الاتحاد

الإمارات

موجة الاستقالات في التربية تهدد الميدان

موجة الاستقالات الأخيرة تصاعدت بعد الإعلان عن الزيادة في رواتب العاملين والمتقاعدين بنسبة 70%

موجة الاستقالات الأخيرة تصاعدت بعد الإعلان عن الزيادة في رواتب العاملين والمتقاعدين بنسبة 70%

ألقى مديرو المناطق التعليمية باللائمة على هيئة المعاشات والتأمينات الاجتماعية بشأن ارتفاع موجة الاستقالات في كوادر التربية، لافتين إلى أن عدم الوضوح والضبابية في نسبة الزيادة والتقاعد كانا سببا رئيسيا في ارتفاع هذه الموجة التي تهدد الميدان التربوي وتفقد الوزارة كفاءات وطنية مهمة· ورفضت وزارة التربية الكشف عن الاستقالات لافتة إلى أنها تقدر بالمئات ما بين هيئة تعليمية وإدارية تشتمل على عدد من مديرات المدارس والمساعدين والأخصائيين والموظفين بالمناطق التعليمية·
يذكر أن موجة الاستقالات بدأت بعد الإعلان عن الزيادة الأخيرة في رواتب العاملين والمتقاعدين بنسبة 70%·
ألقى مديرو المناطق التعليمية بوزارة التربية باللائمة فيما يخص استمرار نزيف الاستقالات بكوادر التربية على المسؤولين بوزارة المالية وهيئة المعاشات والتأمينات الاجتماعية، وأشارت هذه المصادر إلى أن الضبابية فيما يخص نسبة الزيادة والتقاعد أدت بشكل كبير إلى دفع المعلمين والمعلمات ومن أكملوا عشرين عاماً في الخدمة إلى تقديم استقالاتهم، مشيرين إلى عدم قدرتهم على منع المعلمين من الاستقالة·

وأكدت فوزية غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية أن عدد الاستقالات في المنطقة تجاوز الخمسين استقالة، وتمت الموافقة عليها بعد التشاور مع الوزارة· والحصول على تعهد من المستقيلات بعدم الإخلاء قبل نهاية العام الدراسي· وقالت غريب إن قرار هيئة المعاشات أحدث نوعاً من اللغط حول زيادة المتقاعدين قبل نهاية عام ،2007 مما ساهم بشكل أو بآخر في حدوث هذه الموجة غير المسبوقة من الاستقالات· وحذر عبيد المطروشي مدير تعليمية عجمان من خطورة موجة الاستقالات التي تتزايد يوماً بعد يوم بين معلمات المنطقة، مشيراً إلى ان الاستقالات وصلت في تعليمية عجمان إلى أكثر من 23 استقالة حتى يوم الثلاثاء الماضي، ولم يستبعد المطروشي زيادة العدد خلال الأيام المقبلة· وقال المطروشي إن الاستقالات تنوعت ما بين مديرات ومساعدات واخصائيات وأمينات مكتبة، بالإضافة إلى استقالة مدير مدرسة·
وألقى المطروشي باللائمة على القرارات غير الواضحة فيما يخص المتقاعدين، مؤكداً أن القرار مبهم حتى الأن ولا يعلم الموظف من ان بقاءه أو عدمه يضمن له الزيادة المالية التقاعدية·
وقال المطروشي إن مديري المناطق والوزارة لا يملكون ولا يستطيعون بأي حال من الأحوال منع المعلمات من التقاعد، وهذا حق مشروع يكفله القانون، موضحاً ان أغلب المتقاعدات يمتلكن خبرات في مجال العمل تجاوزت العشرين والخمسة وعشرين عاماً· وقال إنه وبدافع وطني قررن مواصلة أداء مهامهن الوظيفية لحين انتهاء العام الدراسي·

توضيح القرار

وطالب المطروشي وزارة المالية وهيئة المعاشات بإيضاح القرار ليتسنى للجميع معرفته وإشاعة نوع من الطمأنينة بين الموظفين الاتحاديين خصوصاً وزارة التربية التي تعد مستقطباً للموظفين على مستوى الدولة، مشيراً إلى ان أي لبس في أي قرار سيؤدي بشكل حتمي إلى إشاعة نوع من البلبلة كما يحدث الآن من موجة الاستقالات الكبيرة في التربية·

انقطاع عن العمل

من جانبه أكد عبدالله بن حماد مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية أن تعليمية رأس الخيمة حالها كحال المناطق التعليمية الأخرى، حيث تأثرت بموجة الاستقالات والتي وصلت إلى أكثر من 55 استقالة ما بين مديرات ومساعدات وموظفي المنطقة نفسها وذلك بسبب عدم استيعاب الموظفين فيما يخص نسبة الـ 70 بالمئة والخاصة بالزيادة على الراتب، مما أثار بلبلة في الميدان حول كيفية احتساب هذه النسبة خصوصاً فيما يخص المتقاعدين مما جعل هناك ضبابية في مفهوم هذه الزيادة، مؤكداً أن كثيراً من الموظفين سيلجأون إلى أسلوب الانقطاع عن العمل لمدة 14 يوماً، الأمر الذي يعتبر تقاعداً بمفهوم قانون الخدمة المدنية·

التعيين

وأوضح بن حماد أن المنطقة لجأت إلى التعيين من خارج ''الملاك'' وزيادة نسبة النصاب وتوزيع الطلبة وذلك لمحاولة سد النقص وإيجاد حلول ولو كانت مؤقتة للمشكلة التي تفاقمت، بل وفي طريقها للتفاقم بشكل أكبر في حال عدم إيجاد حل سريع لها والمتمثل في إيضاح قرار الزيادة·

المعاشات

إلى ذلك أكد سعادة عبدالرحمن الباقر نائب مدير عام هيئة المعاشات والتأمينات الاجتماعية على أن العمل واجب وطني قبل كل شيء وليس من المعقول أن تتخلى المعلمات عن تأدية هذا الواجب وينحصر تفكيرهن في الجانب المادي البحت، مشيراً إلى أن البقاء في الوظيفة له مميزات أكثر من التقاعد وهي الترقية التي يحصل عليها الموظف سنوياً، كما أن الزيادة المقررة 70 بالمئة على الراتب الأساسي تساهم في رفع اجمالي الراتب في حال البقاء في العمل، بالإضافة إلى الزيادات المقبلة التي قد تأتي من الدولة في ظل الغلاء والتضخم العالميين، مؤكداً على أن الاستفادة أكبر في حال الاستمرار في الوظيفة وليس التقاعد حيث يتقلص الراتب بشكل كبير نظراً لوقوف راتب المتقاعد عند المســـــتوى الذي وصل إليه فقط· وقال الباقر إن زيادة الـ 70 % للمتقاعدين تسري على من قدموا استقالاتهم حتى نهاية ديسمبر ،2007 وطالب وزارة التربية بضبط العملية وإقناع المتقاعدين بالبقاء في الوظيفة مشدداً على دور وزارة التربية في إقرار كوادر مالية خاصة بالمعلمين والمحافظة عليهم كثروات بشرية لها دور في تنمية المجتمع·

اقرأ أيضا