الاتحاد

خليجي 21

عيسى بن راشد يعارض انضمام منتخبات جديدة

منتخب البحرين يتعادل مع نظيره العماني في افتتاح البطولة (أ ف ب)

منتخب البحرين يتعادل مع نظيره العماني في افتتاح البطولة (أ ف ب)

علي معالي (دبي) - تتواصل الإثارة والمتعة الإعلامية في خليجي 21 بالمنامة من خلال التصريحات المثيرة التي يتم تناولها في البطولة من جهات عدة، وتقوم القنوات الفضائية في بث الكثير منها، وتناول برنامج “الفريق التاسع” في قناة أبوظبي الرياضية والذي يقدمه الزميل الإعلامي يعقوب السعدي مساء أمس الأول العديد من القضايا والموضوعات الحيوية مع أطراف مختلفة اخترنا منها تصريحات الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة الرئيس الفخري للجنة الأولمبية البحرينية، والذي تطرق إلى نقاط مختلفة، كما استضاف الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم.
ويرى الشيخ عيسى بن راشد أن الجولة الأولى أظهرت فرقا جيدة مثل الإمارات، والتي على (حد قوله) حققت فوزاً سهلاً على قطر، وقال: “منتخب العراق المتغير قدم مباراة كبيرة أمام السعودية، واستحق الفوز، واليمن ينقصه اللاعب الهداف، والسعودي يميل إلى الاستعراض، ولا يوجد صانع ألعاب في المنتخب السعودي، أما مدرب منتخب البحرين فلم يحصل على فترة كافية للتأقلم مع المنتخب، وكان على البحريني أن يهاجم عمان بأكثر من مهاجم، وأن عمان أصبحت عقدة الكرة البحرينية، وعمان لعبت أمام منتخب البحرين بشكل دفاعي قوي، دائما ما تكون المباريات الافتتاحية بهذه الطريقة والنتيجة، نظرا لأن الرسميات دائماً لها تأثيرها على المباريات”.
وتطرق إلى فكرة انضمام فرق أخرى للبطولة، وقال: “أرفض انضمام منتخبات أخرى جديدة لبطولة كأس الخليج، لأنه إذا حدث ذلك سوف تفقد هويتها الخليجية الخاصة وتصبح عربية، وتتقمص دوراً آخر لا نريده لهذه البطولة التي انطلقت منذ سنوات بعيدة”. وفيما يخص “خليجي 22”، قال: “علينا التحرك بهدوء والبحث عن الأمان الكامل لها، ولا أستطيع الجزم بمكان النسخة المقبلة حيث أنها متروكة لرؤساء الاتحادات الخليجية، لن أكون وسيلة ضغط عليهم لأنهم في النهاية سوف يبحثون عن الأفضل لها من كافة النواحي”.
أما فيما يخص تصريحات رئيس الاتحاد القطري، فقد قال الشيخ حمد بن خليفة: “علينا القيام بتقييم مرحلة التجنيس التي خاضتها الكرة القطرية في الفترات الماضية لمعرفة مدى الاستفادة مما قمنا به، وهل أنها أفادتنا بالفعل أم لا؟، وهذا التقييم سيكون على مستوى كبير من خلال دراسات مختلفة”. وأضاف: “توقعت مستوى أفضل لفريقنا أمام الإمارات في الافتتاح، ولم نقدم 30 في المئة من مستوانا، أخذنا درساً قاسياً أمام المنتخب الإماراتي، لابد أن نستفيد منه، أنا أعذر الجماهير والإعلام القطري على هجمته الأخيرة على المنتخب والمستوى الذي ظهر عليه، هذا نابع من حبهم للمنتخب”.
وعن أوتوري، قال رئيس الاتحاد القطري: “هذا المدرب له ردود يراها البعض مستفزة للإعلام في الكثير من الأحيان، لكننا عندما نجلس معه نناقش أمورنا بمنتهى الهدوء، نقاشنا مع المدرب يختلف كثيراً عن نقاش الإعلام والجمهور”. وأضاف: “الضغوط موجودة على الاتحاد في كل الأحوال سواء خسرنا أو فزنا، وبالتالي تعودنا على مثل هذه الأمور، ليس غريبا أن يقول أوتوري أن هناك عروضا أمامه لأن هناك أمام كل مدربي البطولة عروض مثلما هي أمام أوتوري”. مطالباً عند التحدث عن التجنيس، يجب إدراك أننا نتحدث عن أشخاص وبشر وليس عن بضاعة تباع وتشترى.


الأمير نواف يرفض التدخل في عمل الاتحاد السعودي

دبي (الاتحاد) - وجه الأمير نواف بن فيصل آل سعود الرئيس العام للرعاية للشباب والرياضة في السعودية الشكر إلى البحرين على حسن الاستضافة والتنظيم الجيد لبطولة “خليجي 21”، كما وجه الشكر إلى “الوالد” الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة على دعوته لمجلسه في البحرين، وأضاف في تصريح لبرنامج المجلس على قناة الكأس أن الدعوة كانت فرصة جيدة للنقاش ونسعى من خلالها للود والحب.
وردا على سؤال حول المنتخب السعودي بعد الهزيمة أمام العراق، قال الأمير نواف بن فيصل آل سعود: “أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي هو المنوط به الإجابة عن أي سؤال يخص المنتخب، لكن أنا كمواطن أتمنى التوفيق للمنتخب السعودي، وطالما هناك فرصة فلابد أن يكون هناك أمل ونتمسك به”. أضاف: “الاتحاد السعودي الحالي تولى المسؤولية بالانتخاب قبل فترة قصيرة ونتمنى لهم التوفيق لتنفيذ فكرهم”. واعتبر الأمير نواف أن دورة الخليج فرصة طيبة لجمع الأهل لأنها تجمع خليجي طيب، ومن يفوز نقول لهم بكل أمانة مبروك وأضاف: “الرياضة هي للسلام بين الشعوب وتعمل على حل المشاكل السياسية، والإعلام الرياضي يتلذذ بالخلافات وهو أمر غير مقبول، أتمنى من قناة الكأس ومثلها من القنوات المميزة أن تعمل على نبذ الخلافات وإيجاد الحلول لها”.
من جانبه، أكد سهو السهو سكرتير الاتحاد الكويتي أن هناك لجنة منبثقة من لجنة أمناء السر للاتحادات الخليجية لكرة القدم المشاركة في دورات كأس الخليج العربي سوف تجتمع يوم الخميس المقبل للنظر في ملف العراق لتنظيم بطولة كأس الخليج الثانية والعشرين المقررة في البصرة في العراق عام 2015. وأشار السهو إلى أن هذه اللجنة تضم عدداً كبيراً من المهندسين وكبار الاستشاريين، وسيتم رفع تقريرها للجنة أمناء السر التي ستجتمع يوم 11 يناير الجاري للنظر في التقرير الخاص بالملف العراقي. وتابع: “بدورها سترفع لجنة أمناء السر تقريرها النهائي إلى المؤتمر العام لرؤساء الاتحاد الخليجية المشاركة في دورات كأس الخليج الذي سيعقد اجتماعه يوم 13 يناير، وبعدها سيتم تقرير مصير الملف”.

اقرأ أيضا