الاتحاد

الإمارات

بحث التعاون بين مركز الزراعة الملحية وجامعة الملك عبدالعزيز

أشاد الدكتور عبدالرحمن بن خلف الخلف، عميد كلية الأرصاد والبيئة وزراعة المناطق الجافة في جامعة الملك عبدالعزيز في المملكة السعودية، بالاتفاقية التي تمت في جدة الشهر الماضي والخاصة بالتعاون بين المركز الدولي للزراعة الملحية وجامعة الملك عبدالعزيز·
ووصف الخلف الاتفاقية بأنها هامة في مجال التبادل المعرفي بين الجهتين، مما يجعل وضعها على حيز التنفيذ والتطبيق يحتاج الى دراسة مستفيضة ومتأنية، وهي تحفز على التسابق ضمن التصورات العلمية والدراسات الاستراتيجية الدقيقة، وتمكن من إعطاء الخطوط الأولية للبرنامج·
وقال الدكتور الخلف، خلال الزيارة التي قام بها للمركز الدولي للزراعة الملحية الأسبوع الماضي، إن الاتفاقية تهدف إلى إجراء بحوث تطبيقية والاستفادة من خبرات كل من المركز الدولي للزراعة الملحية، وقسم زراعة المناطق الجافة في مختلف مجالات الزراعة مثل نباتات المراعي أو النخيل وغيرها·
والتقى الخلف خلال الزيارة بالدكتور شوقي البرغوثي مدير عام المركز والخبراء فيه، واطلع خلالها على منجزات المركز على المستوى المحلي والإقليمي والدولي·
واعتبر الدكتور الخلف المركز نقلة حضارية كبيرة في دولة الإمارات لما يمثله من تعاون جميع المهتمين بشؤون البيئة والزراعة والمياه، مما يثري الساحة بالأبحاث التطبيقية في تلك المجالات·
وذكر الخلف أن هناك مشروعاً مقترحاً للبدء فيه وهو دراسة الاحتياجات المائية ودراسة نوع التربة الموجودة في محطة الأبحاث الزراعية التابعة لكلية الأرصاد والبيئة وزراعة الناطق الجافة، وسيتم الاتفاق على الصيغة النهائية خلال زيارة فريق البحث العلمي التابع للمركز الدولي للزراعة الملحية الشهر القادم·
وتحدد الاتفاقية المبرمة بين جامعة الملك عبدالعزيز والمركز الدولي في الإمارات أطر ومجالات التعاون، ومنها إعداد دراسات تطبيقية متعلقة باستخدام مصادر المياه غير التقليدية، وجمع وتبادل المعلومات الزراعية الخاصة بالموارد المائية غير التقليدية، بالإضافة لعقد المؤتمرات والندوات العلمية المتخصصة في مجالات موارد المياه غير التقليدية والزراعة الملحية، وتنظيم الدورات التدريبية المتخصصة وتبادل الزيارات العلمية

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يوجّه بتوعية طلاب مدارس الدولة بوثيقة الأخوة الإنسانية