الاتحاد

الإمارات

«البطاقة الذهبية» تعزز جاذبية الإمارات للمستثمرين ورواد الأعمال

جانب من مدينة أبوظبي

جانب من مدينة أبوظبي

سيد الحجار، يوسف العربي (أبوظبي، دبي)

أكد رجال أعمال ومسؤولون اقتصاديون أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» للمستثمرين، ورواد الأعمال، وأصحاب المواهب التخصصية، والباحثين في مجالات العلوم والمعرفة، يعزز مكانة الدولة كبيئة جاذبة للمستثمرين في كافة التخصصات، في ظل ما توفره الدولة من تسهيلات في ممارسة الأعمال وخلق بيئة مشجعة على نمو ونجاح الأعمال للمستثمرين ورجال الأعمال والموهوبين.
وقالوا لـ «الاتحاد»، إن اعتماد 6800 مستثمر من 70 دولة، يبلغ إجمالي استثماراتهم 100 مليار درهم، ضمن الدفعة الأولى من مستحقي الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية»، يبرز أهمية هذه المبادرة في تكريس مكانة الإمارات، باعتبارها مقصداً للشركات الناشئة ورواد الأعمال الباحثين عن فرص النجاح والتميز، ويعزز من فرص إشراك أصحاب المواهب الاستثنائية ليكونوا شركاء دائمين في مسيرة التنمية في الدولة.
وأكدوا أن إطلاق نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» من شأنه تعزيز تنافسية الدولة وقدرتها على استقطاب الاستثمارات الأجنبية، ويسهم في تسهيل مزاولة الأعمال في الإمارات ومنحها ميزة تفضيلية، مقارنة بباقي دول المنطقة.
ولفتوا إلى أن النظام الجديد يعزز من تفوق دولة الإمارات في العديد من المؤشرات العالمية الرئيسة والتي أحرزت فيها الإمارات تقدماً ملموساً على مدار العقد الماضي.

وتيرة النمو
وقال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية، إن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» في دولة الإمارات، للمستثمرين وللكفاءات الاستثنائية في مجالات الطب والهندسة والعلوم وكافة الفنون، يعزز مكانة الدولة كبيئة جاذبة للمستثمرين، في ظل ما توفره من بيئة عمل مشجعة.
وأضاف: «مع تسارع وتيرة النمو والتنوّع الاقتصادي في دولة الإمارات، يأتي إطلاق البطاقة الذهبية بمثابة مكمّلٍ فاعل ومهم لسلسلة المبادرات الاستراتيجية التي أطلقتها حكومتنا الرشيدة بهدف تعزيز المشهد الاستثماري في الدولة والاستفادة من الإمكانات الكبيرة الكامنة فيها، سواءً على صعيد القطاعين العام والخاص، أو على صعيد الاستثمارات الأجنبية، كما أنها خطوةٌ مهمة نحو بناء اقتصادٍ متكامل وأكثر شمولية، وسيكون لها دورٌ محوري في تعزيز جاذبية الدولة كوجهة مثالية للعيش والعمل والاستثمار، وهو ما يتماشى مع رؤيتنا واستراتيجيتنا في شركة الدار العقارية لأداء دورنا ومسؤوليتنا تجاه المساهمة في دعم مسيرة تطور أبوظبي ودولة الإمارات ككل».

بيئة مرنة
وقال وليد سعيد العوضي الرئيس التنفيذي للعمليات - سلطة دبي للخدمات المالية: حرصت القيادة الرشيدة على إنشاء بيئة مرنة تتعايش فيها الجنسيات المختلفة بانسجام، وأطلقت الكثير من المبادرات التي تعزز هذا التوجه، ويأتي نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» في دولة الإمارات متناغماً مع محاور عام التسامح 2019. وتابع: الكشف عن الدفعة الأولى من المستفيدين سيكون حتماً عاملاً مشجعاً للآخرين للحصول على هذه الامتيازات، ويحفزهم على المشاركة بقدراتهم ومهاراتهم الاستثنائية، في بيئة تضمن لهم حقوقهم، تحت مظلة من القوانين والتشريعات التي تشعرهم بالطمأنينة والأمن، وتشجعهم على مواصلة الإسهام في التنمية المستدامة.

