الاتحاد

الرياضي

معرض إعلامي في جامعة الإمارات للتعريف بالشطرنج

(العين) - افتتح الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس الاتحاد الآسيوي للشطرنج رئيس نادي العين صباح أمس فعاليات المعرض الإعلامي الثاني لطلبة الاتصال الجماهيري بجامعة الإمارات، والذي أقيم في المبنى الاداري للجامعة في المقام، بالتعاون مع نادي العين للثقافة والشطرنج وفرع مؤسسة زايد للأعمال الإنسانية في العين.
ولفتت الدكتورة بدرية الجنيبي الاستاذ المساعد بقسم الاتصال الجماهيري بجامعة الإمارات التي تشرف على المعرض مع الدكتور أقصى نوري إلى أن المعرض يشتمل على العديد من الأنشطة والفعاليات التي انجزها 25 طالبا وطالبة بفرع العلاقات العامة ضمن فعاليات الحملة الواقعية التي تأتي ضمن متطلبات مساق الحملات الاعلامية والاعلانية”.
واضافت: “الحملة تهدف إلى التعريف بالنادي ولعبة الشطرنج واصولها وقواعدها من خلال تصميم العديد من المواد الاعلامية والاعلانية لتحقيق هذه الغاية”.
واشارت إلى أن الحملة بدأت قبل 3 اشهر ضمن مساق الحملات الاعلانية والدعائية لطلبة العلاقات العامة بقسم الاتصال الجماهيري، الذي يركز على تفعيل التواصل بين طلبة العلاقات العامة مع المجتمع المحلي وهو امر اساسي وحيوي بالنسبة لطلبة العلاقات العامة.
واشتمل المعرض على ورشة عمل لتعليم الطلبة اصول وقوانين ممارسة لعبة الشطرنج وجناح خاص لطلبة الدمج بفرع مؤسسة زايد للأعمال الانسانية في العين تضمن نماذج من انشطة واعمال طلبة الدمج، بالاضافة إلى تصاميم لبوسترات واعلانات وشخصيات كرتونية وملصقات وكتيبات وغيرها.
يذكر إلى أن الاعمال المشاركة ستخضع لعملية تقييم وسيمنح الطلبة اصحاب الاعمال المتميزة جوائز عينية من نادي العين للشطرنج تكريما لجهودهم.
وأكدت الجنيبي أهمية هذه الحملات الواقعية في الخروج بالطلبة من دائرة الحملات الاخرى التقليدية المصطنعة والمستهلكة باعطاء الثقة في الاعتماد على انفسهم لصنع الرسائل الاعلانية والاعلامية واعداد الحملات باعتبارهم موظفي العلاقات العامة في المؤسسات والدوائر المختلفة في المستقبل.
من جهتها قالت اروى احمد صالح رئيسة شعبة الدمج بفرع مؤسسة زايد العليا للاعمال الانسانية في العين “إن مشاركة طلبة الدمج تأتي ضمن خطط وبرامج الدمج الاكاديمي والاجتماعي لحالات الاعاقة السمعية والبصرية والذهنية البسيطة”.
واضافت: “المشاركة تهدف إلى التعريف بخطة الدمج واهدافها ومهام الفريق الذي يقوم عليها ودور الوحدات المختلفة بالمركز في تهيئة واعداد الطلبة للدمج”.
واكدت الطالبات هيفاء الشامسي، عايدة الكعبي وسهام ماجد اهمية الحملة التي نفذن خلالها العديد من النماذج الدعائية التي شملت الفانلات، والرسوم الكرتونية والبوسترات والشعارات والمواد الاخرى الاعلامية في اعداهن بشكل جيد للالتحاق بسوق العمل كاخصائيات للعلاقات العامة.

اقرأ أيضا

الكرواتي جوريتش «العائد الثالث» يقود النصر