظى رالي هذا العام بالدعم من مجموعة من المؤسسات البارزة من بينها “الغربية” و”أدنوك” و”فندق روتانا جزيرة ياس” و”مياه العين” و”تاج هوير” و”إكسبلورر ببليشينج” و”نيسان”.
وستتيح الشراكة الهامة التي تربط بين رالي أبوظبي الصحراوي 2011 وشبكة “يوروسبورت” التلفزيونية العالمية نقل فعاليات الحدث لأول مرة بشكل مباشر إلى الجمهور في مختلف الدول ومنحهم فرصة التمتع بالحركة والتشويق اللتين يتميز بهما هذا الرالي.


ابن شوقار يتطلع للمركز الأول

أبوظبي (الاتحاد) ـ يعتبر عبد الباري بن شوقار من السائقين المتميزين في الرالي، حيث بدأ مشاركاته منذ نسخته الأولى عام 1990 قبل ان يتوقف لفترة ويعود من جديد للمشاركة المنتظمة منذ عام 2005. وقال ابن شوقار: “أتطلع لتحقيق نتيجة جيدة في هذه النسخة خاصة انني املك الخبرة الكافية بعد مشاركاتي العديدة في رالي والتي كان أبرزها في العام الماضي حيث حققت المركز الثالث في الترتيب العام والثاني في فئة تي 2 التي شاركت فيها والمركز الأول على العرب”. وأضاف عبد الباري الذي يقود سيارة نيسان تحمل الرقم 208: السباق كعادته حافل بالإثارة والتميز والتي بدأت منذ المرحلة الصحراوية وأتوقع أن تكون المنافسة قوية لوجود عدد كبير من السائقين والفرق القوية، بالإضافة إلى أن المسار سيكون في تضاريس صحراوية صعبة سترفع من درجة المنافسة التي تحتاج لقوة تحمل كبيرة من المتسابقين.

«شرطة الغربية» تعد خطة لتأمين الرالي

المنطقة الغربية (وام) - أعدت مديرية شرطة المنطقة الغربية خطة لتأمين رالي أبوظبي الصحراوي 2011 والذي تجري مراحله الخمس في المنطقة الغربية حيث تم تشكيل لجنة أمنية عهد إليها بتوفير الإجراءات الأمنية الخاصة بالسباق وتأمين الحركة المرورية على الشوارع المؤدية لموقع السباق، كما تم تأمين المخيم الخاص بالفعالية وتوفير كافة متطلبات الأمن والسلامة من خلال مشاركة قوة المهام الخاصة والطوارئ والسلامة والدفاع المدني والدوريات الأمنية. وقال العميد حمد سعيد بن تريس الظاهري مدير مديرية شرطة المنطقة الغربية “إن حضور المديرية ومشاركتها في كافة الفعاليات تعكس الأهداف الاستراتيجية لشرطة أبوظبي لتحقيق أقصى سبل السلامة وتحقيق الأمن للجميع والعمل على المشاركة الفاعلة في كافة النشاطات وذلك انطلاقا من أهداف استراتيجية القيادة العامة لشرطة أبوظبي الرامية لتحقيق الأمن والسلامة العامة وتوفير متطلباتها للجميع”.
وأوضح انه سيتم ووفق الخطة اقامة معرض توعوي مصور بالموقع لتوعية الجمهور والمشاركين بمتطلبات الأمن والسلامة في هذه السباقات وتسويق الخدمات الشرطية لتسهيل الاستفادة منها الخدمات الشرطية للمشاركين والجمهور وتعريفهم بالدور الشرطي الذي تلعبه مديرية شرطة المنطقة الغربية كشريك استراتيجي لكافة الهيئات الحكومية بالمنطقة الغربية وجهة دعم مساهمة في كافة النشاطات التي تشهدها المنطقة بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية.
وقال: “شرطة المنطقة الغربية وفرت مجموعة من الخدمات والتي تشمل الاتصال بعمليات المديرية أو الأرقام الخاصة بالخدمات كالورشة التي تقدم خدمات الدعم الفني للسيارات والمركبات المتعطلة في الطريق أو المساعدة في حل المشاكل الفنية التي قد تواجه قائدي المركبات والأعطال الطارئة.
وذكر أن عناصر من قسم العلاقات العامة وفرع الشرطة المجتمعية بالغربية سيقومون بدور التوعية عبر الاتصال مع الجمهور والمشاركين وتعريفهم بالاجراءات الشرطية المختلفة.
وأكد سعي المديرية من خلال المشاركة الى عكس الصورة الآمنة للوطن وكسب ثقة الجمهور وزيادة طمأنينته في الخطط الأمنية الخاصة بالسلامة العامة للمشاركين وجمهور السباق وتأمينهم في حالة الضرورة أو الحاجة وتقديم الخدمات الضرورية لهم والتعريف بالمنجزات السياحية للمنطقة الغربية كوجهة سياحية رائدة للجميع وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية”.

نجاح كبير

أبوظبي (الاتحاد) ـ أوضح سلطان المهيري ممثل هيئة أبوظبي للسياحة الراعي الرسمي للرالي، أن الافتتاح كان متميزا في كل جوانبه حيث حفلت المرحلة الاستعراضية أمس بالإثارة رغم أنها جاءت في مساحة صغيرة بعكس مسار الرالي الذي يقع في المنطقة الغربية التي تتفرد بالكثبان الرملية العالية التي ستجعل الحدث في قمة التفرد والقوة.
وقال: “اختيار منطقة المارينا المطلة على الكورنيش لإقامة الاستعراضات وتحديد ترتيب انطلاقة السائقين كان موفقاً من الجهة المنظمة خاصة أن الموقع يتيح فرصة مشاهدة مساحة كبيرة من أبوظبي بجانب انه يمنح المتابعين فرصة مشاهدة السائقين والتعرف بهم وقد كان الحضور جيدا ومنح الجمهور من أفراد وعائلات فرصة جيدة للترفيه ومتابعة الاستعراضات”.
وذكر أن اختيار المنطقة المجاورة لقصر السراب في المنطقة الغربية كمقر للرالي يتيح فرصة التعرف على معالم سياحية مهمة في الغربية.

مقر جديد للرالي قرب قصر السراب

أبوظبي (الاتحاد) ـ تم نقل مقر رالي هذا العام، إلى نقطة أفضل من العام الماضي وعلى مقربة من منتجع أنانتارا قصر السراب الصحراوي الفاخر من فئة الخمس نجوم.
وستتيح الشراكة المهمة التي تربط بين رالي أبوظبي الصحراوي وشبكة “يوروسبورت” التلفزيونية العالمية نقل فعاليات الحدث لأول مرة بشكل مباشر إلى الجمهور في مختلف الدول، ومنحهم فرصة التمتع بالحركة والتشويق اللتين يتميز بهما هذا الرالي.
وتم إجراء بعض التغييرات الرئيسية على سباق هذا العام الذي يعتبر فاتحة جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية “فيا” وفاتحة جولات بطولة العالم للدراجات النارية “فيم”، ويتميز من خلال المزيد من الصعوبات التي تتطلب الكثير من الجهد والتركيز من المشاركين الذين يقودون السيارات والدراجات النارية ودراجات الدفع الرباعي “كوادس” والشاحنات على المسارات الصعبة التي تمر في بعض المناطق التي تعدّ من بين الأجمل والأكثر تحدياً على مستوى العالم بفضل المشاركة الواسعة.

اقرأ أيضا

حمدان بن راشد يستقبل بعثة أرسنال الإنجليزي اليوم