الاقتصادي

الاتحاد

«ستاندرد تشارترد» يتوقع نمو صفقات الاستثمار المباشر بالشرق الأوسط

دبي (رويترز) - قال مسؤول في ذراع الاستثمار المباشر لبنك ستاندرد تشارترد البريطاني امس الأحد إن الشركة تتوقع انجاز صفقتين في الشرق الأوسط في 2011 ولا تستبعد تنفيذ استثمار آخر بقيمة 100 مليون دولار خلال العام.
وأضاف تيمور لبيب رئيس الاستثمار المباشر بالبنك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا إن الصفقات قد تكون في قطاعات مثل التجزئة والصناعات التحويلية والرعاية الصحية إذ يسعى البنك الذي يركز أنشطته على الأسواق الناشئة للاستفادة من علاقاته المصرفية في المنطقة.
وقال لبيب “نود إبرام صفقتين اخريين هذا العام لكن يجب أن تكونا مناسبتين. وليس هناك ما يمنع قيامنا بصفقة ثالثة قيمتها 100 مليون دولار.”
وقال لبيب إن البنك أنجز في الآونة الأخيرة عملية تمويل استثماري من نوع الميزانين بقيمة 75 مليون دولار مع مجموعة جواد البحرينية وهي العملية الأولى للبنك والأكبر من نوعها في المنطقة. وتمويل الميزانين من أعلى أشكال التمويل مخاطرة وأدناها ترتيبا ولذا يمكن أن يدر عائدات أكبر ويصبح بديلا جذابا في الأسواق المزدهرة. وأبلغ لبيب رويترز في مقابلة أنه يتوقع فرصا كبيرة في المنطقة لصفقات الميزانين والتي تحقق توازنا فعالا بين الديون ذات الأولوية في السداد والأسهم. وقال “تقليديا يستثمر الناس في الأسهم أو الديون ذات أولوية السداد. هناك شركات كثيرة في هذه المنطقة لا يمكنها الحصول على أي ديون جديدة ذات أولوية سداد وربما لا تريد طرح أسهمها لأسباب خاصة.”
وقال إنه يتوقع انتعاش أنشطة الاستثمار المباشر في المنطقة تدريجيا بعدما عانت على مدار السنوات القليلة الماضية إذ يبدأ البائعون خفض توقعاتهم ويتحسن المناخ العام للاستثمار. وأظهرت بيانات الجمعية الخليجية لرأس المال الجريء انخفاض أنشطة الاستثمار المباشر بالشرق الأوسط 80 بالمئة إلى 561 مليون دولار في 2009 وكانت الصفقات هزيلة أيضا في 2010 إذ انسحب مستثمرون من صناديق كانوا قد تعهدوا بالاكتتاب فيها وطلب البائعون أسعارا أعلى مما يستطيع المشترون تحمله وتزايدت المنافسة من الشركات العائلية مما أعاق النمو.

اقرأ أيضا

الذهب يقفز بفضل ارتفاع الطلب