الاتحاد

الاقتصادي

صندوق النقد يشكك في نجاح إصلاحات اليونان

برلين (د ب أ) - شكك صندوق النقد الدولي في نجاح الإصلاحات اليونانية وأخذ يضغط من أجل إعادة هيكلة الدين اليوناني، بحسب مجلة “دير شبيجل” الألمانية أمس.
وكتبت “دير شبيجل” أن كبار ممثلي صندوق النقد الدولي كانوا قد دعوا لهذه الخطوة خلال مناقشات مع الحكومات الأوروبية أجريت في الفترة الأخيرة، وعزت بعض التقارير تغيير الصندوق لمسار الأحداث، لشكه في أن يتمكن برنامج الإصلاح اليوناني من ضبط موازنة البلاد.
وذكرت “شبيجل” أن ممثلي صندوق النقد الدولي قالوا لممثلي حكومات الاتحاد الأوروبي إن اليونان تحتاج لتخفيض دينها عن حجمه الحالي، 150 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي. وشملت الخيارات ما يطلق عليه التشذيب، أو خفض العوائد على الاستثمارات الخاصة، وتمديد سداد السندات أو فرض نسب أدنى من الفائدة، وكلها خيارات تنطوي على خسارة في العوائد التي يحصل عليها حملة السندات.
وتردد أن الصندوق اقترح على اليونان أن تبدأ إجراء محادثات مع المانحين لتبلغهم بشأن نوايا إعادة هيكلة دين البلاد، وقالت “شبيجل” إن الصندوق أحجم عن إعلان مقترحاته خوفاً من زيادة الضغوط على البرتغال التي تعاني من أزمة اقتصادية.
وكان وزير المالية اليوناني جورجيو با با كونستينو رفض مقترحات مشابهة طرحتها مجلة “إيكونوميست” التي كتبت أن اليونان وأيرلندا والبرتغال أفلست جميعاً بالفعل وينبغي أن تخضع لعملية إعادة هيكلة لديونها. وقال باباكونستينو لشبكة “إن إي تي” الإخبارية اليونانية :”ذلك ليس صحيحاً”. ولطالما شدد رئيس الوزراء اليوناني جورجيو باباندريو على أن البلاد سوف “ترد كل سنت”.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي