الاتحاد

الإمارات

«الإقامة الدائمة» مرحلة جديدة للتنمية والابتكار في القطاع الصحي

سامي عبدالرؤوف (دبي)

أكد مسؤولو القطاع الصحي العام والخاص، أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن الدفعة الأولى من الإقامات الدائمة «البطاقة الذهبية»، يبدأ مرحلة جديدة من الاستثمار في القطاع الصحي وتدفق مزيد من الاستثمارات خلال المرحلة المقبلة.
وقالوا إن هذا الإجراء يعطي دافعاً وحافزاً جديداً لاستقطاب الكفاءات الطبية المتخصصة، وإنها تعزز من الشعور بالاستقرار الوظيفي والمعيشي، وتزيد من ثقة المستثمرين، وهو ما يسهم في دفع عجلة التنمية والابتكار على مستوى القطاع الصحي. وأشاروا إلى أن هناك مزايا وفوائد تتعلق بالكفاءات الوظيفية التي ستمنح الإقامات الدائمة، حيث سيتعزز لديهم الولاء المؤسسي، واصفين هذه الخطوة، بأنها «رائدة ومتميزة» في دفع عجلة التنمية، وإتاحة الفرصة أمام رجال الأعمال والشركات الاستثمارية للتعرف على التسهيلات والإجراءات والقوانين والأنظمة التي تحكم العملية الاستثمارية في الدولة، خاصة في القطاع الصحي، الذي يشهد نمواً كبيراً. وقال معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع: «قيادتنا الرشيدة استطاعت أن تضع الإمارات في مقدمة الدول المستقطبة للكفاءات والمتميزين في مختلف المجالات، وإعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يبين أن دولتنا مستمرة في نهجها في جذب الكفاءات».
وأشار معاليه إلى أن القطاع الصحي أحد أهم القطاعات التي طالما كانت الإمارات نقطة جاذبة للمستثمرين فيها، ولذلك فإن الإعلان عن الدفعة الأولى من الإقامات الدائمة بالدولة، والمتعلقة بالمستثمرين، تعتبر عامل جذب إضافياً، ورافداً مهماً للقطاع الصحي، وعاملاً مساعداً للقطاعين العام والخاص في المجال الصحي.
وأكد الشيخ محمد بن فيصل القاسمي، رئيس «هيلث اسكوير» الصحية التابعة لمجموعة «ام بي اف» القابضة، أن منح إقامات دائمة للمستثمرين والكفاءات الاستثنائية مثل الأطباء، يعزز مكانة الإمارات التي أصبحت وجهة رئيسة للمال والأعمال بصفة عامة، ويساعد على جذب المستثمرين في القطاع الصحي من دول العالم كافة، وتقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية، ويعتبر إضافة قوية في دعم قطاع السياحة العلاجية بالدولة، وأشار إلى أن التطبيق الفعلي للإقامات الدائمة، ستظهر معه النتائج سريعاً في القطاعات المستهدفة، ومنها زيادة نمو القطاع الصحي الخاص، وجذب الكوادر الطبية عالية الجودة والمتميزة عالمياً في كافة التخصصات الطبية.
من جهته، أكد معالي حميد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، أن نظام «البطاقة الذهبية» سيعزز حضور ومكانة دولة الإمارات بقوة على ساحة المنافسة العالمية في مختلف المجالات، خاصة في مجال الصحة، الذي يشهد سباقاً عالمياً على مستوى استقطاب النخب الطبية والخبرات التي يمكن أن تحدث فرقاً مهماً على مستوى تطوير القطاع الصحي في الدولة بشكل عام، وفي دبي على وجه التحديد.
بدوره، قال الدكتور محمد سليم العلماء، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع: «إن منح إقامات طويلة للأطباء يساعد على جذب الأطباء المتخصصين في التخصصات الطبية النادرة مما يزيد من كفاءة القطاع الصحي، وتقديم خدمات طبية متكاملة عالية الجودة تميز الدولة عن بقية دول العالم، ويجعلها في مقدمة الدول التي تضم تخصصات طبية نادرة وأطباء ذي سمعة عالمية كبيرة، وبالتالي يشجع المستثمرين على زيادة الاستثمار في القطاع الصحي».
ونوه العلماء بأهمية الإجراء في خلق تنافسية كبيرة تزيد من جودة الخدمات الطبية في ظل وجود منشآت صحية متقدمة مع كوادر طبية عالية الجودة تساعد على جذب طالبي الخدمات الصحية من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى الاستقرار طويل المدى للأطباء وذويهم وأسرهم.

اقرأ أيضا