الاتحاد

الاقتصادي

أرباح أبوظبي الوطني تنمو 58% إلى 1,876 مليار درهم خلال النصف الأول

بنك أبوظبي الوطني يحقق نمواً في أرباحه النصفية

بنك أبوظبي الوطني يحقق نمواً في أرباحه النصفية

حقق بنك أبوظبي الوطني أرباحا خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 1,876 مليار درهم بارتفاع نسبته 58% على الفترة ذاتها من العام الماضي·
وقال البنك إن العائد على السهم بلغ 21,9 درهم مقارنة بـ 1,24 درهم في نهاية النصف الأول من العام الماضي فيما ارتفعت نسبة العائد على حقوق المساهمين إلى 30,1% وهي نسبة وصفها بيان صحفي لـ ''أبوظبي الوطني'' أمس بأنها تفوق توقعاته المستهدفة على المدى المتوسط والبالغة 25%·
وبحسب البيان ذاته بلغ صافي أرباح أبوظبي الوطني خلال الربع الثاني 1,002 مليار درهم وذلك بارتفاع نسبته 72% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي كما بلغ إجمالي أصول البنك 165 مليار درهم في نهاية يونيو الماضي بارتفاع 33% على الفترة المماثلة من العام الماضي·
وارتفع حجم القروض والسلفيات في نهاية النصف الأول إلى 106 مليارات درهم بزيادة 63% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، الأمر الذي يعكس زيادة الطلب على الائتمان في أبوظبي بشكل خاص لتمويل النمو الكبير الذي تشهده الإمارة·
وارتفع حجم ودائع العملاء بنسبة 15% مقارنة بالعام الماضي لتصل إلى 89 مليار درهم، أما النقد والأرصدة المحتفظ بها لدى المصرف المركزي فقد بلغت 24,6 مليار درهم بنهاية يونيو 2008 مما يعكس السيولة القوية للبنك بالدرهم، بحسب البيان·
وبلغت الموارد الرأسمالية للبنك (بما في ذلك السندات القابلة للتحويل إلى أسهم بقيمة 3,1 مليار درهم) نحو 16,7 مليار درهم بارتفاع 38% عن الفترة المماثلة من العام الماضي·
وبلغ دخل العمليات للنصف الأول من العام الحالي 2,7 مليار درهم بارتفاع 61% على النصف الأول من العام ،2007 شاملاً الدخل من غير الفوائد بقيمة 1,1 مليار درهم، بزيادة 95% عن الفترة المماثلة من العام الماضي، الأمر الذي يعكس تنويع مصادر الدخل خاصة من الرسوم، بحسب البيان·
وارتفعت المصروفات بنسبة 44% على نفس الفترة من العام الماضي مما يعكس استمرار جهود البنك للاستثمار في الكوادر البشرية ومنتجاته وأنظمته وتوسيع شبكة فروعه المحلية والدولية·
وقام البنك بطرح برنامج تملك الموظفين لأسهمه تأكيداً على التزامه باستقطاب أفضل الكوادر البشرية والاحتفاظ بها·
وبلغت نسبة الدخل إلى التكلفة خلال النصف الأول 25%، مقارنة بـ 28% في النصف الأول من العام الماضي، كما أنها أفضل من التوقعات المستهدفة على المدى المتوسط والبالغة 35%·
وحققت إيرادات العمليات في جميع القطاعات نتائج جيدة، وكان القطاع المصرفي المحلي أكبر المساهمين في أرباح المجموعة حيث بلغت نسبة مساهمته 50% من صافي الأرباح فيما بلغت مساهمة القطاع المصرفي الدولي 15% وقطاع الأسواق المالية 25% وبقية القطاعات 3%· وشهد القطاع المصرفي الإسلامي وقطاع الخدمات المصرفية الخاصة، اللذان تم تأسيسهما حديثا، نموا جيدا على مستوى العمليات·
وتوقع البنك أن تباشر شركة أبوظبي الوطني للعقارات نشاطها رسمياً خلال الربع الأخير من العام الجاري·
وبلغت مساهمة المركز الرئيسي للبنك، الذي يدار كوحدة تجارية، 7% من إجمالي صافي الأرباح فيما ارتفع صافي أرباح قطاع الأسواق المالية بنسبة 352% مقارنة بأرباحه في النصف الأول من العام الماضي·
وبلغت المخصصات الجديدة خلال الربع الثاني 104 ملايين درهم منها 69 مليون درهم مخصصات عامة، الأمر الذي يعكس نمو محفظة القروض والسياسة الائتمانية المتحفظة للبنك·
وبلغت المستحقات المستردة 31 مليوناً، وبلغت قيمة القروض المتعثرة في نهاية النصف الأول من العام 867 مليون درهم وهي مغطاة بمخصصات بنسبة 116%، وهو ما يعكس النوعية الجيدة لأصول البنك·
ويعتبر التصنيف الائتماني لبنك أبوظبي الوطني من ضمن التصنيفات الأعلى في المنطقة والذي يماثل التصنيف الائتماني الممنوح للمصارف الأوروبية المتوسطة الحجم·
وفي تعليقه على نتائج النصف الأول، قال مايكل تومالين الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني: ''إن النتائج الممتازة للبنك في النصف الأول تكشف الأداء القوي لكافة القطاعات في البنك وموقعه المتميز الذي يتيح لنا الاستفادة من فرص النمو الجيدة في أبوظبي والمنطقة والمساهمة بشكل فعال في التنمية الاقتصادية لأبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة''·

اقرأ أيضا

الإمارات في المركزين الأول والثاني عالمياً ضمن 47 مؤشراً للتنافسية