مبادرات ذكية
من جانبه، قال هشام عبدالله القاسم الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول: عندما نمعن النظر في نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية»، نجده بمثابة حلقة متجددة ضمن سلسلة طويلة من المبادرات الخلاقة والأنظمة والإجراءات الذكية التي تنبع من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وجهوده الحثيثة لضمان محافظة الإمارات على ريادتها.
وأضاف: جاء النظام انطلاقاً من إدراك متطلبات المرحلة المقبلة التي تقف فيها دولة الإمارات على أبواب العديد من القطاعات المستحدثة، وسنكون بحاجة إلى حشد الطاقات المادية والبشرية، لإثبات جدارتنا فيها، بما يتماهى مع إنجازاتنا القائمة في شتى أوجه الحياة.

استقرار اجتماعي
وقال المهندس عبدالرحمن محمود العفيفي، الرئيس التنفيذي لشركة «تمكن»، إن القيادة الرشيدة في الإمارات حريصة دائماً على اتخاذ العديد من المبادرات والقرارات الداعمة لبيئة العمل والاستثمار، وهو ما ينعكس بالإيجاب على الوضع الاقتصادي ككل.
وأضاف أن تحقيق الاستقرار الاجتماعي للمستثمر ينعكس بالإيجاب على النشاط الاقتصادي بالدولة، مؤكداً أن الإمارات توفر مناخ عمل متميزاً، وتعد حاضنة للابتكارات، ووجهة لرواد الأعمال والمتميزين، في ظل ما توفره من مزايا استثمارية عديدة، وبيئة عمل يسودها التسامح وسيادة القانون والأمان.

وجهة استثمارية
وأكد علي المويجعي، عضو مجلس إدارة «رنبروك» لاستشارات تكنولوجيا المعلومات، أن إطلاق نظام الإقامة الدائمة «البطاقة الذهبية» يؤكد ريادة الإمارات في توفير البيئة الاستثمارية المثالية لمزاولة الأعمال، ويضمن للدولة احتفاظها بصدارة الوجهات الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط. وقال المويجعي: إن دول العالم تتنافس اليوم على استقطاب العقول والكفاءات الاستثنائية في شتى المجالات، بعد أن باتت النهضة الاقتصادية مبنية بالأساس على المعرفة والتكنولوجيا، مشيراً إلى أن المبادرة التي طرحتها الإمارات كفيلة بالاحتفاظ بالكفاءات والاستثمارات الموجودة بالفعل مع استقطاب المزيد منها. وأشار إلى أن هذه الخطوة المهمة تأتي استكمالاً لسلسلة متتالية من المبادرات التي جعلت الإمارات على مدار العقدين الماضيين الوجهة المفضلة للاستثمارات في المنطقة.

رفاهية الأجيال
وقال ناريج خان، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «فيدو» للاستشارات، إن هذه الخطوة المهمة تبعث برسالة ثقة إلى مجتمع الأعمال العالمي، حيث تؤكد أن الإمارات عاقدة العزم على اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للاحتفاظ بمكانتها المرموقة باعتبارها المركز الإقليمي الأنسب والأكبر للأعمال.
وأضاف أن نظام «البطاقة الذهبية» للإقامة الدائمة يضيف سبباً جديداً للاستثمار في الإمارات والتوسع فيه، كما تسهم هذه الخطوة الإيجابية في تعزيز جاذبية بيئة الأعمال، وتضاعف من قدرة الدولة على استقطاب المستثمرين وأصحاب الكفاءات الذين يتطلعون لأن يصبحوا جزءاً من قصة نجاح دولة الإمارات.

اقرأ أيضا