الاتحاد

الرياضي

سعدان: الجزائر رد على المنتقدين

رفيق حليش (يمين) يتلقى تهنئة يزيد منصوري

رفيق حليش (يمين) يتلقى تهنئة يزيد منصوري

أحيا المنتخب الجزائري آماله في العبور إلى دور الثمانية لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقامة حالياً بأنجولا بعدما انتزع فوزاً ثميناً من نظيره المالي بهدف نظيف في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى للبطولة.
ويدين الفريق الجزائري بالفضل في هذا الفوز للاعبه رفيق حليش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، وحصد محاربو الصحراء أول ثلاث نقاط لهم في البطولة، فيما توقف رصيد مالي عند نقطة واحدة لتبقى جميع الخيارات مطروحة في المجموعة الأولى.
ونجح الفريق الجزائري الذي يعد الفريق العربي الوحيد المشارك في نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا الصيف المقبل في الرد على منتقديه بعد هزيمته المثيرة للجدل بالثلاثة أمام مالاوي في الجولة الأولى من دور المجموعات، بينما لم يظهر الفريق المالي بالصورة التي بدا عليها في مباراته الأولى أمام أنجولا عندما حول تأخره بأربعة أهداف نظيفة ونجح في إدراك التعادل 4/4 في غضون عشر دقائق.
وعقب نهاية المباراة أكد مدرب الجزائر رابح سعدان أن منتخب بلاده رد على المنتقدين بفوزه على مالي بهدف، وقال سعدان “خسرنا مباراة واحدة وانهالت علينا الانتقادات، وفوزنا رد على كل من هاجم اللاعبين والجهاز الفني”.
وتابع “شرحنا الظروف الصعبة التي عانينا منها في المباراة الأولى (الحرارة والرطوبة) لكن لم يرحمنا أحد، اليوم قدمنا مباراة جيدة مستفيدين من انخفاض معدلي الرطوبة والحرارة وأعتقد أنه أفضل رد على المنتقدين”، وتابع “كنا نعرف بأن المباراة ستكون صعبة بين منتخبين كبيرين وحاولنا الدفاع عن حظوظنا حتى الثانية الأخيرة.
وأضاف “بدايتنا كانت مخيبة مطلع الشوط الأول لكننا استعدنا توازننا تدريجيا ونجحنا في تسجيل الهدف الحاسم في نهايته”، وتابع “أرضية الملعب صعبت مهمة اللاعبين ولحسن حظنا أننا خرجنا بأقل الخسائر سواء بالنتيجة أو الإصابات”.
فريق قوي ومحترم
وأكد يزيد منصوري قائد المنتخب الجزائري أن الفوز على مالي في المباراة التي أقيمت بين الفريقين ضمن مباريات بطولة كأس الأمم الأفريقية بأنجولا هو تأكيد على أن الجزائريين لديهم فريق محترم وقوي تمكن بسرعة من محو الخسارة المفاجئة من مالاوي في المباراة الأولى.
وأوضح منصوري في تصريحات بعد نهاية المباراة أن المباراة أمام مالي أظهرت الوجه الحقيقي للمنتخب الجزائري الذي كان حاضراً تكتيكياً وفنياً وبدنياً وأن الخسارة من مالاوي أصبحت جزءاً من الماضي.
وعن المباراة المقبلة أمام أنجولا يوم الاثنين المقبل في ختام الجولة الأولى من مباريات المجموعة الأول قال منصوري إنه وزملاءه سيخوضونها بكل جدية وقوة من أجل الفوز بها مضيفاً انه إذا تحقق التعادل فالأمر لن يكون سيئاً، وركز منصوري على ضرورة استرجاع اللاعبين لإمكانياتهم البدنية بعد المجهودات الكبيرة التي بذلت خلال المباراة أمام مالي.
خسارة مؤلمة
كما أعرب مدرب مالي النيجيري ستيفن كيشي عن استيائه من الخسارة التي خسرت بها الفهود أمام الجزائر مساء أمس الأول في الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الأولى بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، وقال “خسارتنا مؤلمة وتعقد حظوظنا في التأهل إلى الدور الثاني، لاعبو الجزائر كانوا مصممين على تحقيق الفوز أكثر منا. لم نلعب جيدا خصوصا في الشوط الأول، وحاولنا اللعب بسرعة بعد ذلك من اجل تدارك الموقف لكن الدفاع الجزائري كان منظما جيدا”.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: علاقات الإمارات والسعودية متميزة ونموذجية