الاتحاد

عربي ودولي

تقرير فريق التقصي باغتيال الحريري يتجه لتحميل السلطات بعض الإهمال


بيروت-كن الينجوود ورانيا ابو زيد: غادر بيروت امس متجها الى باريس ومنها الى دبلن ثم الى نيويورك الفريق الدولي لتقصي الحقائق في قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري برئاسة بيتر فيتزجيرالد المتوقع ان يقدم تقريره حول نتائج التحقيقات الى الامين العام للامم المتحدة كوفى عنان مطلع الاسبوع المقبل·
وقال مصدر في الامم المتحدة مقرب من الفريق الدولي ان الخبراء لم يستبعدوا احتمال أن يكون انتحاري قد نفذ الهجوم باستخدام شاحنة مفخخة وليس سيارة، ونفت التقارير التي نشرتها 'الاندبندنت' البريطانية عن أن تقرير الفريق سيكون مدمرا وسيتهم الحكومتين اللبنانية والسورية بالتستر على مدبري الجريمة، وقال:'سيشير التقرير إلى حدوث بعض الاهمال من جانب السلطات اللبنانية فيما يتعلق بإجراءات التحقيق'·
ان نقص الاجابات اضافة الى التاريخ الطويل من عمليات الاغتيال التي قيدت ضد مجهول خلال الحرب اللبنانية التي امتدت من عام 1975 حتى ،1990 قاد الكثير من الناس الى الاستنتاج بان الحكومة تخفي شيئا او انها افسدت بشكل بالغ التحقيق، وقال المحامي عمر الخطيب الذي زار موقع الجريمة مؤخرا:'ان جريمة ضخمة كهذه لن تحل بسهولة فقد مضى علينا الآن نحو شهر ولا تزال هناك الكثير من المشكلات العالقة واعتقد اننا سوف لن نعرف الجاني'·
وبالنسبة للسكان المعتادين على التدخل السوري في الشؤون اللبنانية فان فكرة ان يكون الحريري قد قتل بدون تورط رسمي او اهمال يصعب تصديقها، وقال جبران تويني مدير تحرير صحيفة النهار واحد رجال المعارضة معلقا:'نحن نعيش في بلد تخضع فيه هواتفنا وكل شيء للمراقبة وذلك هو السبب الذي يدفعنا الى عدم التصديق ان هجوما كهذا يمكن ان ينفذ بدون معرفة اجهزة الاستخبارات السورية واللبنانية على الاقل حوله'·
ويتوقع ان يركز تقرير فريق التحقيق الدولي على ظروف واسباب ونتائج الاغتيال، وان كان يبدو ان المفاتيح التي توفرت له لكشف اسرار الجريمة محدودة للغاية كما تشير الدلائل·
عن خدمة لوس انجلوس تايمز

اقرأ أيضا

الخارجية الأميركية: هناك تقارير عن وقوع هجوم كيماوي في سوريا